المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2004 :: إنتقالٌ متواصل لإنتاج الأخشاب بأوروبا إلى شرق القارة في غضون العقد المقبل
إنتقالٌ متواصل لإنتاج الأخشاب بأوروبا إلى شرق القارة في غضون العقد المقبل
التوقعات تُطرَح على اجتماعٍ إقليمي رفيع المستوى
روما 8 أكتوبر/تشرين الأول 2004، جاء في بيان أصدرته اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) واللجنة الإقتصادية لأوروبا التابعة للأمم المتحدة أن البلدان في أوروبا الشرقية ودول الكومنويلث المستقلة ستلعب دوراً أكبر في الأسواق الأوروبية لمنتجات الغابات وذلك في غضون العقدين القادمين.

كانت تلك هي إحدى النتائج التي خلصت إليها دراسة أوروبية بشأن التوقعات لقطاع الغابات الأوروبي تم تقديمها إلى الدورة المشتركة للجنة الأوروبية التابعة لمنظمة الأغذية والزراعة واللجنة الإقتصادية لأوروبا للأمم المتحدة هذا الأسبوع في جنيف وسيتم نشرها في نهاية العام الحالي 2004.

ومن المتوقع أن يُسجل إنتاج المنتجات الحراجية وإستغلالها زيادة في أوروبا الغربية بنفس المعدل الذي كان في العقد الأخير، في حين ستنمو وبسرعة أسواق المنتجات الحراجية في أوروبا الشرقية ودول الكومونويلث المستقلة ،في المستقبل سيما وأن هذه الدول تواصل سياساتها التحررية وتجتذب الإستثمارات الجديدة إلى هذا القطاع.

ومما يُذكر أن قطاع الغابات في معظم الجهات من أوروبا الشرقية ودول الكومونويلث المستقلة كان قد إنهار في أوائل التسعينات مع إنخفاض حجم الإنتاج والإستغلال بنسبة تزيد على الثلاثة أرباع في بعض الحالات ،غير أن التوقعات تشير إلى أن حجم الإنتاج والإستغلال في أوروبا الشرقية سينمو بسرعة بنسبة الضعف أو ثلاثة أضعاف ما هو عليه الحال في أوروبا الغربية.

وقد إستغرقت عملية الإنتعاش في دول الكومونويلث المستقلة فترة أطول، غير أن هذه المنطقة قد تشهد نمواً أكبر في المستقبل ،حيث تبين ، على سبيل المثال، من خلال ما تقدم به الوفد الروسي أن هناك نمواً رقمياً مزدوجاً في الأسواق بالنسبة لعدد المنتجات خلال العامين الأخيرين.

وقد وصف السيد أدريان وايتمان، وهو إقتصادي من منتسبي منظمة الأغذية والزراعة ،"أن أوروبا الشرقية ودول الكومونويلث المستقلة تعتبر تنافسية جداً خاصة وأنها تمتلك موارد حراجية هامة وتتوفر لديها القوى العاملة الرخيصة جداً بالإضافة إلى إنخفاض تكاليف المواد الأولية.

إمكانيات المستقبل

أن التحدي الكبير لمخططي السياسات في عموم أوروبا هو تلبية الطلبات المتزايدة على الغابات لإنتاج سلسلة أوسع من البضائع والخدمات للمجتمع. فالغابات في أوروبا بإستطاعتها أن تلبي كل هذه الطلبات ،ولكن المشكلة هي كيف يتم تسديد تكاليفها!

وحسب خبير المنظمة السيد وايتمان "فأن نحو نصف المنتجات الحراجية في أوروبا يتم إعادة إستغلالها لأنها تتميز بمواصفات مستدامة كما يقول عنها الناس الذين يرغبونها ، ولكن السوق لا يسدد كل هذه المزايا الإضافية ، لذلك ما يزال الملاك في الغابات يعتمدون إلى حد كبير على بيع الأخشاب لتسديد تكاليف إدارة الغابات .وفي ظل الظروف الراهنة للأسواق فأنه من الصعب جداً تلبية كل هذه الطلبات".

وقد ناقش ممثلوا البلدان في إجتماعات جنيف عدداً من الإستراتيجيات الرامية إلى تحسين القدرات الإقتصادية القابلة للنمو والتطبيق في إدارة الغابات ،بما في ذلك تسويق المنتجات الحراجية وترويجها، وكذلك تطوير الطاقة الخشبية والتنسيق بدرجة أكبر ما بين مختلف المصالح المعنية في القطاع. كما أوصى ممثلوا البلدان على وجه الخصوص بضرورة بذل جهد أكبر لمعالجة السياسات من خارج القطاع التي تؤثر سلباً على الغابات.

للإتصال

ماريا كروز
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
maria.kruse@fao.org
Tel:(+39)0657056524

شيمين كووْن
المسؤولة الإعلامية الحرجية لدى المنظمة
cheemin.kwon@fao.org
Tel:(+39)0657054465

كريستوفر برينز
رئيس قسم الأخشاب المشترك بين المنظمة
ولجنة الأمم المتحدة الإقتصادية لأوروبا
christopher.prins@unece.org

المنظمة/13914/م. مارزو

مع استمرار التحرر والنمو الإقتصادي لأوروبا الشرقية من المتوقع أن تسجل أسواق منتجات الغابات لدى بلدان شرق القارة ودول الكومنولث المستقلة نمواً متواصلاً وتستقطب استثمارات جديدة.

إرسل هذا المقال
إنتقالٌ متواصل لإنتاج الأخشاب بأوروبا إلى شرق القارة في غضون العقد المقبل
التوقعات تُطرَح على اجتماعٍ إقليمي رفيع المستوى
8 أكتوبر/تشرين الأول 2004- في تصريحٍ للمنظمة واللجنة الإقتصادية لأوروبا في إطار الأمم المتحدة، فأن بلدان أوروبا الشرقية ودول الكومنولوث المستقلة ستنهض بدورٍ متزايد الأهمية في أسواق منتجات الأخشاب الأوروبية خلال العقدين المقبلين.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS