المنظمة :: مركز الأنباء :: تركيز على القضايا :: 2004 :: استيعاب ظاهرة انعدام الأمن الغذائي في العالم
استيعاب ظاهرة انعدام الأمن الغذائي في العالم
الإصدار المحدّث لتقرير المنـظمة السنوي: "حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم" يستشرف آفاقاً مستجدة في تحليل التكلفة البشرية والإقتصادية للجوع
تصدر المنظمة بصفة سنوية تقريراً رئيسياً هو "حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم"، كمؤشرٍ موثوق على التقدم المحرز والإنتكاسات في الجهود الدولية المبذولة للحد من عدد ضحايا الجوع المزمن وخفضه بمقدار النصف بحلول عام 2015، وذلك تنفيذاً لمقررات مؤتمر القمة العالمي للأغذية المنعقد عام 1996 بمشاركة 185 بلداَ بالإضافة إلى الإتحاد الأوروبي.

وقد صدرت أحدث طبعة للتقرير الدولي الجامع بتاريخ 8 ديسمبر/كانون الأول، لتكشف عن أن ثمة نحو 852 مليون نسمة في جميع أنحاء العالم يعانون اليوم من ظاهرة الجوع المزمن.

وتورد المنظمة في دراستها إحصائياتٍ دقيقة تتضمن تحليلاتٍ متعمّقة للإتجاهات والتوجّهات التي تكمن عموماً وراء ظاهرة الجوع في العالم. لكن دراسة هذا العام تضمنت عناصرٍ مستجدة لم ترد سابقاً، تتمثل في تجاوز البُعد الإنساني ذاته لتعداد المآسي البشرية الناجمة عن الجوع... إلى تقدير التكاليف الإقتصادية الماحقة لهذه الظاهرة على صعيد الأفراد والمجتمعات.

تقدير تكاليف الجوع

يؤكد تقرير المنـظمة السنوي: "حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم"، أن "إيراد حقائقٍ تفيد بأن ثمة طفلاً يهلك من جرّاء الجوع وسوء التغذية كل خمسة ثوانٍ ينبغي في ذاته أن يكون كافياً، من الناحية الأخلاقية، للتدليل على أننا ليس بوسعنا أن نسمح للعنة الجوع أن تستمر-- هذا هو كل ما في الأمر".

وتكشف المنظمة في تقريرها، أن "هذه الوضعية هي أشد تعقيداً بالمقاييس الإقتصادية وأيضاً، أكثر إفحاماً". وتضيف: "فعلى الصعيد العالمي الشامل يتسبب استمرار الجوع على مستوياته الراهنة في حالات وفاة وعجزٍ تكِّبد البلدان النامية، بمقياس الإنتاجية الكامنة المهدَرة وأيضاً بحساب القيمة المنتَقصة، ما لا يقل عن 500 مليار دولار أمريكي كأدنى تقدير".

الإحاطة بآثار العولمة

وما يتناوله تقرير المنـظمة السنوي: "حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم"، أيضاً هو تحليل كيفيات تبدّل أوجه الجوع تحت وطأة انتشار ظاهرة العولمة، وبالتحديد تمعُّن التغيّرات الديموغرافية والإقتصادية العميقة التي تواصل إحداث تبدّلات ملموسة ليس في نظم الأغذية وحدها بل وأيضاً في طبيعة التحديات التغذوية ذاتها لدى البلدان النامية.

وتتضمن الإتجاهات والقضايا ذات الإرتباط بهذه التغيّرات: العبء المزدوج الذي أضحت تواجهه البلدان النامية ماثلاً في المشكلات الصحية الناجمة عن سوء التغذية، فوق نقص الإمدادات الغذائية ذاتها، والإنتشار السريع لمتاجر "السوبرماركت"؛ فضلاً بالطبع عن التحديات الفريدة التي أصبح صغار المزارعين يجابهونها اليوم ماثلةً في تنامي ظاهرة العولمة شاملةً جميع أوجه الحياة العصرية.

ويتضمن تقرير المنظمة أيضاً عدداً من الفصول التي تورد سرداً لملامح الجوع في "المناطق الساخنة" من الكوكب، ولدور محصول الأرز في الأمن الغذائي، ومساهمة التعليم الممكنة في تعزيز قاعدة الأمن الغذائي، وغير ذلك من قضايا حاسمة الأهمية.

إضغط لمزيدٍ من المعلومات والتحليلات الواردة في الإصدار المحدّث لتقرير المنـظمة السنوي: "حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم"، 2004، أو إطّلع على المقالات المتشعبة أعلاه في موضوع هذا العدد من راصد المنظمة.


8 ديسمبر/كانون الأول 2004
المنظمة

للمزيد من الاطلاعات

استيعاب ظاهرة انعدام الأمن الغذائي في العالم

الأرقام: إحصاء الجوع في تقرير حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم، 2004

التكاليف البشرية للجوع

تقديرات جديدة تلقي ضوءاً على تكاليف الجوع الاقتصادية الماحقة

إنعدام الأمن الغذائي في المدن مستقبلاً

عن متاجر "السوبرماركت"، وصغار المزارعين

للإتصال

جورج كوروس
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
george.kourous@fao.org
Tel:(+39)0657053168

المنظمة/11764

بالنسبة لنحو 852 مليون نسمة حول العالم لم يزل الأمن الغذائي حلماً بعيد المنال.

إرسل هذا المقال
استيعاب ظاهرة انعدام الأمن الغذائي في العالم
الإصدار المحدّث لتقرير المنـظمة السنوي: "حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم" يستشرف آفاقاً مستجدة في تحليل التكلفة البشرية والإقتصادية للجوع
دراسة هذا العام من تقرير المنـظمة السنوي: "حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم" تتضمن عناصرٍ مستجدة تتجاوز البُعد الإنساني ذاته لتعداد المآسي البشرية الناجمة عن الجوع... إلى تقدير التكاليف الإقتصادية الماحقة لهذه الظاهرة على صعيد الأفراد والمجتمعات والخوض في جذور الظاهرة.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS