المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2005 :: إثيوبـيا تجني حصاداً وافراً لكن أكثر من مليوني شخص في حاجة إلى معونات غذائية هذا العام
إثيوبـيا تجني حصاداً وافراً لكن أكثر من مليوني شخص في حاجة إلى معونات غذائية هذا العام
برنامجٌ جديد لفرض مظلة حماية غذائية يغطي خمسة ملايين نسمة ممن يواجهون جوعاً مزمناً
روما، 28 يناير/كانون الثاني 2005- أكد تقرير مشترك للأمم المتحدة صدر اليوم أن أثيوبيا تنعم بحصاد وفير للحبوب من الموسم الرئيسي لعام 2004، حيث يتوقع أن يزيد على 24 بالمائة ليفوق بذلك التخمينات التي تمت مراجعتها العام الماضي والتي قدرت بنحو 49ر11 مليون طن، وبزيادة 21 بالمائة مقارنة بمعدل الانتاج للسنوات الخمس الماضية.

لكن التقرير لاحظ أنه رغم هذا الانتاج الجيد، فأن 2ر2 مليون أثيوبي سيحتاجون الى مساعدات طارئة خلال عام 2005، فضلاً عن أن خمسة ملايين شخص ممن يعانون الجوع المزمن سيتلقون المساعدات الغذائية والنقدية بموجب برنامج حمائي جديد يبدأ قريباً.

وحسب تقرير تقييم امدادات المحاصيل والأغذية المشترك الذي أصدرته منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) وبرنامج الأغذية العالمي، فأنه من المتوقع أن يصل إنتاج الحبوب والبقوليات في أثيوبيا الى 27ر14 مليون طن. وتجدرالاشارة الى أن الحصاد الوفير يأتي في أعقاب موسم أمطار رئيسي طويل، واستخدام وفير للأسمدة، وبذور محسنة، وخاصة في قطاعي القمح والذرة.

ويبين التقرير أنه مع وصول الحصاد الى السوق " فأن مسألتي الالتزام الدقيق بمواعيد تسويقية ونقل المنتجات الغذائية ستكونان حاسمتان عام 2005 ". وقال السيد هنري جوسيراند رئيس دائرة النظام العالمي للمعلومات والأنذار المبكر التابعة للمنظمة " أنه يوصي بإجراء المشتريات المحلية من الحبوب لبرامج المعونات الغذائية بأقصى ما يمكن دعماً لأسواق المحلية والمزارعين.

ويبدي التقرير القلق إزاء المناطق الريفية الرعوية شرقي وجنوبي أثيوبيا حيث أدى الجفاف المستمر الى أزمات في المياه والأعلاف ، الى درجة " أن التوزيع المتذبذب والشحيح للأمطار قد أثر كذلك على الأجزاء الوسطى والشمالية من البلاد" الذي أسهم في الحد أيضاً من غلة المحاصيل. ومما يذكر أنه من المتوقع أن تواجه هذه المناطق التي تضم أساساً أعداد كبيرة من الضعفاء مزيداً من انعدام الأمن الغذائي.

ويقدر التقرير أن تصل المتطلبات الطارئة للأغذية لعام 2005 نحو 387500 طن بالأضافة الى الحاجة الى 89 ألف طن من الأغذية المولفة والمقواة والدهن النباتي التي توزع كأغذية تكميلية لفئات محددة في اطار برنامج البقاء للأطفال دون سن الخامسة والنساء الحوامل والمرضعات، مقارنة بمتطلبات أغاثة غذائية خلال عام 2004 بلغت 965 ألف طن حيث بلغ مجموع الأشخاص الذين كانوا بحاجة الى المعونات الغذائية 7 ملايين خلال عام 2004.

ومما يذكر أيضا أن النداء الإنساني لأثيوبيا لعام 2005 طالب بتوفير الدعم الى 2ر2 مليون شخص يعانون من غياب حاد للأمن الغذائي ممن سيكونون بحاجة الى معونات غذائية، في وقت سيتلقى فيه 5 ملايين شخص يعانون أنعدام مزمن في الأمن الغذائي تحويلات نقدية وغذائية بموجب برنامج الحماية الأنتاجي الذي يعالج متطلبات الأمن الغذائي طويلة المدى. ويذكر أن البرنامج يشكل خطوة خارج نطاق الطريقة "التقليدية" لأدارة أحتياجات الأغذية المزمنة والمتوقعة.

إستجابة مختلفة للاحتياجات

وقالت السيدة جورجيا شافير، المدير القطري في اثيوبيا لبرنامج الأغذية العالمي، في هذا الصدد "لأول مرة في تاريخ المعونات الغذائية في إثيوبيا، هناك استجابة مختلفة لاحتياجات الاشخاص الذي يعانون من سوء حاد في التغذية مقابل الاشخاص الذي يعانون من جوع مزمن". وأضافت أنه "يتم تعريف الاحتياجات الطارئة للأغذية في الوقت الحاضر بأنها متطلبات أولئك الاشخاص المتعرضين الى كوارث كبيرة أو غير متوقعة وهي بشكل رئيسي تلك التي يتسبب الجفاف في حدوث معظمها. وفي الظروف المثالية، فأن برنامج الحماية الانتاجي يقوم بمساعدة العوائل على تكوين الممتلكات والحفاظ عليها بالاضافة الى التقليل من حدة تأثير الصدمات والازمات على العوائل في المستقبل."

وتجدر الاشارة الى أن برنامج الأغذية العالمي سيقوم بتوزيع الأغذية على المجموعات الأشد تضرراً مقابل تعهدهم بالقيام بنشاطات تنموية مثل إعادة تأهيل الأراضي ومبادرات ذات صلة بالحفاظ على المياه والتربة.

إن الزارعة هي النشاط الاقتصادي الرئيسي في إثيوبيا حيث أنها تسهم بمقدار 45 بالمائة من أجمالي الناتج المحلي GDP إذ يحصل 80 بالمائة من السكان على رزقهم من خلال النشاطات الزراعية بصورة مباشرة أوغير مباشرة. كما أن الأعتماد شبه الكلي للقطاع الزراعي على هطول الأمطار يجعل من هذا القطاع رهينة أهواء الطبيعة ويتسبب بتقلبات كبيرة في الأنتاج الزراعي سنوياً. ويخلص التقرير الى القول أن هذه الحالة بالمقابل تضاعف من عدم الثقة وغياب الأمن في الأنتاج الغذائي.

للإتصال

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
john.riddle@fao.org
Tel:(+39)0657053259

باولِت جونز
مسؤول العلاقات العامة لدى برنامج الأغذية العالمي
paulette.jones@wfp.org
Tel:(251)15151882276

إرسل هذا المقال
إثيوبـيا تجني حصاداً وافراً لكن أكثر من مليوني شخص في حاجة إلى معونات غذائية هذا العام
برنامجٌ جديد لفرض مظلة حماية غذائية يغطي خمسة ملايين نسمة ممن يواجهون جوعاً مزمناً
28 يناير/كانون الثاني 2005- حقق حصاد الحبوب في إثيوبيا إنتاجاً وافراً من موسم عام 2004، بما يقدّر أن يفوق مثيله لعام 2003 بنحو 24 في المائة، وعلى نحو يتجاوز متوسط إنتاج السنوات الخمس المنصرمة بنحو 21 في المائة. مع ذلك تظل الحاجةُ قائمةً لمعونات غذائية عام 2005 لشرائح واسعة من السكان.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS