المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: موقع شبكي مؤسسي جديد يتصدى للأنواع الغازية
موقع شبكي مؤسسي جديد يتصدى للأنواع الغازية
معلومات المنظمة موردٌ شامل لمعالجة مشكلة تتفاقم خطورةً في الخفاء
20 فبراير/شباط 2006، روما- أطلقت المنظمة موقعاً شبكيّاً وقاعدة بيانات محدَّثة حول الأنواع الغازية للغابات والمزاحمة للأنواع الأصلية إذ تفد من نُظمٍ ومناطق إيكولوجية مُغايرة. وتتمخض تلك الأنواع عن آثارٍ بالغة السلبية على سلامة الغطاء الحرجي للغابات، وقد تفاقمت هذه المشكلة مؤخراً مما استلزم إطلاق الموقع الجديد الذي يتيح أداةً فعّالة في أيدي خبراء الغابات والعاملين بها تصدياً لتلك الظاهرة الخطيرة الخافية.

وتضم الأنواع الغازية جميع النباتات والحيوانات والكائنات التي تتحرّك خفيةَ في نطاق رُقعٍ وفدت إليها ولم تنشأ فيها تقليدياً، مما يسبب ظاهرة "المزاحمة" للأنواع الأصلية ومنافستها ويولّد آثاراً سلبية متزايدة على النطام الايكولوجي والبيئة المحلية. وفي حين تركّزت البحوث حتى الآن في أغلبها على الحشرات والأمراض والكائنات الحيّة الدقيقة، فأن موقع المنظمة المستَجِد يتضمن نسْقاً واسع التنوّع من المعلومات حول الأنواع الغازية كافة، من النباتات والأنواع الخشبية والفَقاريات وغيرها.

ووفقا للخبير جيليان آلار، المختص بوقاية الغابات والصحة الحرجية لدى المنظمة، فلم "يُتح سابقاً مورد معلومات شامل عن الأنواع الحرجية الغازية". ويؤكد أن هذه هي "المرة الأولى التي يُعلن فيها عن موقعٍ أمامي يحتوي على تفرعات معلوماتية عن هذه الأنواع على نحو جامع".

ويقول الخبير بيير سيغو، المختص بالموارد الوراثية الحرجية، لدى المنظمة أن "هذا الموقع الشامل وقاعدة البيانات المتاحة من المأمول أن ترفع مستويات الوعي لدى العاملين في الغابات بالنسبة لضرورة التصدي للمشكلة على نحوٍ متكامل، أي بدءاً من الإجراءات الإحترازية إلى أساليب الإدارة".

مشكلة متفاقمة ُأسيّاً

رغم ما طرحته الأنواع الغازية في الغابات من أسباب للقلق منذ زمن بعيد إلا أن حجم المشكلة تفاقم ُأسيّاً بفعل حركة التجارة والسفر والنقل، وفق ما كشفت عنه دراسات المنظمة. ويزيد من حدة هذه العوامل الظواهر المستَجِدة مثل تغيُّر المناخ، والعوامل البشرية كالقلاقل السياسية، وتوسّع صناعة السياحة، وقصور أو غياب تنظيمات العمل في الغابات والمناطق الحرجية لدى العديد من البلدان.

ومن الممكن أن تتحوّل بعض الأنواع الشجرية المستقدَمة لتنمية الغابات إلى أنواعٍ غازية إن لم تُتخذ إجراءاتٍ كافية لإدارتها، مما يتمخض عن آثارٍ بيئية واجتماعية واقتصادية خطيرة أحياناً. على أن مثل هذه الأخطار لا بد أن توازَن جيداَ إزاء الفوائد الكبرى التي تغلّها الغابات المزروعة في معظم الحالات.

والمقرر أن تُدمَج قاعدة بيانات الأنواع الغازية في كلٍ متكامل مع قاعدة بيانات الغابات المزروعة، بغية توفير أكبر حصيلةٍ ممكنة من المعلومات المتكاملة لمساعدة أخصائي الغابات والعاملين فيها ومدراء المشروعات لاتخاذ قراراتٍ أكثر إحاطة بالخلفيات بالنسبة لاختيار الأنواع الشجرية وإدارتها في عمليات تنمية الغابات.

فقد الغطاء الحرجي يثير الجزع

لا يُتاح إلى اليوم تقديرٌ عالميٌ شامل لمقدار الموارد المالية المهدَرة من جرّاء الأنواع الحرجية الغازية، غير أن مسحاً شمل ستة بلدان- وقد صدر مؤخراً في صحيفة علمية متخصصة بعنوان "البيئة والنظم الايكولوجية والزراعة"، كشف عن أن مجموع الخسائر المترتبة على الظاهرة في قطاعي الزراعة والغابات في النطاق المذكور لا تقل بحالٍ عن 314 مليار دولار سنوياً.

وتستتبع الأنواع الغازية أعباءً إقتصادية طائلة على قطاعي الزراعة والغابات لا للخسائر الاقتصادية وحدها بسبب تدهور صحة الأنواع المحلية والغطاء النباتي، وإنما لتكاليف المكافحة الفورية اللاحقة أيضاً وتدهور القيّم الصونية للبيئة وانخفاض مستويات النظم الايكولوجية الموقعية.

وفي هذا الصدد يؤكد خبير المنظمة جيليان آلار، أن "تزايُد تهديدات الأنواع الغربية الغازية لا سيما للمناطق الحرجية إنما يُملي ضرورة المشاركة في موارد المعلومات حول هويّة هذه الأنواع سواء في حالة الخبراء أو العاملين ميدانيّاً كي يصبح بمقدورهم تشخيص المشكلة في مراحلٍ مبكرة والتصدّي لها حمايةً للمواقع الحرجية والنظم الايكولوجية المحيطة".

للإتصال

جورج كوروس
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
george.kourous@fao.org
Tel:(+39)0657053168
Cel:(+39)3481416802

المنظمة/م. مالانيو

بحيرة بارينغو بالوادي المتصدع في كينيا، حيث أدي ينبوت "Prosopis juliflora" إلى تحويل مجرى النهر وحال دون تجدد الأنواع النباتية الأصلية.

إرسل هذا المقال
موقع شبكي مؤسسي جديد يتصدى للأنواع الغازية
معلومات المنظمة موردٌ شامل لمعالجة مشكلة تتفاقم خطورةً في الخفاء
20 فبراير/شباط 2006- أطلقت المنظمة موقعاً شبكيّاً وقاعدة بيانات محدَّثة حول الأنواع الغازية للغابات والمزاحمة للأنواع الأصلية... إذ تفد من نُظمٍ ومناطق إيكولوجية مُغايرة وتتمخض عن آثارٍ بالغة السلبية على سلامة الغطاء الحرجي للغابات.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS