المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2005 :: وضع أطلس للمناطق التي طالتها كارثة موجات المدّ العملاقة
وضع أطلس للمناطق التي طالتها كارثة موجات المدّ العملاقة
الصور الملتقطة والخرائط المصممة عبر التوابع الفضائية تقدم مساعدةً قيّمة في الإستجابة للنكبة
روما، 24 يناير/كانون الثاني 2005- أثبت أطلس أعدته منظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) حول المناطق التي تضررت بموجات المد البحري (تسونامي) التي ضربت جنوب شرق آسيا بتاريخ 26 ديسمبر/كانون الأول 2004، أنه ذو فائدة كبيرة جداً لفرق المنظمة والمسؤولين الايطاليين وبقية المسؤولين الاوروبيين بالأضافة الى المنظمات غير الحكومية العاملة في المناطق التي أصابتها الكارثة.

ومما يذكر أن المنظمة قد أعدت أطلساً باستخدام صور تم جمعها من قاعدة المعلومات الخاصة بالمنظمة وتم تعزيزها بالاعتماد على مصادر رئيسية مختصة بالمعلومات الفضائية من الشبكة الالكترونية. وحول هذا الأطلس الذي يحمل أسم (تسونامي) قال السيد دومنيك لانتييري خبير التحسس النائي في المنظمة "أنه يتضمن صوراً جديدة ملتقطة بالأقمار الصناعية، وصوراً أخرى من الأقمار الصناعية تم توضيح وتفسير فحواها، بالاضافة الى خرائط طوبوغرافية، وخرائط موضوعية، واحصائيات جيولوجية".

ما قبل الكارثة وبعدها

وبيّن السيد لانتييري "أن الأطلس الذي يُظهر المناطق التي تضررت جراء موجات المد البحري (تسونامي) قبل وبعد الكارثة من شأنه أن يساعد الخبراء على إجراء تقييم للأضرار وتقدير متطلبات إعادة البناء وإعادة التأهيل وخاصة فيما يتعلق بالاراضي الزراعية، ومناطق أشجار المنغروف، والبنى التحتية الساحلية التي يعتمد عليها المزارعون وصيادو الأسماك".

ويقدم أطلس (تسونامي) الذي أعدته المنظمة معلومات متطورة عن أندونيسيا وسريلانكا اللتين تعرضتا لأشد الأضرار بالموجات البحرية، في حين تعمل فيه المنظمة حالياً بشكل مكثف على تغطية المناطق المتضررة الأخرى. وقد تم توضيح بعض الصور الملتقطة بواسطة الأقمار الصناعية للمناطق المتضررة جراء موجات (تسونامي)، من قبل خبراء وبمساعدة تحليل نظام المعلومات الجغرافية (GIS) حيث تظهر هذه الصور معالم الأرض وتفاصيل تصل الى تركيز ببعد متر واحد في بعض الحالات.

خرائط طوبوغرافية

وقد تم كذلك توفير خرائط طوبوغرافية تتضمن معلومات ذات صلة بالارض، والطرق، والقرى بمقاييس 1:250000 و 1:50000.

وأوضح السيد لانتييري "أن الأطلس يعرض أيضاً خرائط واحصائيات ذات صلة بالمناخ المحلي، وتقويم بمواعيد الحصاد، ومستويات سوء التغذية، بالاضافة الى آخر الأرقام التي جمعها عمال الإغاثة حول الخسائر البشرية والأضرار المادية".

ومما يذكر أن بالامكان استخدام الخرائط والصور أيضا لدمج المعلومات الموقعية التي تجمعها منظمات الإغاثة وذلك بفضل استخدام تكنولوجيا نظام تحديد الموقع في العالم (GPS).

وتجدر الاشارة الى أن المنظمة قد أعدت ووزعت حتى الآن أطلس ورقي ونسخة من قرص مُمغنط يحتوي على مئات الصور والخرائط ذات الصلة بموجات "تسونامي" في اندونيسيا وسريلانكا. وتتوفر المعلومات بشأن ذلك عبر الانترنت أيضاً.

توزيع واسع النطاق:
سيتم قريبا توزيع الأطلس بنسخ من الأقراص المضغوطة وبشكل واسع في البلدان التي تضررت بموجات المد البحري (تسونامي) حيث سيشتمل التوزيع على الوزارات المعنية، ووكالات الامم المتحدة، والمنظمات غير الحكومية في تلك البلدان.

وفي الامكان أيضاُ الاطلاع على العديد من الصور وفهمها دون الحاجة الى الاستعانة بالخبراء والخرائط حيث تتوفر باحجام اعتيادية يمكن مشاهدتها على الكومبيوتر.

هذا وتبذل حالياً ثمة جهود لتوسيع الأطلس المذكور بحيث يشمل البلدان المتضررة الأخرى بالاضافة الى تحديث الخرائط والصور الملتقطة عبر الاقمار الصناعية بشكل منتظم. ومن المتوقع أن يصبح الأطلس مرجعاً رئيساً بالنسبة للعاملين في مجال التخطيط والعمل الميداني في المناطق المتضررة جراء موجات المد البحري (تسونامي).

للإتصال

بيار أنطونيوس
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
pierre.antonios@fao.org
Tel:(+39)0657053473

معارة من "إيكونوس"/17115

صورتان من وكالة "إيكونوس Ikonos" لمنطقة "باندا آسيه" بإندونيسيا، قبل كارثة موجات المدّ العملاقة وبعدها.

إرسل هذا المقال
وضع أطلس للمناطق التي طالتها كارثة موجات المدّ العملاقة
الصور الملتقطة والخرائط المصممة عبر التوابع الفضائية تقدم مساعدةً قيّمة في الإستجابة للنكبة
24 يناير/كانون الثاني 2005- تجّلت الفوائد المترتبة على أطلس المنظمة المعدّ لترسيم تفاصيل المناطق المتضررة من جرّاء كارثة موجات المدّ العملاقة، في غمار عمل أفرقة الإغاثة والإعمار الموفدة إلى بلدان جنوب شرق آسيا من المنظمة وإيطاليا، والبلدان الأوروبية الأخرى العاملة ميدانياً.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS