المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2004 :: المنظمة تناشد تعبئة مساعدات طوارئ لقطاع الزراعة في كينيا
المنظمة تناشد تعبئة مساعدات طوارئ لقطاع الزراعة في كينيا
الجفاف وبوار المحاصيل يكبّدان المزارعين خسائرٍ فادحة
10 أغسطس/آب - نيروبي، كينيا-- ناشدت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "فاو"، في إستجابةٍ لنداءٍ وجهته كينيا للحصول على مساعدات دولية عاجلة تصدياً للموجات الحادة من الجفاف وبوار المحاصيل، الجهات المتبرعة في العالم أجمع تعبئة 3.6 مليون دولار بُغية تمويل أربعة مشروعات طوارئ في القطاع الزراعي لنجدة الأسر الريفية المواجَهة بخطر المجاعة في هذا البلد الافريقي حالياً. وتأتي هذه المناشدة من جانب المنظمة في إطار النداء الفوري لعام 2004 في إطار الأمم المتحدة لنجدة كينيا من الجفاف وأزمة الأمن الغذائي التي تواجهها في الوقت الراهن.

معلوماتٌ وتحليلات

يتولّي المشروع الأول من تلك وقد رُصدت له ميزانية معتزمة بمقدار 550000 مليون دولار أمريكي، تنسيق المعلومات وتحليلها فيما يتعلق بالفئات السكانية المعرّضة للتقلّبات، واحتياجات الطوارئ في القطاع الزراعي، فضلاً عن تتبُع تأثير الإستجابات المتخذة في ظل حالات الطوارئ. والمقرر أن يقوم المشروع على تنسيق مختلف جهود الجهات الحكومية، ووكالات الأمم المتحدة، والمنظمات غير الحكومية التي ستشارك في الإستجابة للطوارئ الراهنة.

مُدخلات لقطاع الزراعة

ويغطي المشروع الثاني الذي تقدّر ميزانيته المعتزمة بمبلغ 825000 دولار، توفير المدخلات والمستلزمات الزراعية الضرورية لموسم الزرع المقبل في اكتوبر/تشرين الأول، علماً بأن الجهود ستستهدف المناطق شبه القاحلة ومناطق التهطل الأعلى للأمطار على حد سواء.

مساعدة الرعاة

أمّا المشروع الثالث الذي يقدَّر تمويله بمبلغ 1.5 مليون دولار، فيعتزم التركيز على التخفيف من آثار الوضع بالنسبة للثروة الحيوانية، والحد من معدلات النفوق في أعداد الماشية بفعل انتشار الأمراض والآفات الحيوانية في ظل ظروف تُضعِف من قدرات المقاومة أو الإحتياط لها. وسيعمل المشروع على ضمان وصول إمدادات المياه إلى قطعان التربية الأساسية، فضلاً عن تنفيذ برنامج توزيع بإعاناتٍ، لمنتجات الماشية لإمداد المناطق المتضررة بفعل الجفاف ونقص الأمن الغذائي، بمنتجات اللحوم في إطار مخططٍ عام للطوارئ.

نجدة لمكافحة عفن الحبوب

وتفيد المنظمة بأن كينيا تواجه أخطر حالات انتشار عفن الحبوب السُمّي المعروف باسم "aflatoxin" على صعيد العالم أجمع، نظراً إلى قصور عمليات إدارة مراحل ما بعد الحصاد والتخزين لمحاصيل الحبوب، علماً بأن البكتيريا المسببه لهذا العفن تفسد الحبوب إذ تصبح غير صالحة للإستهلاك وقد سببت أيضاً أكثر من 100 حالة وفاة منذ مايو/آيار 2004. وكاستجابة لهذه الوضعية يستهدف المشروع الرابع للمنظمة والذي رُصدت له ميزانية 750000 دولار، دعم استراتيجيات التصدي لهذا المرض ومكافحته على مستوى المجتمعات المحلية مع تشجيع خيارات التخزين البديلة قبيل حلول موعد الحصاد التالي لمحاصيل الحبوب.

وحسب ما يؤكده ممثل المنظمة في كينيا، بروس إيزاكسون، فأن "الأسر المعرّضة في كينيا لا تملك إزاء قِصَر موسم الأمطار المنتظر في اكتوبر/تشرين الأول المقبل، ضمان قدراتها على تأمين مستقبلها بلا مساعداتٍ خارجية. وترى المنظمة أن ثمة حاجة للتدخل العاجل لصون موارد رزق الأسر الريفية وإعادة تكوينها عبر مختلف الفئات السكانية المتضررة حالياً، والعمل على الحد من أسباب انعدام الأمن الغذائى في صفوفها مسقبلاً".

فيروس نقص المناعة/الإيدز يُفاقم تهديد الجوع

في 14 يوليو/تموز من العام الجاري أعلن رئيس جمهورية كينيا حالة الطوارئ في عموم البلاد موجهاً نداءً إلى المجتمع الدولي لتقديم مساعدات إنسانية للتصدي لبوار المحاصيل والأوضاع المتردية للرعي والثروة الحيوانية بسبب ندرة الأمطار في بعض أجزاء البلاد. إلا أن ما يزيد الوضع سوءاً على سوء فهو انتشار الفقر المدقع بصورة مزمنة وسط تفاقم حالات تفشي فيروس نقص المناعة البشرية/متلازمة قصور المناعة المكتسبة "الإيدز" على المستوى الوبائي.

للإتصال

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
john.riddle@fao.org
Tel(+39)0657053259

إرسل هذا المقال
المنظمة تناشد تعبئة مساعدات طوارئ لقطاع الزراعة في كينيا
الجفاف وبوار المحاصيل يكبّدان المزارعين خسائرٍ فادحة
10 أغسطس/آب 2004- ضمن النداء الفوري لعام 2004 في إطار الأمم المتحدة لنجدة كينيا من الجفاف وأزمة الأمن الغذائي، ناشدت المنظمة الجهات المتبرعة حشد مواردٍ لمشروعات طوارئ بقيمة 3.6 مليون دولار من أجل نجدة الأُسر الزراعية المهددة بالجوع.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS