الصفحة الأولى إدارة الزراعة وحماية المستهلك
إطبع | أغلق
foto

الهيئات

          الهيئات هي منتديات تمكّن البلدان الأعضاء من اتخاذ موقف مباشر من خلال التصويت في القضايا الفنية التي تتعلّق بمجالات اختصاصهم. وتحرص هذه الأجهزة على عدم تحويل مسار التركيز المستمرّ على اختصاصاتهم المحددة بفعل أزمات تحظى بالأولية. وتنشط الهيئات أيضاً بالنسبة إلى المشاريع الجاري تنفيذها، إن على مستوى البلدان الأعضاء أو على المستوى الإقليمي.

 

          وتدير شعبة الإنتاج الحيواني وصحة الحيوان اثنتين من الهيئات الإقليمية لمنظمة الأغذية والزراعة. والهيئات الإقليمية هي كيانات أُقيمت بالاتفاق بين البلدان الأعضاء في المنظمة وأنشأها مجلس المنظمة في إطار دستور المنظمة.

 

          الهيئة الأوروبية لمكافحة الحمى القلاعية أنشئت في عام 1954 حينما كان مرض الحمى القلاعية يعيث فساداً في أوروبا في حقبة ما بعد الحرب العالمية. وتستضيف المنظمة أمانتها ولكنّ الأعضاء فيها هي البلدان الأوروبية. وتشكل الهيئة بالدرجة الأولى منتدى لتوطيد التعاون بين البلدان الأعضاء ولتنسيق جهودها في مجال الوقاية من الحمى القلاعية ومكافحتها. وهي مكلّفة أيضاً بمهمة توفير الخبرات الفنية والمعلومات الوبائية والمشورة إلى البلدان الأعضاء، فضلاً عن المساعدة في وضع معايير دولية وتوحيدها. والغاية من ذلك هي الاستفادة على أكمل وجه من قدرات الهيئة الأوروبية لمكافحة الحمى القلاعية والمنظمة من أجل سدّ الفجوة بين البلدان الحرّة وغير الحرّة بطريقة تضمن تلبية احتياجات الفريقين.

 

          الهيئة الإقليمية للإنتاج الحيواني وصحة الحيوان في آسيا والمحيط الهادي أنشأتها المنظمة وبدأت عملها في شهر ديسمبر/كانون الأول 1975 مع ازدياد الوعي للدور الحيوي الذي تضطلع به الثروة الحيوانية لدعم الزراعة في آسيا وقدرتها على رفع مستويات الدخل وزيادة فرص العمل في الريف والارتقاء بالمستوى المعيشي للملايين من صغار المزارعين. وتسعى الهيئة بوجه عام إلى التشجيع على تنمية الثروة الحيوانية وبوجه خاص إلى تشجيع البرامج الوطنية والدولية للأبحاث في مجال تربية الحيوانات والمشاكل الصحية. وتقوم البرامج الإقليمية والوطنية للثروة الحيوانية على الاعتماد الجماعي على النفس وعلى المساعدة المتبادلة داخل الإقليم. وقد أوكلت الهيئة أيضاً مهمة تشجيع الإنتاج الحيواني كصناعة وكجزء من النظام الزراعي القائم على الاعتماد على النفس على مستوى المزرعة. ومن الأهداف الأخرى التي تسعى إليها الهيئة، رفع المستوى الغذائي والمستوى المعيشي لصغار المزارعين وللمجتمعات المحلية الريفية من خلال الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة لتنمية الثروة الحيوانية.

 

          هيئة الموارد الوراثية للأغذية والزراعة أُنشأها المؤتمر العام للمنظمة في عام 1983 وكانت تحمل اسم هيئة الموارد الوراثية النباتية وأوكلت إليها في عام 1995 مهام أوسع بموجب قرار جديد صدر عن المنظمة وشمل مختلف مكونات التنوع البيولوجي الزراعي المتصل بالأغذية والزراعة؛ وعلى هذا الأساس، تغيّر اسمها ليصبح هيئة الموارد الوراثية للأغذية والزراعة. وتوجد أمانتها في المقر الرئيسي للمنظمة. وتشكل الهيئة منتدى دائماً تناقش وتتفاوض فيه الحكومات بشأن المسائل المتعلقة بالموارد الوراثية للأغذية والزراعة. والأهداف الرئيسية التي تسعى إليها هي ضمان صون الموارد الوراثية للأغذية والزراعة واستخدامها على نحو مستدام، بالإضافة إلى تقاسم منافع استخدامها على نحو عادل ومنصف لأجيال الحاضر والمستقبل. وتسعى الهيئة إلى التوصل إلى توافق دولي في الآراء في المجالات ذات الاهتمام العالمي من خلال برنامج عملها المتعدد السنوات. وشعبة الإنتاج الحيواني وصحة الحيوان هي الأمانة الفنية لمجموعة العمل الفنية الحكومية الدولية المعنية بالموارد الوراثية الحيوانية والتابعة لهيئة الموارد الوراثية للأغذية والزراعة.