الصفحة الأولى إدارة الزراعة وحماية المستهلك
إطبع | أغلق

استهلاك اللحوم


في مقدور اللحوم ان تكون جزء من وجبة متوازنة، ذلك لأنها تقدم مغذيات ذات قيمة كبيرة مفيدة للصحة. فهي تحتوي على مستويات عالية من البروتين والفيتامنات والأملاح المعدنية والمغذيات الصغرى التي تعدّ ضرورية للنمو والتطور. كما يتيح التجهيز الاضافي للحوم فرصة لإضافة قيمة الى هذه اللحوم وتخفيض أسعارها، إضافةً الى تحسين سلامة الأغذية وإطالة عمرها التسويقي. ما يؤدي الى زيادة دخل الأسرة وتحسين تغذيتها.

وعلى الرغم من أن نصيب الفرد من استهلاك اللحوم في بعض البلدان الصناعية يعدّ مرتفعاً، فانه يتعين اعتبار نصيب الفرد الذي يقل عن 10 كغم من الاستهلاك في البلدان النامية غير كافٍ ويؤدي في الغالب الى نقص التغذية وسوء التغذية. كما تشير التقديرات الى ان ما يربو على 2 ألف مليون شخص في العالم لديهم نقص في الفيتامينات والأملاح المعدنية الرئيسية، لاسيما فيتامين A واليود والحديد والزنك. وذلك بسبب قلة حصول السكان على الأغذية الغنية بالمغذيات الصغرى كاللحوم والأسماك والفواكه والخضار. وتعيش غالبية السكان الذين لديهم نقص في المغذيات الصغرى في البلدان ذات الدخل المنخفض، حيث يعانون في حالات كثيرة من نقص في أكثر من مغذ في الوقت ذاته. كما تعدّ الأغذية عالية التغذية ضرورية بوجه خاص للمجتمعات السكانية المصابة بفيروس نقص المناعة البشرية/ متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، وكذلك للنساء والأطفال.       

 

نظرة خاطفة على أسواق اللحوم العالمية
(FAO World Food Outlook 2008 )

 

2006

2007 تقديري

2008 متوقع

التغيير: خلال الفترة

 

مليون طن %
الميزانية العالمية
الانتاج 271.5 274.7 280.9 2.3

اللحم البقري

65.7 67.2 68.0 1.1

لحم الدجاج

85.4 89.5 92.9 3.8

لحم الخنزير

101.7 98.8 100.6 1.8

لحم الضأن

13.3 13.7 14.0 2.0
التجارة 21.4 22.5 23.1 3.0

اللحم البقري

6.8 7.1 7.2 1.0

لحم الدجاج

8.5 9.2 9.6 4.3

لحم الخنزير

5.0 5.0 5.3 5.2

لحم الخنزير

0.8 0.9 0.8 -5.9
مؤشرات العرض والطلب
نصيب الفرد من استهلاك الأغذية (كغم/ سنة):
العالم 41.6 41.6 42.1 1.1
العالم المتقدم 81.1 82.4 82.9 0.7
العالم النامي 30.7 30.5 31.1 1.8
مؤشر أسعار اللحوم لدى المنظمة

 

2006 2007 2008 التغيير: يناير- أبريل 2007

(1998-2000=100)

115 121 131* 10%

 

* يناير/كانون الثاني – أبريل/ نيسان 2008

 

ولكي تتم مكافحة سوء التغذية ونقص التغذية بصورة فعالة يتعين تقديم 20 غم من البروتين الحيواني للشخص يومياً أو 7.3 كغم سنوياً. ويمكن تحقيق ذلك من خلال استهلاك نحو 33 كغم لحم هبر أو 45 كغم سمك أو 60 كغم بيض أو 230 كغم لبن على التوالي في السنة. إن هذه المصادر عادة ما تكون مترافقة في المتحصل اليومي من الأغذية، أما في المناطق التي لا تتاح هذه المصادر بصورة جاهزة فيها فيتعين زيادة الاستهلاك من المصادر الأخرى. وعلى الرغم من أن المغذيات المأخوذة من الحيوانات ربما تكون أكثر جودةً أو أسرع امتصاصاً من المغذيات المأخوذة من مصادر نباتية، فانه بالامكان الحصول على وجبة نباتية صحية.

وبالرغم من أن النمو السكاني المتصاعد في العالم وزيادة الدخل يخلقان طلباً أكبر على اللحوم، فانهما يضيّقان المجال المتاح للتوسع في الانتاج الحيواني في الوقت ذاته. ولذلك يصبح تحقيق أقصى استخدام للموارد الغذائية الحالية أمراً في غاية الأهمية. وقد باتت أهمية لحوم الدجاج تتصاعد من اجل تلبية هذا الطلب.

ولذلك يهدف برنامج منظمة الأغذية والزراعة في مجال اللحوم ومنتجات اللحوم الى مساعدة البلدان الأعضاء في استغلال الفرص المتاحة لتنمية الثروة الحيوانية والتخفيف من وطأة الفقر لديها من خلال تشجيع انتاج اللحوم ومنتجات اللحوم وتجهيزها وتسويقها على نحو آمن وكفؤ.