المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: المنظمة تحذِّر: فيروس إنفلونزا الطيور قد يتوطَّن في تركيا
المنظمة تحذِّر: فيروس إنفلونزا الطيور قد يتوطَّن في تركيا
شنّ حملة منسّقة مركزياً حاسمٌ تصدياً للفيروس - البلدان المجاورة في خطر
روما 11 يناير/ كانون الثاني 2006، حذرت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ( فاو) من أن فيروس انفلونزا الطيور ( إج 5 إن1) شديد العدوى قد يصبح فيروساً متوطناً في تركيا الأمرالذي يثير تهديداً خطيراً للبلدان المجاورة.

واستنادا الى خبير الصحة الحيوانية لدى المنظمة السيد جوان لوبروث " أن الفيروس قد ينتشر بالرغم من اجراءات المكافحة التي تم اتخاذها "، محذراً من امكانية " تعرض الانسان والحيوان للفيروس والى حد كبير مالم تفضي اجراءات الاحتواء المشددة الى عزل جميع المواقع المعروفة وغير المعروفة التي يوجد فيها حاليا فيروس انفلونزا الطيور".

هذا ودعت المنظمة البلدان المجاورة مثل أرمينيا وأذربيجان وجورجيا والعراق وايران وسوريا أن تكون على درجة عالية من الحيطة والحذر لتطبيق اجراءات المراقبة والمكافحة بما يضمن احاطة عامة الناس علماً وبصورة تامة بمخاطرمرض انفلونزا الطيور.

وقد أوفدت المنظمة فريقاً من الخبراء الى تركيا لمساندة الجهود التي تبذلها السلطات المعنية في سياق مكافحة انفلونزا الطيور ودعمها.

اجراءات المكافحة

وأكد خبير المنظمة السيد لوبروث "أن تركيا بحاجة الى حملة مكافحة مركزية منسقة في كافة أنحاء البلاد، تستند الى الإجراءات المحلية الفعالة التي يتم تنفيذها بطريقة شفافة. وقال انه من الضروري الابلاغ حال وقوع أية اصابة في الدواجن، كما يجب اعتماد كافة إجراءات المكافحة الموصى بها دولياً، في المناطق الموبوءة، بما في ذلك عمليات الإعدام المناسبة واجراءات العزل المتشددة، فضلا عن اجراءات التلقيح حيثما يكون ذلك مناسباً.

وأكد أيضا أنه ينبغي أن تحظى الخدمات البيطرية بكل الدعم السياسي والوسائل المالية الضرورية للتحري وبشكل تام والابلاغ عن أية حالة مشتبه بها من انفلونزا الطيور. كما يتعين على الخدمات البيطرية أن تضمن احاطة أصحاب الدواجن في مختلف الأقاليم الأشد عرضة لمخاطر المرض، وبصورة تامة، بأعراض المرض واجراءات المكافحة التي يجب تطبيقها.

وشدد أنه من الضروري أن تكون كافة المجتمعات الريفية المعنية بانتاج الدواجن على علم ودراية بالمخاطر ، حيث يجب أن تلتزم بالنظافة الجيدة والاجراءات الزراعية السليمة لكي تحول دون وصول الفيروس الى قطعانها من الدواجن وتفادي تعرض الانسان اذا ماتم الكشف عن حالة مرضية.

"وان الابلاغ على الفور من جانب المعنيين بتربية الدواجن ومسؤولي مجتمعاتهم "، حسب رأي خبير المنظمة السيد لوبروث ، يعد أكبر وسيلة لضمان صحة الانسان وسلامته".

وقال أنه من الضروري أن تتوقف حركة تنقل الدواجن في المناطق التي اندلع فيها المرض مالم يتم الترخيص بذلك من جانب الأطباء البيطريين ، حيث أن حركة الطيور كهدايا يتم تبادلها أثناء العطل تشكل تهديداً كبيراً لانتشار الفيروس.

كما يتعين على كل قرية أن تضاعف من اجراءات الأمن البيولوجي فيها وتطبق اجراءات مكافحة متشددة بشأن حركة الدواجن لتفادي حصول تماس مابين وحدات انتاج الدواجن . ومن شأن ذلك ، حسب رأي المنظمة ، أن يدعم الى حد كبير حملات المكافحة الوطنية والاقليمية ويسهم في الحيلولة دون انتشار الفيروس ما بين القرى.

للإتصال

إرفين نورتوف
منسّق الأنباء
erwin.northoff@fao.org
Tel:(+39)0657053105
Cel:(+39)3482523616

المنظمة/أ. فيتالي

يناضل المزارعون في المناطق النائية من تركيا لمكافحة إنفلونزا الطيور.

إرسل هذا المقال
المنظمة تحذِّر: فيروس إنفلونزا الطيور قد يتوطَّن في تركيا
شنّ حملة منسّقة مركزياً حاسمٌ تصدياً للفيروس - البلدان المجاورة في خطر
11 يناير/كانون الثاني 2006- حذَّرت المنظمة اليوم من أن فيروس إنفلونزا الطيور المَرَضي الشديد (H5N1) قد يتوطَّن في تركيا ويشكَّل خطراً فعلياً على البلدان المجاورة.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS