المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2004 :: الجفاف والآفات تقوّض الإنتاج الغذائي في أفغانستان
الجفاف والآفات تقوّض الإنتاج الغذائي في أفغانستان
ضغوط ارتفاع الأسعار تتزايد على الفقراء
روما 16 سبتمبر / أيلول 2004 ، أعلنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ( فاو ) وبرنامج الأغذية العالمي في بيان مشترك صدر اليوم أن قطاع الزراعة الأفغانية قد تكبد أضراراً واسعة الانتشار لاسيما المحاصيل جراء إنخفاض معدل الأمطار ، ناهيك عن الأمراض الحيوانية والنباتية ، الأمر الذي يستدعي تقديم المعونات الغذائية وغير الغذائية خلال السنة المقبلة لأكثر من ستة ملايين أفغاني .

وجاء في البيان الذي يأتي صدوره في أعقاب البعثة المشتركة بين المنظمة والبرنامج التي زارت أفغانستان في يوليو / تموز الماضي ، أن ظروف الجفاف كانت حادة وخاصة في غرب وجنوب غرب وجنوب البلاد ، حيث أُصيب موسم المحاصيل بالفشل ، أما في المناطق الشمالية من جبال هندو كوش فقد تعرضت الى الأمراض والآفات ، بالاضافة الى الأمطار غير الموسمية مما أدى الى تدني مستوى الحصاد فيها .

وأفاد تقرير البعثة المشتركة أيضا أن انخفاض مواسم الحصاد كان جراء النقص الحاد في إمدادات المياه في بعض المناطق ، رغم الفيضانات الموسمية في نفس تلك المناطق حيث تعرضت نُظم الري الأساسية فيها الى الأضرار مما تعذر خزن المياه وتوزيعها في الوقت المناسب والمكان المناسب .

واستناداً الى مديرة مكتب برنامج الأغذية العالمي في أفغانستان السيدة سوزانا ريكو " أن موسم المحاصيل قد باء بالفشل بصورة تامة في بعض المناطق ، مما يُنذر بوقوع حالة مماثلة لأسوأ موجة جفاف شهدتها أفغانستان في تاريخ الانسان في الفترة بين عام 1999 و " 2001
مشيرة الى أن هذه الانتكاسة الكبيرة ستؤدي مع قدوم الموسم الجديد الى إرتفاع نسبة أنعدام الأمن الغذائي بصورة حادة ، مما يستدعي الحاجة الى تزايد المعونات ".

فقد ارتفعت أسعار القمح عن معدلاتها بنسبة تصل الى 30 في المائة تقريبا ، أي أعلى مما كان عليه في السنة الماضية ، الأمر الذي يجعل من الصعوبة بمكان على أشد الناس فقراً في أفغانستان توفير الطعام لأنفسهم .

واستناداً الى تقرير تقييم المخاطر على المستوى القطري ومستويات الإنتاج الراهنة ، ربما 6.3 ملايين شخص قد لا يقدرون على تغطية احتياجاتهم من الأغذية الأساسية في السنة التسويقية 2004 / 2005 .
وبالمقارنة مع الموسم القياسي لعام 2003 ، فان إجمالي الانتاج من الحبوب قد انخفض بنسبة 43 في المائة لكي يصبح 3.06 مليون طن . ونتيجة لذلك، يقدر حجم الواردات المطلوبة من الحبوب للفترة التسويقية ( يوليو/ تموز 2004 و يونيو / حزيران 2005 ) بنحو 1.7 مليون طن أي بحدود 34 في المائة من حجم الاستهلاك الإجمالي . كما يتوقع أن يتم تأمين نحو 1.4 مليون طن من خلال القنوات التجارية ، ولكن تبقى هناك حاجة لسد 0.3 مليون طن تمثل حجم العجز في الحبوب للسنة التسويقية 2004/ 2005 .

لم يكن انتاج الحبوب في افغانستان كافياً لتلبية متطلبات الإستهلاك منذ عام 1976 ، حين بلغ ذروته ليصل الى 4.5 مليون طن . أما حالة عدم الاستقرار المدني عام 1978 فقد أدت الى حصول انخفاض متواصل في الانتا ج طوال فترة الثمانينيات . وقد تعثر ت مسيرة الانتعاش الزراعي جراء موجة قاسية من الجفاف لثلاث سنوات متتالية بين 1999و 2001 .

وفي تصريح لرئيس النظام العالمي للمعلومات والإنذار المبكر لدى منظمة الأغذية والزراعة ، قال السيد هنري جوسيراند " أن بور المحاصيل جاء بسبب عوامل مشتركة تتعلق بالآفات النباتية والأمراض الحيوانية التي انتشرت في مختلف أرجاء البلاد ، الأمر الذي أدى احداث أضرار أثرت على معيشة وتغذية أغلب الأُسر الفلاحية " .

ويدعم التقرير المشترك الطلب الذي تقدمت به الحكومة الأفغانية لمساعدة ضحايا موسم الحصاد الفاشل للعام الحالي . فبالتنسيق مع الأمم المتحدة وجهت الحكومة الأفغانية نداءاً أعلنت فيه حاجتها الى 71.3 مليون دولار بما فيها 51.8 مليون طن للأغذية ، وذلك لتغطية فترة الستة أشهر بدءً بسبتمبر / أيلول 2004 ولغاية فبراير / شباط 2005 .

ويشير التقرير ، موضوع البحث ، الى أن الإحتياجات الزراعية لأفغانستان أنها تفوق حتى المبالغ التي ناشدت الحكومة لأجلها في وقت لاحق هذا العام .

وبالإضافة الى المعونات الغذائية وغير الغذائية الطارئة ، يدعو التقرير المشترك الى تنسيق الجهود من أجل معالجة الأسباب الرئيسية لفشل موسم الحصاد بما في ذلك البنية التحتية لنظم الري ومكافحة الأمراض والآفات ، وكذلك تأمين الأصناف المناسبة من البذور ذات الغلة العالية ، فضلاً عن تأمين الفرص للوصول الى الأسواق والتمتع بالاعتمادات المصرفية .

ويقدر أن نحو أربعة ملايين شخص ستتوفر لديهم فرص العمل وذلك من خلال البرنامج الوطني الطارئ للتشغيل وبرنامج التضامن الوطني وتدخلات وطنية أخرى تستند الى الكسب النقدي . أما البرامج القائمة للدعم الغذائي بإشراف العملية الحالية التي ينفذها برنامج الأغذية العالمي في أفغانستان، بمن فيها 1.4 مليون شخص متضرر بسبب الجفاف ويدخلون ضمن النداء الذي وجهته الحكومة، حيث سيستفيد منها بشكل مباشر نحو2.3 مليون شخص .

ويتضمن برنامج الدعم الزراعي من جانب منظمة الأغذية والزراعة لأفغانستان المجالات التالية : الري وادارة الموارد المائية والصحة الحيوانية وانتاج الماشية وانتاج البذور ووقاية المزروعات ، وتوزيع المدخلات الزراعية وبناء القدرات المؤسساتية ومعلومات الأمن الغذائي والتغذية والتنبؤات الزراعية .

واستنادا الى منظمة الأغذية والزراعة ،فان هذه المساعدة من شأنها أن تقوي الإنتاج الإجمالي لأفغانستان وتُعزز حالة الأمن الغذائي في المدى البعيد .

وتجدر الإشارة الى أن برنامج الأغذية العالمي يؤمن 10 آلاف طن من القمح للعملية التي ينفذها داخل أفغانستان حاليا . وبالرغم من توفر مخزونات كافية من الأغذية لدى البرنامج لسد معظم الاحتياجات الفورية ، فانه يتوقع أن يحصل نقص في تلك المخزونات مع أوائل شهر نوفمبر / تشرين الثاني المقبل مالم يُعاد تأمين موارد غذائية إضافية على الفور .

ان التجاوب الزراعي ضمن النداء الذي أطلقته الحكومة بشأن الجفاف يدعو الى تأمين 300 طن على الأقل من بذور القمح و 600 طن من الأسمدة التي تقدر قيمتها بنحو 580 ألف دولار وذلك لاستغلالها في موسم الزراعة الربيعي . وتغطي هذه الاحتياجات ومعها المدخلات التي تؤمنها أصلاً منظمة الأغذية والزراعة لموسم زراعة الخريف من خلال توزيعها 2200 طن من بذور القمح المنتجة محليا ذات النوعية الملائمة بالاضافة الى 3600 طن من الأسمدة الجيدة .

هذا وسيستفيد من عمليات التوزيع التي تقوم بها منظمة الأغذية والزراعة ما يزيد على 47 ألف مزارع مهدد بالمخاطر ، بمن فيهم العائدين والمشردين داخل البلاد . و حسب التقرير المشترك، فان القطاعات الأخرى المهددة بالجفاف مثل الري ووقاية المزروعات والصحة الحيوانية هي الأخرى بحاجة الىالمعونات الموسعة أيضا.

للإتصال

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة (روما)
john.riddle@fao.org
Tel(+39)0657053259

ميشال الحاج
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
(واشنطن العاصمة)
michael.hage@fao.org
Tel(+1)2026530011
Mobile(+39)3472582217

برِندا بارتون
نائب مدير قسم الإتصالات
برنامج الأغذية العالمي (روما)
Tel(+39)0665132602

المنظمة

مقارنة بحصاد أفغانستان الوافر عام 2003 بلغ انخفاض إنتاة الحبوب هذا العام 43 في المائة.

إرسل هذا المقال
الجفاف والآفات تقوّض الإنتاج الغذائي في أفغانستان
ضغوط ارتفاع الأسعار تتزايد على الفقراء
16 سبتمبر/أيلول 2004- وفق تقرير مشترك بين المنظمة وبرنامج الأغذية العالمي صدر اليوم فأن القطاع الزراعي في أفغانستان يعاني من بوار محصولي واسع النطاق تحت وطأة انخفاض الأمطار والأمراض الحيوانية والمقدر أن أكثر من ستة ملايين مزارع أفغاني في حاجة إلى النجدة.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS