المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2004 :: خبراء اللحوم والألبان في العالم يبحثون ظاهرة ارتفاع الأسعار وتفشي الأوبئة الحيوانية
خبراء اللحوم والألبان في العالم يبحثون ظاهرة ارتفاع الأسعار وتفشي الأوبئة الحيوانية
المعايير الدولية لسلامة الماشية واللحوم على بُساط البحث في اجتماع بكندا
روما (إيطاليا) وينيبك (كندا) 17 يونيو/ حزيران 2004 ، إفتتح اليوم صانعو السياسات الزراعية في العالم وتجار اللحوم وخبراء الألبان والبياطرة ومنتجو القطاع الخاص أعمال الدورة "20" لمجموعة الحكومات المعنية بمنتجات اللحوم والألبان ، لمواجهة إرتفاع أسعار اللحوم والألبان وموجات الأمراض الحيوانية وهموم المستهلكين بشأن الصحة.

ويشارك في الإجتماعات التي تنعقد في مدينة وينيبك بكندا وترعاها منظمة الأغذية والزراعة، أكثر من 140 موفداً يمثلون 56 بلداً بمن فيهم ما يزيد على النصف من البلدان النامية.وسيبحث الخبراء على مدى أربعة أيام التحديات الحرجة التي تؤثر في أسواق اللحوم والألبان في مختلف أنحاء العالم.

وفي كلمته أمام الجلسة الإفتتاحية ، حذر السيد الكساندر ساريز، مدير دائرة السلع والتجارة في المنظمة ، "أن الإقتصاد قد تعرض الى الإهتزاز جراء تعاقب موجات الأمراض في مختلف أنحاء العالم ، الأمر الذي أدى الى تصاعد هموم المستهلكين بشأن اللحوم وسلامتها ".


أسواق معقدة وغير متماسكة:
وقال أن" من الواضح أن تصبح الأسواق الدولية للمواشي معقدة وغير متماسكة بصورة متزايدة مع إندلاع موجات الأمراض الحيوانية وإعتماد معايير أكثر تشدداً في ما يتعلق بنوعية الأغذية وما يتمخض ذلك عن تحولات في إهتمامات المستهلكين ، الأمر الذي أدى الى إحداث تغييرات في المؤسسات وفي السياسات ".

وأشارالى "أن هذه المسائل تثير تحديات أمام المعنيين بالإقتصاد العالمي للمواشي كما يتخللها مضامين حول الأهمية الفعالة لأسواق اللحوم والألبان في المستقبل".

وإستناداً الى تقارير المنظمة فأن الأمراض الحيوانية ، وإرتفاع أسعار العلف وعدم التأكد الى حد كبير من حجم طلبات المستهلكين على منتجات اللحوم قد أدى الى تباطؤ نمو الإنتاج العالمي من اللحوم للعام الحالي ، حيث أن أسواق اللحوم قد تعثرت جراء تأثرها بمرض إنفلونزا الطيور ، الأمر الذي أدى الى إرتفاع نسبة نفوق الدواجن في مختلف أنحاء آسيا وأجزاء من أمريكا الشمالية ، وكذلك في أعقاب إكتشاف ما يعرف بمرض جنون البقر في أمريكا الشمالية.

تضاؤل تجارة اللحوم:
لقد أدى حظر واردات اللحوم المنتجة في المناطق المتأثرة بالأمراض في أوائل عام 2004 الى الإضرار بنحو ثلث صادرات العالم من اللحوم أو ما يساوي 6 ملايين طن حسب تقارير منظمة الأغذية والزراعة.

ففي الوقت الذي كان الحظر المفروض مؤقتاً، فإنه يتوقع أن يرتفع خلال العام الحالي حجم التجارة العالمية من اللحوم بنسبة 4 في المائة أي بمقدار 18,4 مليون طن.

ومن بين المسائل التي سيبحثها أيضا خبراء اللحوم والألبان في العالم، تأثير الواردات من منتجات اللحوم والألبان على البلدان النامية.


تحدي أمام الموفدين:
هذا ومن المنتظر أن تعقد منظمة الأغذية والزراعة ندوة بعنوان "الإلتزام بالمعايير الدولية الخاصة بالماشية إحدى التحديات أمام البلدان النامية"، وذلك في نهاية أعمال اليوم الأول من إجتماعات وينيبك ، على أن تعقبها في اليوم التالي ندوة مماثلة حول الألبان أيضاً.

المؤتمر العالمي للحوم:
تنعقد ولأول مرة هذا العام إجتماعات المنظمة في وينيبك بكندا تماماً بعد إنعقاد المؤتمر العالمي للحوم الذي ضم صناع السياسات الزراعية والخبراء الصناعيين الأكثر تأثيراً وأهمية ،علماً بأن المؤتمر قد إنعقد تحت شعار "صناعة اللحوم في العالم أمام عدة خيارات!".

وفي رأي السيد ساريز أن إجتماعات مجموعة الحكومات المعنية بإنتاج اللحوم والألبان من شأنها تعبئة طاقات كبيرة عن طريق تبادل الحوار المتنامي بين المسؤولين الحكوميين وممثلي القطاع الخاص.

للإتصال

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
john.riddle@fao.org
Tel:(+39)0657053259

ميشال الحاج
المسؤول الإعلامي الإقليمي لدى المنظمة
مكتب واشنطن العاصمة:Tel+12026530011
الهاتف الخلوي:Tel+12024688800

المنظمة/15226/أ. كونتي

تحلّق أسعار اللحوم والألبان في الإرتفاع.

إرسل هذا المقال
خبراء اللحوم والألبان في العالم يبحثون ظاهرة ارتفاع الأسعار وتفشي الأوبئة الحيوانية
المعايير الدولية لسلامة الماشية واللحوم على بُساط البحث في اجتماع بكندا
17 يونيو/حزيران 2004- إزاء تصاعد أسعار مُنتجات اللحوم والألبان، وتفشي الأمراض الحيوانية وانتشار القلق على صحة المستهلك، يجتمع خبراء القطاع وصنّاع القرار مما يزيد على 55 بلداً في مدينة وينيبِغ الكندية... للتباحث بهذا الشأن.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS