الصفحة الأولى إدارة الزراعة وحماية المستهلك
إطبع | أغلق

إنتاج اللحوم والبيئة


لقد بات الانتاج الحيواني الذي يتوسع على نحو سريع يفرض ضغوطاً متصاعدة على الموارد الطبيعية: حيث باتت أراضي الرعي مهددة بالتدهور، وازدادت ندرة موارد المياه، وتصاعد تلوث الهواء والتربة والمياه، وتناقصت موارد الأعلاف، ولم تعد الموارد الوراثية المتكيفة مع الظروف المحلية تحظى بالتنمية بل ويجري فقدها، وباتت المعلومات المتاحة لإجراء التعديل السليم في قطاع الثروة الحيوانية كي يتلاءم مع الأسواق المتغيرة على نحو سريع وشروط الإدارة الرشيدة للموارد غير كافية. كما أن التحول القوي صوب الأشكال الصناعية من الانتاج يقود الى تحسين كفاءة الأعلاف، غير انه ينتج في الوقت ذاته كميات كبيرة من المخلفات الحيوانية التي يمكن أن تؤدي الى تلوث المياه مالم يحسن المنتجون إدارتها.

 

ولذلك أدت الآثار السلبية لتربية الثروة الحيوانية الى إدخال تشريعات وأنظمة بهذا الشأن في بعض البلدان. كما جرى اطلاق مدونات للممارسات الزراعية الجيدة من اجل المساعدة في توجيه المزارعين في مجال الاساليب السليمة لاستخدام الأسمدة وروث الحيوانات، حيث أنها أساليب تحافظ على إنتاج المراعي/ العلف من الغلال وتحمي موارد المياه والتربة في الوقت ذاته.

 

وقد جرى إبراز الأثر البيئي للانتاج الحيواني في مطبوعة "Livestock's long shadow report" ، كما تعمل المنظمة في البحث عن سبل للمساعدة في الحد من الأثر البيئي للانتاج الحيواني.