المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2004 :: المنظمة والمكتب الدولي للأوبئة الحيوانية يحذران بصدد إعلان هزيمة إنفلونزا الطيور في آسيا
المنظمة والمكتب الدولي للأوبئة الحيوانية يحذران بصدد إعلان هزيمة إنفلونزا الطيور في آسيا
فيروس الوباء ما زال متسرباً رغم تحسّن إجراءات التحكم - ضرورة حاسمة لاستقصاءات متعمّقة
روما/ باريس 19 مارس / آذار 2004 ،أكدت كل من منظمةالأغذيةوالزراعة للأمم المتحدة (FAO) والمنظمةالعالمية للصحة الحيوانية (OIE)، في بيان مشترك صدر اليوم ،أنه يتعين على البلدان الآسيويةالتي تعلن نجاحها في التغلب على انفلونزاالطيور ان تستند في بياناتهاالى تحريات معمقة بشأن المرض.

واعربت المنظمتان عن استعدادهما لارسال خبراء دوليين لتقييم الحالة الوبائية للمرض المذكور

وجاء في البيان " أن التعاون ما بين مختلف البلدان والمجتمع الدولي أمر ضروري لضمان اخضاع فيروس انفلونزا الطيور الى السيطرة الفعلية ، وكذلك ضمان تطبيق إجراءات المكافحة والوقاية الفعالة في كل بلد تأثر بهذا المرض والبلدان المجاورة له " .

وحسب تقارير المنظمتين المذكورتين ، فان الحالة قد تحسنت في الصين وتايلاند وفيتنام بعد مرور أكثر من ثلاثة أشهر على اندلاعه في عدة بلدان آسيوية ووفاة 23 شخصاً بسببه في كل من تايلاند وفيتنام .

غير أن المنظمتين حذرتا من " أن الأزمة لم تنته بعد سيما وان الحالة في اندونيسيا ولاوس وكمبوديا وتايلاند تتطور ، وقد تندلع في مثل تلك البلدان المزيد من موجات المرض ،اذ أن الفيروس قد ينتشر داخل البلدان أو فيما بينها. ومادام الفيروس (H5N1 ) خارح نطاق السيطرة فان تهديداته لصحة الانسان تبقى قائمة " .

وأشار البيان الى أن جميع البلدان المتأثرة بالمرض قد وضعت خططاً محلية لمكافحة الفيروس حسب احتياجاتها ، الأمر الذي يمكن اعتباره بمثابة " أول خط دفاعي ومهم للتصدي للفيروس ينبغي تقويته وتعزيزه بدرجة أكبر " .

وشددت المنظمتان العالميتان على ضرورة تطبيق الاجراءات الاحترازية المناسبة على وجه الخصوص ، في المناطق المصابة لكي نضمن خلوها من الفيروس وبقائها خالية منه ، سيما وأنه يتعين على البلدان أن تطبق اجراءات مراقبة وأمنية بيولوجية شديدة قبل أن تعلن عن تخلصها من المرض وتستأنف بناء ثرواتها من الدواجن ، لكي تضمن اكتشاف حالات عدوى جديدة محتملة ويتم احتوائها على الفور .

ولابد من اثبات غياب الفيروس عن طريق الابحاث والدراسات المصلية واستخدام الدواجن غير الملقحة المعرضة للعدوى ،اذ ينبغي أن تخضع حركة الدواجن وتنقل البضائع المتلوثة الى مراقبة دقيقة لتفادي عودةالفيروس من جانب المناطق المتأثرة به . كما ينبغي العمل على تقليص امكانية التماس مابين الطيور الأليفة والطيور البرية .

واستنادا الى المعايير الدولية الخاصة بالمنظمة العالمية للصحة الحيوانية
فانه بامكان البلدان التي تدعي تخلصها من انفلونزا الطيور في ظل ظروف معينةوعلى اي حال ، بعد مرور ستة أشهر على وقوع آخر موجة من موجات المرض فيها.

ودعت المنظمتان أيضا الى اجراء المزيد من التحريات حول كيفية انتشار الوباء " لتفادي اندلاع موجات جديدة منه في المستقبل ، مؤكدتين على الحاجة الى تفهم واضح حول كيفية اندلاع المرض المذكور "

ومما يذكر أن آخر الأرقام تشير الى أن 100 مليون طائر على الأقل قد نَفقَت أو تمت ابادتها في نطاق حملة مكافحة انفلونزا الطيور .

للإتصال

إرفين نورتوف
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
erwin.northoff@fao.org
Tel(+39)0657053105

إرسل هذا المقال
المنظمة والمكتب الدولي للأوبئة الحيوانية يحذران بصدد إعلان هزيمة إنفلونزا الطيور في آسيا
فيروس الوباء ما زال متسرباً رغم تحسّن إجراءات التحكم - ضرورة حاسمة لاستقصاءات متعمّقة
19 مارس/أذار 2004- حثت المنظمة اليوم بالإشتراك مع المكتب الدولي للأوبئة الحيوانية، البلدان التي تعلن هزيمة وباء إنفلونزا الطيور على ضرورة الإستناد إلى إستقصاءات متعمقة قبل الإقدام على هذه الخطوة. وحذرت المنظمتان المختصتان من أن الوباء ما زال سارياً حتى الآن.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS