المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: القرن الإفريقي: حالةٌ مزمنة من انعدام الأمن الغذائي وأزمة في سُبل المعيشة
القرن الإفريقي: حالةٌ مزمنة من انعدام الأمن الغذائي وأزمة في سُبل المعيشة
ضرورة تعبئة 11 مليون دولار على الأقل لمساعدة الأنشطة الزراعية
روما 26 أبريل /نيسان 2006، أعلنت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أن ما يزيد على 15 مليون انسان يهددهم حالياً خطر فقدان سبل المعيشة جراء موجة الجفاف القاسية التي تضرب حالياً بلدان القرن الأفريقي بمن فيهم 8 ملايين شخص بحاجة الى معونات طارئة من الأغذية وغير ذلك.

ففي إطار النداء الخاص بمنطقة القرن الأفريقي الذي أطلقته مؤخراً الأمم المتحدة وشركاؤها ، توجه منظمة الأغذية والزراعة نداءً تدعو فيه الى ضرورة تأمين ما يزيد على 11 مليون دولار لدعم أنشطتها الطارئة ذات العلاقة بالمساعدات الزراعية في ثلاثة بلدان متضررة هي (اريتيريا وجيبوتي وكينيا) . علاوة على ذلك تدعو المنظمة الى حشد 11,6 مليون دولار بموجب نداء منقح آخر خاص بالصومال.

ويدعو النداء الى دعم الجهود التي تبذلها الحكومات والمجتمع الدولي والاستجابة لمواجهة أزمة الجفاف. فقد أعربت البلدان المانحة الرئيسية عن دعمها لخطوة إقليمية تعالج الإحتياجات على الفور أو في المدى البعيد . أما المنظمة فانها تعمل على التدخل إستراتيجياً لإنقاذ بني البشر من خلال عمليات إنعاش وإغاثة لسبل المعيشة.

وقد أكدت السيدة آن باور ، مديرة قسم العمليات الطارئة وإعادة التأهيل لدى المنظمة على ضرورة بذل المزيد من الجهود لإنقاذ الرعاة وسبل معيشتهم، وقالت "أن دعم المجتمع الإنساني أمر جوهري. فالمنظمة من ناحيتها ومعها الجهات المانحة السخية بإستمرار، ستلعب دوراً رئيسياً في مساعدة هذه البلدان على إستعادة سبل معيشة الرعاة ودعم الضعفاء المهددين بالمخاطر بما يلبي إحتياجاتهم الغذائية".

الرعاة في خطر

وتبقى مجتمعات الرعاة والمزارعين الرعاة التي تُعد الأكثر تعرضاً للمخاطر، من المجتمعات الأشد فقراً وتهديداً في المنطقة نظراً لتعاقب الصدمات والمشاكل الهيكلية . ومن أشد العواقب إلحاحاً في المنطقة جراء موجات الجفاف هي نقص الموارد المائية للإستهلاك البشري والحيواني .فمن الناحية التقليدية يتحرك الرعاة ومعهم مواشيهم عبر مسافات بعيدة للتكيف مع التقلبات الموسمية وآثار الجفاف. وغالباً ما تكون هذه الحركة محدودة نتيجة الصراعات القبلية والعرقية الأمر الذي يجعل الهجرة الى مسافات بعيدة أمراً صعباً.

إتجاه موجات الجفاف

ومما يلاحظ أن موجات الجفاف (الأربعة في السنوات الست الأخيرة) في منطقة القرن الأفريقي قد وقعت في الغالب بسبب إنحباس الأمطار وزيادة الضغط السكاني وتدهور البيئة. ويستدل من المؤشرات المناخية الراهنة إنخفاض كميات الأمطار في المنطقة المذكورة وفي شرق القارة الأفريقية في المستقبل المنظور.

فالأمطار المواتية التي هطلت في معظم المناطق المتضررة بالجفاف شمال وشرق كينيا وجنوب وشرق أثيوبيا وجنوب الصومال قد أسهمت في تحسين حالة الموارد المائية المتيسرة ومنحت الأمل بتحسين المراعي في الأسابيع القادمة . غير أن هطول الأمطار لا يشكل نهاية للمشكلة. فالثروة الحيوانية التي أنهكتها موجات الجفاف ستكون مهددة على نحو خاص بالطفيليات الداخلية والإلتهابات البكتيرية في أعقاب التدفق المفاجئ للعشب. وقد تقع خسائر أخرى في أوساط المواشي.

وحتى لو افترضنا فترة من الأمطار الاعتيادية ، فان الأمر سيتطلب عدة سنوات كي تستعيد بعض القطعان حيويتها الى المستوى الذي يمكن أن يؤمن لمالكيها سبل العيش المستدامة. فالمجتمعات المهددة والتي تعاني أصلاً الجفاف منذ سنوات والامطار غير المنتظمة دون المستوى المعتاد ستكون بحاجة الى دعم متواصل ومعونات تنموية خلال هذه السنوات الحاسمة.

دعم سبل المعيشة

ستتركز المساعدات التي تقدمها منظمة الأغذية والزراعة على صحة المواشي وذلك من خلال عمليات التحصين ضد الأمراض المعدية بما يسهم في المحافظة على هذه الثروة الحيوانية. كما ستساعد الرعاة بما يكفل بيعهم حيواناتهم بأسعار أفضل. ومن شأن العمليات الطارئة للاحتفاظ بالمواشي أن تقدم أسعاراً منصفة لقاء بيع المزارعين لمواشيهم. ففي بعض الحالات ستذبح المواشي ويتم الاحتفاظ بلحومها (الطازجة أو المجففة ) في مراكز تأمين الغذاء في المنطقة. وستتعاون المنظمة مع المنظمات غير الحكومية والادارات الحكومية المحلية ومؤسسات القطاع الخاص في وضع آليات مناسبة تهدف الى تطوير خطط الاحتفاظ بالمواشي وبناء هياكل دعم الأسواق القائمة .

وستؤمن المنظمة أيضا بذورالمحاصيل العلفية لزراعة 300 هيكتار يتوقع أن تنتج ما يزيد على 5000 طن من التبن والحشيش المجفف كعلف للمواشي السليمة في المنطقة . وفي اطار المبادرات طويلة الامد تعمل المنظمة وشركاؤها من خلال مدارس ميدانية للفلاحين على المساعدة ايضا في مجالات المياه والصحة والتغذية والتعليم بما يسهل الاستفادة من التداخلات الطارئة واستدامتها.

للإتصال

تيريزا بيركلي
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
teresamarie.buerkle@fao.org
Tel:(+39)0657056146
Cel:(+39)3481416671

المنظمة/109452/ر. فايدوتي

يتطلّب رعاة القرن الإفريقي الواقعين تحت طائلة الجفاف مساعداتٍ دولية عاجلة.

إرسل هذا المقال
القرن الإفريقي: حالةٌ مزمنة من انعدام الأمن الغذائي وأزمة في سُبل المعيشة
ضرورة تعبئة 11 مليون دولار على الأقل لمساعدة الأنشطة الزراعية
26 إبريل/نيسان 2006، روما- يواجه أكثر من 15 مليون نسمة في القرن الإفريقي خطر انقطاع سبل المعيشة، بالإضافة إلى تفاقم الأوضاع الغذائية بسبب حالة الجفاف الحاد على امتداد بلدان المنطقة.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS