المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2004 :: إرتفاع الإنتاج العالمي من الحبوب بقدر تزايد الإستهلاك
إرتفاع الإنتاج العالمي من الحبوب بقدر تزايد الإستهلاك
الجراد الصحراوي يهدد محاصيل السهل والساحل في افريقيا وفق تحذيرات تقرير المنظمة "توقعات الأغذية"
روما 20 سبتمبر/أيلول 2004 ، جاء في تقرير منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) بعنوان "توقعات الأغذية" لشهر سبتمبر/أيلول الجاري أن حجم الإنتاج من الحبوب للعام الحالي سيزداد حسب آخر التوقعات ، بمقدار 29 مليون طن ليصبح 1,985,000 مليار مقارنةً بالتوقعات السابقة في يونيو /حزيران 2004
وذكر التقرير أن حجم الإنتاج من محصول القمح في أوروبا كان أكبر بكثير مما كان متوقعاً قبل موسم الحصاد، في الوقت الذي عززت ظروف النمو المواتية لمحصول الذرة الرئيسي في الولايات المتحدة الأمريكية، آفاق الإنتاج العالمي من الحبوب الخشنة.

وجاء في التوقعات ربما سيتعين التحذير من تراجع جديد كبير في مخزونات العالم من الحبوب إذا ما بقيت التوقعات على حالها، سيما وأنه يتوقع أن يصل إستهلاك العالم من الحبوب في الفترة 2004/2005 إلى 1,985,000 مليون طن.

ومما يُذكر أن مخزونات الحبوب قد سجلت تراجعاً حاداً خلال السنوات الأربع الأخيرة.

وفي رأي السيد هنري جوسيراند ،رئيس دائرة النظام العالمي للمعلومات والإنذار المبكر لدى المنظمة" أن ذلك يُعد خبراً جيداً بالضرورة سيما وأننا نتوقع أن يكون حجم الإنتاج من الحبوب قريبا من المستويات الإجمالية من إستهلاكه. فالمخزونات التابعة لمصدري الحبوب الكبار يُنظر إليها في الواقع على أنها في حالة تصاعد ،لذلك فأن ذلك سيزيد الحواجز القائمة بعدم توقع حالات أخرى من فشل موسم المحاصيل خاصة وأن الأسعار الدولية لمعظم أنواع الحبوب قد إنخفضت منذ شهر يونيو/حزيران في حين كان يجب أن تكون الأسعار الدولية للحبوب في الفترة 2004/2005 أقل تقلباً مما كان متوقعاً في وقت سابق.

مخاوف من أضرار كبيرة في المحاصيل جراء الجراد الصحراوي:

ويتضمن تقرير (توقعات الأغذية) فصلاً خاصاً أيضاً عن المخاطر التي يهدد بها الجراد الصحراوي للإنتاج الزراعي والرعوي في منطقة الساحل، سيما وأن أسراب الجراد تواصل تكوينها وحركتها ، حيث أفادت بعض الدول أن محاصيلها قد تكبدت أضراراً كبيرة بسبب الجراد الصحراوي.

وإستناداً إلى "توقعات الأغذية" فأن وباء الجراد في منطقة الساحل قد يتمخض عن آثار مدمرة ليس بالإنتاج الغذائي وحسب بل بالصادرات الزراعية ومستويات الدخل الريفي أيضاً.

ففي موريتانيا ،على سبيل المثال ،ينتج قطاع الزراعة 20 في المائة من إجمالي الناتج المحلي ويشكل 60 في المائة من نسبة العمل .

والمعروف أن موريتانيا تواجه أصلاً تراجعاً في الأوضاع الغذائية وذلك بسبب تعاقب ثلاث سنوات متتالية من الجفاف. علاوة على ذلك تعاني البلاد مع إنخفاض قيمة العملة المحلية ، من أسعار غذائية أعلى من السابق أيضاً. أما السنغال وكما هو معلوم حالياً ، فأنها تقوم بتوريد نصف إحتياجاتها من الحبوب تقريباً.

وفي جمهورية مالي والنيجر يعتمد نحو 80 في المائة من سكان البلدين المذكورين على قطاع الزراعة الذي يشكل 40 في المائة في إجمالي الخطة التنموية. وستقوم منظمة الأغذية والزراعة وما يُعرف بالهيئة الدولية للدول المعنية بمكافحة التصحر في منطقة الساحل في شهر أكتوبر/ تشرين الأول القادم ، بالتعرف على مدى وحجم الخسائر ومقارنتها بسنة محاصيل جيدة.

توقع موسم حصاد قياسي شمالي أفريقيا:

لقد تفادت منطقة شمال أفريقيا مخاطر محتملة من الجراد الصحراوي بتنفيذها عمليات مكافحة واسعة النطاق ، حيث أنه يتوقع أن يُسجل محصول القمح فيها إنتاجاً قياسياً مقداره 17,3 مليون طن ، أي بزيادة مقدارها 38 في المائة على المعدل مقارنةً بالسنوات الخمس الأخيرة.

وفي ما يتعلق بتجارة العالم من الحبوب ، توقعت المنظمة تراجعاً حاداً في الفترة 2004/2005 بمقدار 227,6 مليون طن ، مما يعكس في الغالب تراجع حجم الواردات من القمح والحبوب الخشنة وذلك بسبب المحاصيل الجيدة في عدة بلدان مستوردة معروفة.

أسعار السكر ستبقى مرتفعة:

وحسب آخر التوقعات لدى المنظمة فأن حجم الإنتاج العالمي من السكر في الفترة 2003/2004 بلغ 141,1 مليون طن ، الأمر الذي يعني حسب التقرير تراجعاً بنحو 5 في المائة تقريباً عن السنة الماضية ، ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى تقلص موسمي الحصاد في كل من الهند والصين. ومع ذلك فأنه يتوقع أن يرتفع حجم الإستهلاك في عام 2004 بنسبة 3 في المائة تقريباً ليبلغ 143,1 مليون طن. ونتيجة لذلك ،ستبقى أسعار السكر عالية في الأسواق الدولية ، الأمر الذي يعكس نمواً قوياً متواصلاً في حجم الإستهلاك العالمي من السكر وهو أمر نسبي إزاء حجم الإنتاج، مع إحتمال حصول تراجع في حجم المخزونات العالمية .

وتجدر الإشارة إلى أن تقرير المنظمة "توقعات الأغذية" يصدر عن دائرة النظام العالمي للمعلومات والإنذار المبكر لدى المنظمة ، ويأتي صدور عدد شهر سبتمبر/أيلول الجاري متزامناً مع بدء إجتماعات الدورة (30) للجنة الأمن الغذائي العالمي التابعة للمنظمة اليوم 20 سبتمبر/أيلول الجاري في مقر المنظمة الرئيسي بروما.وتعمل اللجنة المذكورة التي تضم حكومات البلدان الأعضاء لدى المنظمة وهيئة الأمم المتحدة على الحد من الجوع والفقر في العالم. وستستمر إجتماعات اللجنة حتى الثالث والعشرين من شهر سبتمبر / أيلول الجاري.

للإتصال

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
John.Riddle@fao.org
Tel(+39)0657053259

ليليان كامبريجي
المسؤولة الإعلامية الإذاعية لدى المنظمة
Liliane.Kambirigi@fao.org
Tel(+39)0657053223

المنظمة/ج. ديانا

الجراد الصحراوي يلتهم المحاصيل الغذائية والمراعي.

إرسل هذا المقال
إرتفاع الإنتاج العالمي من الحبوب بقدر تزايد الإستهلاك
الجراد الصحراوي يهدد محاصيل السهل والساحل في افريقيا وفق تحذيرات تقرير المنظمة "توقعات الأغذية"
20 سبتمبر/أيلول 2004- بناءً على الإرتفاع الكبير في حجم حصاد الحبوب الأوروبي والأوضاع المواتية لإنتاج الذرة في الولايات المتحدة فقد تضمن تقرير "توقعات الأغذية" السنوي الذي تصدره المنظمة في أحدث إصدار له خلال الربع الأخير من 2004، توقعات بزيادة مقدارها 29 مليون طن، أي على بمعدل يواكب التزايد المتوقع في الإستهلاك.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS