المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: الإصلاح الزراعي مخرجٌ لملايين المزارعين المُعدَمين من ربقة الفقر والجوع
الإصلاح الزراعي مخرجٌ لملايين المزارعين المُعدَمين من ربقة الفقر والجوع
الرئيس البرازيلي لولا يفتتح المؤتمر الدولي للإصلاح الزراعي والتنمية الريفية في "بورتو أليغري"
روما 1 مارس/ آذار 2006، قالت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أنه مع مطلع الألفية الجديدة نجد في عالم اليوم أن 852 مليون رجل وإمرأة جائع يعيشون في المناطق الريفية ويعتمدون على الزراعة من أجل البقاء، والغالبية العظمى منهم من المزارعين الذين لا يملكون أرضاً أو بحوزتهم قطعاً صغيرة وغير منتجة لا يمكنها أن تؤمن الغذاء الذي تحتاجه أُسرهم.

وأفادت المنظمة أن الفرص الإنمائية الجديدة في المناطق الريفية من شأنها أن تؤمن للكثير من أولئك المزارعين الفقراء فرصاً أكثر إنصافاً للتمتع بموردين أساسيين هما: الأرض والمياه، وهي في الوقت نفسه تساعدهم أيضاً على الهروب من الجوع والفقر.

ولغرض طرح هذه المسائل على بساط النقاش، تعقد منظمة الأغذية والزراعة في الأسبوع المقبل مؤتمر دولي حول الإصلاح الزراعي والتنمية الريفية في مدينة بورتو اليغري بالبرازيل في الفترة من 7 والى 10 مارس /آذار 2006 بدعم مالي و لوجستي من الحكومة البرازيلية . وستجري أعمال المؤتمر في حرم الجامعة الكاثوليكية البابوية في (ريو غراند دوسول).

وفي تصريح للسكرتير التنفيذي للمؤتمر قال السيد بارويز كوهافكان " ليس أمامنا سوى 10 سنوات حتى يحل عام 2015 الذي يمثل التاريخ الذي حدده المجتمع الدولي لخفض عدد الجياع في العالم الى النصف.. وبما أن الأشخاص الأشد فقراً هم المزارعون الذين لا يملكون أرضاً في كل مكان فأنه من غير الممكن أن تتحقق الأهداف الإنمائية للألفية ما لم نجد حلولاً مستدامة إزاء التحدي القائم في المناطق الريفية.. ولابد أن نغتنم مثل هذا الموعد!".

وفي الوقت الذي يُركز المؤتمر موضوع البحث على ضرورة برمجة الإصلاح الزراعي بما يلبي إحتياجات كل بلد على إنفراد، وحيث أنه لا توجد مثل هذه الصيغة السحرية لحل مشاكل العالم ذات العلاقة بالأرض ، فأن هذا المؤتمر يهدف الى تعزيز التحالفات بين الحكومات ومنظمات صغار المزارعين والمؤسسات الدولية والجهات المانحة والمجتمع المدني كوسائل لمساعدة الأشخاص الأشد فقراً على التمتع بفرص أفضل من أجل الحصول على موارد الإنتاج الأساسية.

الرئيس البرازيلي في حفل الإفتتاح:
سيُفتتح المؤتمر يوم الأثنين 6 مارس، آذار الجاري بحضور الرئيس البرازيلي لويز ايناجو لولادا سيلفا الذي جعل من مكافحة الجوع والفقر في الريف من أولوياته الرئيسية.

وسيحضر حفل الإفتتاح أيضاً الدكتور جاك ضيوف ، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة علماً بأنه تم توجيه الدعوة الى رؤساء الدول والحكومات لجميع البلدان في أمريكا اللاتينية. وكان الدكتور ضيوف قد دعا الدول الأعضاء في المنظمة كي تلعب دوراً فاعلاً في المؤتمر الدولي حول الإصلاح الزراعي والتنمية الريفية بما يُسهم في تحديد الخيارات والفرص التي ستساعد على الحد من الفقر والجوع في المناطق الريفية.

جدول أعمال المؤتمر

ويتضمن جدول الأعمال برنامج عمل طموح من الإجتماعات والمناقشات على مدى أربعة أيام ويركز على خمسة موضوعات رئيسية هي:

- السياسات والتجارب التي أسهمت في تحسين الفرص أمام الأشخاص الأشد فقراً من أجل الحصول على الموارد.
- تحسين الخطط ذات العلاقة بإستغلال الموارد الطبيعية المحلية وإدارتها.
- تحديد الفرص الإنمائية الجديدة بما يعزز المجتمعات الريفية.
- الربط بين مفاهيم مثل الإصلاح الزراعي والعدالة الإجتماعية والتنمية المستدامة.
- الدور الأولي لسيادة الغذاء ودوره في تأمين فرص أكثر إنصافاً للإستفادة من الموارد.

وسيجري أيضاً بحث هذه الموضوعات بصورة مكثفة في سياق النقاشات التي ستعقدها اللجان ومجاميع العمل، علماً بأنه سيصدر في ختام المؤتمر إعلان مع خطة عمل.

وتجدر الإشارة الى أنه ستُنظم ندوة على هامش المؤتمر في الفترة بين 6 و 9 مارس / آذار تحت عنوان "الأرض والكرامة" بإشراف المجتمع المدني وتشارك فيها المنظمات غير الحكومية وحركات صغار المزارعين من مختلف أرجاء العالم.

للإتصال

إينيغو ألفاريث
المسؤول الإعلامي لدى المنظـمة
inigo.alvarez@fao.org
Tel:(+39)0657052518
Cel:(+39)3381381778

خِرمان روخاس
المسؤول الإعلامي لدى المنظـمة
german.rojas@fao.org
Cel:(+39)3488704641

نوريا فيليبي سوريا
المسؤول الإعلامي لدى المنظـمة
nuria.felipe@fao.org
Cel:(+39)3485589105

المنظمة/م. لونغاري

يتطلّب صغار المزارعين الفقراء حول العالم إنصافاً في مورديْن أساسيين هما الأرض والمياه.

إرسل هذا المقال
الإصلاح الزراعي مخرجٌ لملايين المزارعين المُعدَمين من ربقة الفقر والجوع
الرئيس البرازيلي لولا يفتتح المؤتمر الدولي للإصلاح الزراعي والتنمية الريفية في "بورتو أليغري"
1 مارس/آذار 2006- بحلول مطلع الألفيّة الثالثة لم يزل ثلاثة أرباع ما مجموعه نحو 852 مليون نسمة من الرجال والنساء والأطفال، الذين يعانون ويلات الجوع... يقطنون المناطق الريفية في العالم ويعتمدون على الزراعة كموردٍ أساسي للبقاء أحياءً.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS