المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2005 :: خبراء العالم يتفقون على برنامج عمل التنمية الزراعية للقرن الحادي والعشرين
خبراء العالم يتفقون على برنامج عمل التنمية الزراعية للقرن الحادي والعشرين
الحثّ على سياساتٍ للحدّ من الفقر وصَوْن النظم الايكولوجية
روما 19 سبتمبر/ أيلول 2005، أعلنت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أن خبراء العالم في الزراعة والبيئة والإقتصاد قد اتفقوا ولأول مرة على برنامج عمل حول التنمية الزراعية المستدامة للحد من الجوع والفقر والنهوض بالبيئة في البلدان النامية ، ودعوا الحكومات الى "إعطاء الأولوية بشأن الإنفاق العام على المرافق العامة في المناطق الريفية كالطرق وبنى أخرى ، مثل الأبحاث والأرشاد بالاضافة الى التربية والتعليم.

ففي ختام اجتماعات الخبراء التي تمت في العاصمة الصينية ، بيجينغ يومي 9 و 10سبتمبر / أيلول الجاري ، دعا برنامج العمل الذي حمل عنوان "اتفاقية بيجينغ الجماعية بشأن مستقبل الزراعة والمناطق الريفية في العالم" دعا الحكومات الى أقرار الدور الحيوي لقطاع الزراعة والمجتمعات الريفية في مجمل سياق النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة. كما دعا الى الاستثمار في قطاعي الزراعة والتنمية الريفية ، على اعتبار أن ذلك يمثل "مسألة حاسمة لتحسين مستوى المعيشة على الاطلاق"، سيما وأن غالبية الفقراء والجياع يعيشون في المناطق الريفية.

آثار التحضر على صغار المزارعين

ويحذر برنامج العمل من أن العولمة وظهور المتاجر (سوبر ماركت) قد يؤدي الى الفصل بين إستهلاك الأغذية والإنتاج المحلي ، الأمر الذي سيثير مخاطر قد تمنع صغار المزارعين من المساهمة في حلقة الإمدادات الغذائية في المناطق الريفية . واستنادا الى برنامج العمل " فأن التحضر يؤدي الى إحداث تحول سريع في إستهلاك الأغذية، من حيث الكمية والنوعية وتنوع المنتجات "، لذلك يدعو القطاعين الخاص والعام الى بذل الجهود بما يسهم في " تذليل العقبات التي تحول دون إندماج صغار المزارعين في حلقة الإمدادات الغذائية الحديثة" ومشاركتهم بصورة فعالة في أي مجال من المجالات التنمية الإقتصادية.

ويؤكد برنامج العمل على الحاجة الماسة لإعطاء درجة أعلى من الأولوية للأبحاث الزراعية ، كما يدعو الى خلق " ثورة دائمة الخضرة " تربط بين الحد في التكاليف وحماية الموارد وزيادة الإنتاج".

وفي ما يتعلق بالبيئة، يدعو برنامج العمل الى جعل المجتمعات الريفية الجهة الرئيسية التي تحافظ على النظم الايكولوجية ،سيما " وأن إدارة النظم الايكولوجية بصورة مستدامة والمحافظة عليها تمثل أحسن ضمانة لإستمرارية الخدمات ذات الصلة بالنظام الأيكولوجي مثل التنوع البيولوجي وعزل الكاربون والتلقيح بواسطة غبار الطلع، وتنقية المياه". وإستناداً الى البرنامج موضوع البحث، لابد من وضع خطة تتيح المجال للفقراء من أجل الإستفادة من" تسويق" الخدمات البيئة.

المطلوب إحراز تقدم علمي بشأن الطاقة البايلوجية

ويأمل برنامج العمل تحقيق تقدم علمي وبصورة عاجلة بشأن تحويل الطاقة البايلوجية الى وقود تجاري لتفادي معادلة الوقود للأغنياء والغذاء للفقراء، سيما وأنه قد "ازدادت الآن إمكانيات إستخدام المنتجات الزراعية وفضلاتها كمصدر للوقود البايلوجي مع ارتفاع تكاليف الطاقة ، لذلك لابُد من إستغلال تلك الامكانيات".

ويؤكد برنامج العمل من جديد على جدول أعمال الدوحة للتنمية الذي يقر بمتطلبات الأمن الغذائي والتنمية الريفية بالنسبة للبلدان ذات الدخل المنخفض. كما يدعو الى إفساح قدر أكبر من المرونة أمام البلدان الفقيرة كي تواجه الموجات الهامة والمفاجئة من الواردات.

قاعدة علمية زراعية قوية الى جنوب الصحراء الكبرى/أفريقيا

ومع الأخذ بعين الإعتبار المشاكل الخطيرة القائمة في جنوب الصحراء الكبرى/أفريقيا فان اتفاقية بيجينغ تدعو البلدان الأفريقية الى بناء قاعدة زراعية علمية قوية تضمن الأمن الغذائي لشعوبها حيث "أن الزراعة بالنسبة للجزء الأعظم من أفريقيا ستكون المحرك للنمو الإقتصادي . وقد كشفت تجربة كل من الهند والبرازيل والصين عن أن الأمر يتطلب بعض الوقت لبناء رأس المال البشري والمؤسسات العلمية الفاعلة".

ويُشير برنامج العمل أيضا الى أن المناطق الريفية الهامشية والشعوب المهمشة التي تعتمد على الزراعة في كسب رزقها لم تتلق نصيبها العادل من الموارد العامة . وإستناداً الى اتفاقية بيجينغ فان إدخال التحسينات على الإنتاجية الزراعية وتأمين مجالات أوسع أمام الأسواق يُعد أمراً جوهرياً إذا ما أريد تحسين مستوى معيشة هذه الشعوب . ويدعو برنامج العمل الى وضع استراتيجية ذات مسارين ، الأول الاستثمار لخلق فرص كسب الدخل ، والثاني استثمار شبكات الضمان الإجتماعي بما يعزز مستقبل الشعوب المهمشة نحو الأفضل.

الزراعة وظاهرة الإحتباس الحراري في العالم

وأخيراً تُقر اتفاقية بيجينغ بأن الأنشطة الزراعية تُسهم في ظاهرة الإحتباس الحراري في العالم التي ستؤثر سلباً على الإنتاجية الزراعية في معظم البلدان النامية. كما تدعو الاتفاقية المذكورة الى تنمية وتنفيذ الأنشطة الزراعية التي تحد من تأثير القطاع المذكور على تغيرات الأحوال الجوية.

للإتصال

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
John.Riddle@fao.org
Tel:(+39)0657053259

المنظمة/17343/ر. فايدوتي

يزمع برنامج عمل التنمية الزراعية الدولية تحفيز المزارعين مالياً... بهدف صَون البيئة.

إرسل هذا المقال
خبراء العالم يتفقون على برنامج عمل التنمية الزراعية للقرن الحادي والعشرين
الحثّ على سياساتٍ للحدّ من الفقر وصَوْن النظم الايكولوجية
19 سبتمبر/أيلول 2005- أصدرت المنظمة تقريراً إجماعياً لأبرز خبراء العالم في تخصصات الزراعة والبيئة والاقتصاديات، يدعو إلى "منح أولوياتٍ في النفقات العامة للخدمات بالمناطق الريفية... كمرافق الطُرق، وتكنولوجيا المعلومات، والبُنى الأساسية الريفية، فضلاً عن البحوث والإرشاد والتدريب".
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS