المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2005 :: المنظمة تدعو إلى تعبئة 26 مليون دولار لمساعدة ضحايا كارثة الموجات العملاقة الشاذة
المنظمة تدعو إلى تعبئة 26 مليون دولار لمساعدة ضحايا كارثة الموجات العملاقة الشاذة
ملايين المزارعين والصيادين في المناطق الساحلية طالتهم الكارثة
بانكوك-جاكارتا، 6 يناير/كانون الثاني 2005-- وجهت اليوم منظمة الاغذية والزراعة للامم المتحدة (فاو) نداءً عاجلاً تدعو فيه لجمع 26 مليون دولار لصالح المزارعين وصيادي الاسماك الذين تضرروا بكارثة المد الجزري (تسونامي) التي ضربت جنوب شرق آسيا وذلك بمناسبة القمة الدولية حول الكارثة التي ستعقد في اندونيسيا، وشددت على أهمية الحصول على الأموال لتمويل مشاريع اعادة تأهيل طارئة خلال الاشهر الستة المقبلة.

وفي تصريح للسيدة فرناندا كوريري رئيس دائرة عمليات الاغاثة في المنظمة "إن موجات المد البحري (تسونامي) قد دمرت سبل العيش والاسس الاقتصادية لمجتمعات ساحلية عديدة بما تخللته من وفيات وجروح وبطالات وخسائر في الممتلكات وهجرات." واضافت "إن قطاعي مصايد الاسماك والاحياء المائية هما أشد القطاعات تضرراً بالكارثة، لما تسببته من آثار مدمرة على الملايين من صيادي الاسماك ومعظمهم من الفئات الصغيرة الذين يعتمدون على ما يصطادونه يوميا من الاسماك للطعام وللبيع في آن واحد." وأوضحت السيدة كوريري في هذا الصدد " انه بالاضافة الى الكارثة البشرية، فـان صيادي الاسماك فقدوا قواربهم، وعددهم الخاصة بالصيد، وصناعات الاسناد، كما فقدت او تضررت منشآت تربية الاحياء المائية، فضلاً عن نفوق الحيوانات في الحقول، وتلف المحاصيل الزراعية التي إما جرفتها المياه أو هلكت بسبب المياه المالحة التي جاءت بها الفيضانات. كما لم يعد بالامكان استخدام العديد من المستودعات المائية والآبار بسبب تسرب المياه المالحة اليها أو بسبب التلوث المائي. هذا في وقت تدمرت فيه منشآت الري والبزل."

وخلصت السيدة كوريري الى القول " ان الحاجة الى اعادة التأهيل الطارئة للزراعة ومصايد الاسماك في المنطقة هائلة وستكون بالتأكيد أكبر بكثير من المبلغ الذي نطالب به في الوقت الحاضر" مبينةً "إن فرق التقييم الخاصة بالمنظمة موجودة حالياً في المنطقة بغية الحصول على صورة واضحة لحجم الدمار".

وتجدر الاشارة الى إن المناشدة الأولية التي دعت اليها المنظمة للحصول على الدعم الدولي هي جزء من النداء العاجل الذي وجهته الامم المتحدة بشأن ضحايا تسونامي في آسيا.

ومما يذكر أن المنظمة كانت قد قدمت ما مجموعه نحو 5ر1 مليون دولار من مواردها الخاصة في نطاق دعمها الطارئ لقطاعي الزراعة ومصايد الاسماك في اندونيسيا، وجزر المالديف، وسريلانكا، وتايلند.


مناشدة لتقديم الدعم

تستدعي الحالة الراهنة 10 ملايين دولار للمشاريع الطارئة خلال الاشهر الستة المقبلة دعماً لقطاعي الزراعة ومصايد الاسماك في اندونيسيا، حيث ستتلقى 25000 أسرة، من الاشد تضررا، بالاضافة الى 25000 من الأسر والمجتمعات التي تستضيف المشردين، البذور والادوات وبقية المدخلات الزراعية من أجل اعادة التأهيل السريعة لانتاج المحاصيل الغذائية لموسم المحاصيل المقبل.

وبالاضافة الى ما تقدم، فان المنظمة تخطط لتوفير المدخلات الضرورية لحوالى 25000 من صيادي الاسماك لكي يتمكنوا من مزاولة نشاطاتهم محدودة النطاق وبسرعة. كما ستقدم المنظمة الدعم لاعمال التصليح الاولية لاحواض الاسماك. وسيتطلب الامر كذلك توفير الدعم التقني لتسهيل وتنسيق تأمين الخدمات للعوائل التي تضررت جراء الكارثة. وتجدر الاشارة الى ان منسقاً للطوارئ وخبيراً في مصايد الاسماك قد اوفدا لدعم مكتب المنظمة في اندونيسيا.

وقد دعت المنظمة الى تأمين حوالى 10 ملايين دولار لضمان تمويل عمليات التدخل الطارئة في سريلانكا خلال الاشهر الستة المقبلة، حيث ستستبدل او ستصلح القوارب، والمحركات، وعدد الصيد من أجل استئناف نشاطات صيد الاسماك بشكل مستدام. وستوفر المنظمة أيضا الدعم اللازم لاصلاح واعادة تأهيل مرافئ صيد الاسماك والمراسي وبقية البنى التحتية ذات الصلة بالانتاج.

ولغرض اعادة سبل العيش والنشاطات الاقتصادية الى وضعها الطبيعي لحوالى 28000 شخص، ستوفر المنظمة مدخلات اساسية ودعم لاستصلاح الاراضي الزارعية المتضررة بغية المساعدة على مزوالة الزراعة من جديد. وفي مجال تنسيق الجهود في مصايد الاسماك وانتاج المواشي والمحاصيل فقد انشأت المنظمة وحدة تنسيق وارسلت خبيراً بمصايد الاسماك ومهندس زراعي لتعزيز الوحدة المذكورة في سريلانكا.

وفي جزر المالديف، تستدعي الحالة الراهنة تأمين حوالى 2 مليون دولار للبدء بعمليات اعادة تأهيل قطاع مصايد الاسماك البحري والبنى التحتية الزراعية في المناطق التي تعرضت الى المد البحري، واستبدال أو اصلاح قوارب الصيد الصغيرة ومعدات الصيد، وتوفير المدخلات بما يسهم في استئناف نشاطات كسب العيش. كما ستتطلب مشاريع طارئة مشابهة لجزر السيسشيل مبلغاً إضافيا مقداره 2 مليون دولار.

أما في الصومال، فستقدم المنظمة الدعم لحوالى 2000 من صيادي الاسماك في المجتمعات الاشد تضرراً لمدة ستة اشهر بتوفيرها المبالغ النقدية، وقوارب صيد الاسماك، والمعدات. وستوفر المشاريع أيضا للتدريب على تطوير تقنيات صيد الاسماك وبناء القوارب. وسيتطلب تنفيذ هذه المشاريع نحو 2 مليون دولار.
وفيما يتعلق بالبلدان المتضررة الاخرى: الهند، وتايلند، وماينمار، وكينيا، وتنزانيا، وماليزيا، فانها لم تنشد الدعم حتى الان، علماً ان مكاتب المنظمة القطرية على اتصال وثيق مع الدول المعنية، وسيتم اعداد المقترحات والنداءات استجابة لأي طلب بالمساعدة.

هذا وسيلتقي مدير عام المنظمة الدكتور جاك ضيوف بسفراء البلدان المتضررة والجهات المانحة في روما يوم الجمعة في اطار المتابعة للنداء موضوع البحث.

للإتصال

إرفين نورتوف
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
erwin.northoff@fao.org
Tel:(+39)0657053105

معارة من "مشروع خليج البنغال"

تتجلى أشد أشكال الدمار التي أحاقتها الموجات العملاقة الشاذة في قطاع مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية.

إرسل هذا المقال
المنظمة تدعو إلى تعبئة 26 مليون دولار لمساعدة ضحايا كارثة الموجات العملاقة الشاذة
ملايين المزارعين والصيادين في المناطق الساحلية طالتهم الكارثة
6 يناير/كانون الثاني 2005- أطلقت المنظمة اليوم نداء إغاثة فورياً لحشد مبلغ 26 مليون دولار من أجل مساعدة المزارعين والصيادين الذين طالتهم كارثة الموجات الشاذة "تسوماني" في منطقة جنوب آسيا. وتمسّ الحاجة إلى هذه الموارد لتمويل عمليات إعادة التأهيل والإصلاح على مدى الأشهر الست القادمة.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS