المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2004 :: توسع الإتحاد الأوروبي قد يعد بمزيد من الأسواق لسلعة الموز
توسع الإتحاد الأوروبي قد يعد بمزيد من الأسواق لسلعة الموز
الجماعة المشتركة بين الحكومات والمختصة بالموز والثمار الإستوائية لدى المنظمة تبحث التحديات والفرص المنتظرة مستقبلاً
روما/ بورتو دو لا كروز ( جزر الكناري ) 22 مارس / آذار 2004 ، جاء في بيان أصدرته اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ( فاو ) بمناسبة انعقاد اجتماع مجموعة الحكومات المعنية بالموز والفواكه الاستوائية في بورتو دولا كروز بجزر الكناري الاسبانية ، أن المنظمة ترى أن توسيع دائرة الاتحاد الاوروبي من 15 دولة الى 25 دولة يمكن أن يكون مؤشراً لفتح أسواق جديدة مُربحة لمنتجي الموز .

وفي تعليق حول اجتماعات الدورة الثالثة للمجموعة المذكورة قال الاختصاصي الأقدم في مجال السلع الزراعية لدى المنظمة ، السيد بول بلكاوسكاس، أن انضمام عشرة بلدان الى السوق الاوروبية في مايو / أيار القادم يُمثل ولادة احد الأسواق الجذابة لمنتجي الموز .

ومن المتوقع أن يقرر الاتحاد الاوروبي في غضون الأسابيع المقبلة كيفية تطبيق النظام الانتقالي بشأن التعريفات على واردات الموز في الفترة المحصورة بين عام 2004 وعام 2006 ، حيث سيتم انشاء نظام واحد للتعريفات مع مطلع يناير / كانون الثاني 2006 . واستنادا الى المنظمة فان هذين القرارين سيكون لهما تأثيرهما الهام على البلدان المنتجة ، سيما وأن ثلث تجارة العالم من الموز يتم حالياً مع دول الاتحاد الأوروبي .

وفي رأي خبير المنظمة،أن اجتماعات مجموعةالحكومات المعنية بالموز والفواكه الاستوائية ستكون بمثابة فرصة طيبة لبحث مثل هذه المسائل قبل أن يتخذ الاتحاد الاوروبي قراراته " وسيؤثر ذلك على منتجي الموز سواءً كانوا في بلدان أمريكا اللاتينية أو في بلدان افريقيا والكاريبي والمحيط الهادي . ومما يلاحظ أن بلدان افريقيا والكاريبي والمحيط الهادي فقط هي التي تحظى بالدخول الى السوق الاوروبية في الوقت الراهن بدون أية تعريفة أو تكلفة " .

وتجدر الإشارة الى أن قطاع الموز يواجه حاليا عدداً من التحديات ، بما في ذلك الزيادة في الانتاج ، وشكل السوق الجديدة التي سيتم تأسيسها بعد أن تصبح أوروبا مكونة من 25 بلداً .

ويُعَد الموز خامس أهم سلعة زراعية بالنسبة للأمن الغذائي في العالم ، حيث يُنتَج منه أكثر من 88 مليون طن سنوياً . ويتم استهلاك جزء كبير منه محلياً ، لاسيما البلدان الاستوائية التي يشكل الموز غذاءً أساسيا فيها .

ان قطاع الموز هو من القطاعات المبرمجة للتصدير الى حد كبير ، حيث أن مايقارب من 13 مليون طن من الموز يجري شحنها عبر البحار والمحيطات سنوياً . وتمثل الزيادة في امدادات الموز ازاء حجم الطلب مسألة قائمة باستمرار ، حيث أن مستقبل هذا القطاع مايزال غير واضحاً في اطار النظام المتطور للتجارة الزراعية في العالم .

ولاحظ خبير المنظمة " أن الأسعار قد انخفضت في العام الماضي، غير أن حجم الطلب قد ارتفع في نفس الوقت في بلدان رابطة الكومنويلث المستقلة وعشرة دول أوروبية " ، مشيرا الى أن "الصين تمثل ايضا سوقاً واعدة في هذا المجال" .

ومضى يقول " لكل اقليم هناك عوامل تصديرية تعمل لصالحه أو بالعكس . وعلى سبيل المثال " فان قوة المنتجين في جزر الكناري تتمثل في حقيقة هي أن سوق هذه الجزر يكاد يكون سوقا خصيصاً لأوروبا، وان محصول الموز فيها أقل عرضة للآفات مما هو عليه الحال في افريقيا وأمريكا اللاتينية . ،ولكن من الناحية الأخرى تتميز القوى العاملة في جزر الكناري وتكاليف الري بأنهاأعلى من بقية المناطق الأخرى ".

وقال أن مزارع الموز في امريكاالوسطى تغطي مساحات تتراوح بين 100و1000 هكتار و تُعَد أكثر حيوية من الناحية الاقتصادية مقارنة بالمساحات الأصغر في جزر الكناري التي لاتزيد مساحة كل مزرعة فيها عن خمسة هيكتارات ، غير أن الموز المخصص للتصدير من أمريكا اللاتينية الى أوروبا لابد أن يمر عبر المحيط لذلك يتحمل رسوماًاضافية تؤثر على ارتفاع الأسعار .

للإتصال

نوريا فيليبي سوريا
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
nuria.felipesoria@fao.org
Tel:(+39)0657055899

المنظمة/21024/ر. فايدوتي

تبلغ حركة تجارة الموز في العالم كل عام نحو 13 مليون طن، وتستورد بلدان الإتحاد الأوروبي من تلك ما لا يقل عن الثلث.

موارد سمعية

الدورة الثالثة للمجموعة المشتركة بين الحكومات والمعنية بالموز والسلع والإستوائية، لدى المنظمة. يقول خبير المنظمة للسلع كايسون تشانغ، أن المنظمة بوسعها المساعدة على الصعيد الدولي. ملف سمعي. (ram)

mp3 (mp3)

يؤكد المنظمة للسلع كايسون تشانغ أن إعتبار الصحة العامة فيما يتعلق بصادرات السلع الإستوائية، هو جانب مثير للقلق. ملف صوتي. (ram)

mp3 (ram)

أسواق الموز: مقابلة مع خبير السلع لدى المنظمة بول بيلكاوسكاس. (ram)

mp3 (mp3)

إرسل هذا المقال
توسع الإتحاد الأوروبي قد يعد بمزيد من الأسواق لسلعة الموز
الجماعة المشتركة بين الحكومات والمختصة بالموز والثمار الإستوائية لدى المنظمة تبحث التحديات والفرص المنتظرة مستقبلاً
22 مارس/أذار 2004- حسب تقديرات المنظمة فأن توسع الإتحاد الأوروبي من 15 بلداً إلى 25 بحلول مايو/آيار 2004، قد ينطوي على تطور واعد بفتح أسواق جديدة مجزية أمام منتجي الموز.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS