المنظمة :: مركز الأنباء :: المنظمة في الميدان :: 2005 :: إعاقةٌ لم تَعُد معوِّقاً
إعاقةٌ لم تَعُد معوِّقاً
تربية النحل تغلّ حياةً من الإستقلال
لوتزا، لاتفيا- يسترخي فيليس ماتوليس في مقعد قيادة سيارته مترجلاً من مقعده ذي العجلات الذي يخلّفه خارجاً... إذ يستخدم مقعداً آخر متحرّكا من الوزن الخفيف أثناء التسوّق في أروقة محل "السوبر ماركت" الضيّقة حين يذهب متسوَّقاً مرة في الأسبوع. وأينما انتقل في بلدته الصغيرة لوتزا، لا يكف الجميع ممن يعرفونه... وممن عرفوه طيلة حياتهم، عن الثناء فخراً به؛ وفي معظم الأحيان يسألونه مباشرةً عن نشاطه الذي اشتهر به ليذيع صيته في جميع أنحاء هذه المقاطعة من لاتفيا... أي تربية النحل المحليّ.

وتسليماً بما يعانيه من إعاقةٍ جسديّة من جرّاء حادثةٍ لدرّاجته البُخارية حين لم يتجاوز 19 ربيعاً، فلم يكف عن الحركة الدؤوبة. إلا أن فيليس ماتوليس اشتهر في البلدة والمقاطعة بفضل ما أصبح يبيعه بنجاح كبير من طنٍ من العسل كل عام وأكثر من ذلك ربما، ما أضحى يملكه من الملكات! فليس هناك نشاطٌ واحد لتربية النحل في هذه المقاطعة لا يشتري منه ملكات النحل اللواتي ينسجن خلاياً لا تضاهيها أخرى في هذا النشاط المربح والمغذّي في آن معاً.

يقول المربّي الذي لم تعد إعاقته معوقاً فعلياً، أن "تربية النحو نشاطٌ تقليدي في هذه المنطقة وعلى الأخص ثمة طلبٌ متزايد على ملكات النحل خلال الموسم... لذا أربي منها المئات".

أنشطة زراعية للمُقعَدين

طالما أتيحت الأنشطة الزراعية مثل تربية النحل والدواجن كموارد رزقٍ ناجعة للأشخاص المقعدين. وقد أقام فيليس ماتوليس في مسكنه الحالي الذي يتخذ منه ورشةً عمله أيضاً منذ كان عمره 29 عاماً، إذ بإمكانه التنقّل بين أرجائه في مقعده المتحرّك... وحيث درج علي بناء مُدرجات لمناحله الخمسين في رقعة هكتارٍ من الأرض أمام الباب الأمامي لمسكنه.

وكغيره من مزاولي النشاط يرتدي المربي الناجح قفازاتٍ خاصة وخوذة رأسٍ واقية ضد اللدغ، بينما يفد عليه المشترون من الزبائن من كل حدبٍ وصَوب. يقول: "كنت أعيش مع أمّي، ومسكنها في نهاية هذا الشارع، لكني أستقليّت الآن وأحصل شهرياً على ما يعادل 60 دولار كمعاشٍ من الدولة... لكن جُلّ دخلي يأتي بفضل 'الطيارين' الذين لا يكفون عن الدوران أمام البيت (يشير إلى النحل إعزازاً".

وبفضل مساعدة حملة تليفود التي تقودها المنظمة على الصعيد الدولي الشامل وذلك يرتكز إلى التبرّعات العامة لتمويل المشروعات الإنمائية الصغرى، تمكّن مربي النحل المُُعاق في العام الماضي من التوسّع في نشاطه على نحوٍ ملحوظ. فقد موّل تليفود مجموعةً من 11 فرداً حول بلدة لوتزا، للمباشرة بنشاط تربية النحل أو التوسّع فيه... وقد انعكس ذلك في حالة فيليس ماتوليس على هيئة تلقّي مزيدٍ من البراميل لخزن العسل وأقراص النحل، ومزيدٍ من البذور لزرع نباتات تغل لقاحات جاذبة للنحل الدوّار.

يقول: "بودي أن أتوسّع في هذا النشاط ولكن لا بد من تغيير مسكني... فالجيران يشتكون من أن النحل يلدغ حيواناتهم الزراعية كالأبقار وحتى الكلاب التي لا تجد مهرباً للإختباء فيه".

ولم يقتصر مربي النحل الناجح على الإنتقال من مكانٍ إلى آخر في سيارته التي اشتراها مجهّزة خصيصاً للقيادة للأشخاص المعوّقين بل وتزوج أيضاً في العام الماضي من سيدة في المقاطعة بعد أن نشر إعلاناً في الصحيفة المحلية. أما زوجته سارميتيه، فهي بستانيّة بارعة إذ زرعت كميةً كبيرة الخضر في دفيئة خلف المسكن.

هل بوسع الجميع تربية النحل؟

مع أن بوسع الجميع أن يزاولوا نشاط تربية النحل إلا البعض فقط يستمرّ فيه على ما يبدو. فمن أصل 11 شخصاً شاركوا في مشروع تليفود لتربية النحل لم يدم منهم أكثر من أربعة بعد العام الثاني... ربما لأن النشاط ذاته يتطلب دأباً ليس من خصال الجميع.

ويعلّق مربي النحل الناجح الذي يملك إعاقةٌ لم تَعُد تعيق، علي ذلك قائلاً أن "بعض المربين يفقدون أحياناً ما يصل إلي نصف أسرابهم بسبب فيروس أو غيره، وذلك لا يحدث لي، بكل بساطة، لأن هنالك بيني وبين نحلي علاقة مودة لا غنى عنها... والمتعيّن أن تتدفق بإخلاصٍ من القلب".

2 ديسمبر/كانون الأول 2005

للإتصال

بيتر لاوري
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
peter.lowrey@fao.org
Tel:(+39)0657052762

المنظمة/ك. فيدتهوفير

نجح مربي النحل المعاق في بيع طنٍ من العسل كل عام.

المنظمة/ك. فيدتهوفير

يزرع مربي النحل وزوجته سارميتا، الخضر أيضاً في دفيئة ٍخلف مسكنهما.

إرسل هذا المقال
إعاقةٌ لم تَعُد معوِّقاً
تربية النحل تغلّ حياةً من الإستقلال
2 ديسمبر/كانون الأول 2005- دلّل أحد المُعاقين جسدياً بفضل نشاطه المُنقطع النظير لتربية النحل ومَلِكاته، بالتعاون مع برنامج "تليفود" التابع للمنظمة، على أن مأساته الشخصية قد لا تحول دوماً دون نجاحه واستقلاله، فضلاً عن تلبية احتياجاته الغذائية والمعيشية.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS