المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: تشجيع التطبيق الأوسع نطاقاً لحقوق الصيد حمايةً للموارِد السمكيّة
تشجيع التطبيق الأوسع نطاقاً لحقوق الصيد حمايةً للموارِد السمكيّة
تفاقُم الضغوط على موارد المحيطات المحدودة- أحجام مصيد الغد تتوقّف على إدارةٍ أفضل اليوم
روما 27 فبراير/شباط 2006، أكدت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) التي تشارك في مؤتمر دولي كبير حول إدارة مصايد الأسماك يجري إنعقاده خلال الأسبوع الحالي في مدينة فريمنتال غرب أستراليا، على ضرورة قيام الحكومات بتأمين قواعد منصفة وواضحة بشأن المجالات التي تتيح ادارة الموارد السمكية .

ففي كلمة ألقاها اليوم في المؤتمر الذي بدأ اعماله في 26 فبراير ويستمر حتى 2 مارس /آذار قال السيد اشيروا نومورا ، المدير العام المساعد مسؤول قطاع مصايد الأسماك لدى المنظمة أنه " قد اتضح منذ بعض الوقت أن موارد العالم من مصايد الأسماك باتت متناهية ، وأن حجم المصيد أضحى متناهياً على حد سواء .. ومن الواضح أيضاً أنه ليس بمقدور الجميع أن يشارك في مصايد الأسماك ، لذلك ينبغي تحديد الوصول الى مصايد الأسماك".

وأوضح المدير العام المساعد "أن ما نحتاجه هو ان نتشارك في آليات تحدد بشكل واضح من يستطيع الصيد وماذا يستطيع أن يصطاد، بعبارة أخرى تأسيس نظم خاصة بحقوق الصيد يمكن التمسك بها من جانب الأفراد أو المجموعات أو المجتمعات".

وفي رأيه أن تثبيت حقوق الصيد غالباً ما يعني "إتخاذ قرارات مريرة وخاصة ما يتعلق بِمَن يحق له أو لا يحق له الصيد، غيرأننا الآن قد بلغنا الحد الذي يحتم علينا معالجة هذه المسألة ".

خلق حوافز إقتصادية

تحدد حقوق الصيد عادةً الأنواع التي يمكن صيدها وأين ومتى يمكن القيام بذلك وكم يجب أن يكون حجم المصيد منها، غير أن التفاصيل الدقيقة بشأن الحقوق وكيف يتم التصرف بها تتوقف الى حد كبير على المعطيات المحلية.

وحسب المدير العام المساعد فأن مثل هذه الخطوة من شأنهاأن تخلق حوافز لأولئك الذين يتمتعون بالحقوق بما يمكنهم من الحفاظ على سلامة الموارد السمكية بعدم الإفراط بها أو تدنيها".

لا حلول سحرية

ومضى يقول المدير العام المساعد أن هناك الكثير من الخطوات لتثبيت حقوق الصيد، ولكن لا يوجد "حل واحد" يتناسب مع جميع الحالات. " فالوسائل المتعلقة بحقوق الصيد ومدى الإستفادة منها إنما تتوقف على الإطار الذي تطبق فيه وعلى شكل النظام الخاص بتلك الحقوق".

ورشة عمل للبحث عن الخيارات

ومما يذكر أن منظمة الأغذية والزراعة قد نظمت قبل إنعقاد المؤتمر الدولي حول مصايد الأسماك ورشة عمل خلال يومي 23 و24 فبراير/شباط تم خلالها دراسة المضامين التي تشمل جميع الأنواع من قواعد الصيد والنُظم المعمول بها في أرجاء العالم بما في ذلك حقوق الصيد وإستراتيجيات أخرى.

وستفضي جميع الإستراتيجيات المتعلقة بإدارة قطاع مصايد الأسماك والنظم الخاصة بها الى تحديد مواقع الموارد السمكية على حد رأي المدير العام المساعد للمنظمة.

والمنظمة من خلال هذه الورشة إنما تهدف الى بناء الوعي بشأن تلك المضامين وإحتمالات تأثر أو عدم تأثر بعض الجهات المعنية بها.

الحاجة الى إدارة أفضل

إستناداً الى أحدث دراسة عالمية أجرتها المنظمة بصدد تقييم مخزونات العالم من الموارد السمكية لوحظ أن من بين 600 نوع من الأنواع التجارية تقريباً التي تابعتها المنظمة، هناك 52 في المائة قد تعرض للإستغلال المفرط التام، في حين أن 25 في المائة أما أنه قد تعرض للإستغلال المفرط (17 في المائة) أو قد إستنفذ (7 في المائة) أو أنه يتعافى بعد إستنفاذه (واحد في المائة) .. وأن 20 في المائة قد تعرض للإستغلال بصورة معتدلة ، بينما 3 فقط من تلك الأنواع تُعد أقل استغلالاً.

وفي ما يتعلق بالإستغلال المفرط في عمليات الصيد، فأن التوسع في حقوق الصيد حسب المنظمة من شأنه أن يساعد أيضاً في معالجة مشكلة الصيد غير المشروع وغير المنتظم ، فضلا عن النزاعات ذات الصلة بمناطق الصيد . وتجدر الإشارة الى أنه يجري حالياً تطبيق خطوات متعددة تستند الى الحقوق وقد سجلت تلك الخطوات نجاحاً في مختلف أنحاء العالم.

وقد تحدث في سياق المؤتمر السيد بيتر ماكوارن ، وزير الموارد السمكية والغابات الأسترالي وفي حفل الافتتاح وزير الموارد السمكية النيوزيلاندي ، السيد جيم انديرتون.

وينعقد المؤتمر موضوع البحث تحت شعار "المشاركة في الأسماك "بضيافة من وزارة الموارد السمكية لغرب استراليا ودعم من وزارة الزراعة والموارد السمكية والغابات الاسترالية والنيوزيلاندية وذلك بالتعاون الفني مع منظمة الأغذية والزراعة.

للإتصال

في إقليم آسيا والمحيط الهادي:
ديدريك دي فليشاوفير، المسؤول الإعلامي لدى المنظمة، بانكوك، تايلند(GMT +7)
diderik.devleeschauwer@fao.org
Tel:(+66)26974126
Cel:(+66)18997354

في أوروبا:
جورج كوروس، المسؤول الإعلامي لدى المنظمة، روما(GMT +1)
george.kourous@fao.org
Tel:(+39)0657053168
Cel:(+39)3481416802

المنظمة/ج. كوروس

ثمة حاجة إلى اعتماد نظمٍ محسَّنة لتحديد الأطراف الأحق باستخدام الموارد السمكية ومناطقها، في حالات الضرورة.

إرسل هذا المقال
تشجيع التطبيق الأوسع نطاقاً لحقوق الصيد حمايةً للموارِد السمكيّة
تفاقُم الضغوط على موارد المحيطات المحدودة- أحجام مصيد الغد تتوقّف على إدارةٍ أفضل اليوم
27 فبراير/شباط 2006- في غضون مؤتمرٍ دوليٍ رئيسي حول إدارة الموارد السمكية يُعقد بأستراليا هذا الأسبوع، تبرز المنظمة الأهمية الحاسمة... والقائمة كيما تتجه الحكومات صَوب اعتماد قواعدٍ مُنصفة لإدارة استغلال الثروات السمكية البحرية في العالم.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS