المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: حفز النمو الاقتصادي عبر الاستثمار الزراعي
حفز النمو الاقتصادي عبر الاستثمار الزراعي
إجتماعٌ يركّز على أشد البلدان الإنتقالية فقراً في وسط أوروبا وشرقها وآسيا الوسطى
روما 4 مايو/ أيار 2006، قالت اليوم منظمة الأغذية والزراعية للأمم المتحدة (فاو) أن النمو الإقتصادي في البلدان وسط وشرق أوروبا ووسط آسيا يتطلب زيادة الإستثمارات في قطاع الزراعة سيما وأن الكثير من إقتصاديات هذه الدول يتميز بجذوره العميقة في القطاع الزراعي.

وتأتي هذه الإجتماعات للدعوة الى ما يضمن جني أفضل النتائج من الإستثمارات الزراعية لصالح هذه البلدان. وترعى الإجتماعات التي تنعقد خلال اليومين القادمين في العاصمة الألمانية برلين كل من منظمة الأغذية والزراعة، والبنك الأوروبي للإعمار والتنمية والبنك الدولي، بضيافة مؤسسة التعاون التقني الألمانية حيث سيجري البحث عن الخطوات الواعدة في نظام التمويل في الريف في ما يعرف بالبلدان التي تمر بمرحلة إنتقالية مبكرة وهي: أرمينيا وأذربيجان وجورجيا وقرغيزستان وجمهورية مولدوفا وطاجيكستان واوزبيكستان.

إن هذه البلدان السبعة التي يعيش فيها أكثر من نصف السكان تحت خط الفقر تحظى بمبادرة البنك الدولي للإعمار والتنمية التي تهدف الى تحفيز نشاط السوق بإعتماد خطوات مدروسة لتمويل المزيد من المشروعات محدودة النطاق وتعبئة المزيد من الإستثمارات وتشجيع الإصلاحات الإقتصادية الجارية حالياً.

وحسب السيد جارلز ريمنيشنايدر، مدير مركز الإستثمارات التابع للمنظمة أن "المانحين مهتمون بوضوح في البلدان التي تمر بمرحلة إنتقالية مبكرة ويتفهمون الحاجة لبذل المزيد من الجهود في القطاع الزراعي نظراً لأهمية هذا القطاع بالنسبة لإقتصاديات هذه البلدان".

وأشار مدير الإستثمارات الى أن صندوق البنك الأوروبي للإعمار والتنمية والخاص بالبلدان التي تمر بمرحلة إنتقالية يستقطب أموال المانحين بما يُسهل إستغلالها في تمويل المشروعات ومساعدة الكثيرين على الحصول على الإستثمارات المنصفة أو على قروض البنك الأوروبي للإعمار والتنمية.

ومما يُذكر أن منظمة الأغذية والزراعة تعمل بفضل الدعم المالي من جانب صندوق البلدان التي تمر بمرحلة إنتقالية مبكرة مع مجموعة تابعة للبنك الأوروبي للإعمار والتنمية على اقامة مصالح تجارية محدودة النطاق في بلدين يمران بمرحلة إنتقالية مبكرة هما: قرغيزستان وطاجيكستان، لمراجعة حالة التمويل بالنسبة للمشاريع الزراعية الصغيرة والمتوسطة هناك.

وتقول المسؤولة المصرفية في البنك الأوروبي للإعمار والتنمية السيدة سابينا جورمان "أن منظمة الأغذية والزراعة تقوم حالياً بتقييم حجم الطلبات للحصول على الإعتمادات المصرفية في المناطق الريفية بهدف إعداد توصيات عملية لدى البنك الأوروبي للإعمار والتنمية بما يضمن مصلحة المستفيدين في الريف عن طريق البنوك الشريكة القائمة.. ولغرض تحقيق ذلك نريد من المنظمة أن تستفيد من التجارب الناجحة والفاشلة الخاصة بالمجتمع الدولي".

وتجدر الإشارة الى أن البنك الدولي قد وسع من مشاريعه لتأمين التمويلات الريفية في كل البلدان التي تمر بمرحلة إنتقالية مبكرة بإستثناء طاجيكستان . ومن المنتظر أن يقدم البنك الدولي خلال الإجتماعات الجارية مشروعان من مشروعاته التي تم تنفيذها في كل من مولدوفا وقرغيزستان اللذين يعدان نموذجان ناجحان بشكل خاص في مجال تكثيف الخدمات المالية في الإقتصاديات الفقيرة وخاصة الزراعية منها.

هذا وقد وسعت شبكة (إيست أكري) التابعة للمؤسسات التمويلية التي تضم أيضاً البنوك الأهلية وتعمل على تحسين التمويلات الإستثمارية الزراعية التجارية في وسط وشرق أوروبا من خلال مشاطرة المعلومات، وسعت أنشطتها أيضا في البلدان التي تمر بمرحلة إنتقالية حيث تأمل في نشر الدروس المستقاة من العمليات المتعلقة بالإعتمادات الريفية والإستثمارات الزراعية التجارية والقطاع الزراعي.

وتؤكد هذه الشبكة التي أنشأها في البداية البنك الدولي للإعمار والتنمية ومنظمة الأغذية والزراعة على ضرورة إعتماد الخطوات وفق حجم الطلب حيث تتدفق الإستثمارات بإتجاه المشروعات التجارية القابلة للتطبيق. كما يقول السيد سام فرانك هاوسر ، مدير قطاع الدراسات بشأن السياسات والإستراتيجيات التابع للمكتب الإقتصادي الرئيس في البنك الأوروبي للإعمار والتنمية.. "أن البلدان غالباً ما تمتلك القدرة على تأمين الحماية الإجتماعية الكبيرة لقطاعها الزراعي.. فالإستثمار في المشروعات التي تحظى بتمويلات مستدامة على طول السلسلة الغذائية ما هو إلاّ الطريق لتأمين الدخل لسكان الريف".

وتمثل الشبكة التي تتولى تنظيم إجتماعات برلين الحالية، محفلاً للتعاون السياسي والإقتصادي الثقافي بين 17 بلداً في وسط وشرق أوروبا .. ومن المنتظر أن يشارك في هذه الإجتماعات ممثلوا مؤسسات التمويل الدولية ووكالات التنمية والحكومات المانحة والقطاع الخاص فضلاً عن وزارات الزراعة في عدد من البلدان ذات العلاقة.

تنسيق على نطاق أوسع

ومن بين الموضوعات المطروحة للمناقشة مسألة الشراكات الناجحة بين القطاعين العام والخاص التي يمكن أن تؤمنها مؤسسات التمويل والجهات المانحة للبلدان في المنطقة قبل الموافقة على ضمها لتسهيل قيام مثل هذه الشراكات كالصندوق المقترح من جانب البنك الأوروبي للإعمار والتنمية ليضم عدة جهات مانحة، ويُعنى بالجزء الغربي من البلقان على غرار صندوق البلدان التي تمر بمرحلة إنتقالية مبكرة.

وفي رأي السيد كاج مورتنسين الذي يرأس برنامج الإتحاد الأوروبي لإعداد القطاع الزراعي والمناطق الريفية في البلدان المرشحة للعضوية في الإتحاد الأوروبي ، أن تعاون الشركاء مثلاً بين البنك الدولي والبنك الأوروبي للإعمار والتنمية ذو فائدة في هذه العملية.

فالمشروع الخاص بالبنك الدولي في كرواتيا إنما يُسهم في دعم القطاع الزراعي لهذا البلد لمواجهة التحديات والاستفادة من مزايا الإنضمام.. فهي لا تعزز قدرات كرواتيا في إستيعاب المساعدات المالية من جانب الإتحاد الأوروبي وتسهل تنفيذ سياسة التنمية الزراعية والريفية المشتركة الخاصة بالإتحاد الأوروبي وحسب، بل إنما ستعزز المؤسسات الحكومية في المجالات التي تُعد المفتاح أمام المنتجات الغذائية الكرواتية لتحسين فرص وصولها الى أسواق الإتحاد الأوروبي".

هذا وسيراجع المشاركون أيضاً قضايا أخرى تتعلق بالعوامل التي تحدد تنمية القطاع الزراعي في أوكرانيا، فضلاً عن التداخلات الحالية والمستقبلة من جانب الجهات المانحة ومؤسسات التمويل الدولية بهدف تحقيق تنسيق أوسع في ما يتعلق بالمساعدات.

ويقول الإقتصادي في البنك الدولي جوليان لامبيتي "أن المانحين يبدون إهتماماً كثيراً في القطاع الزراعي لأوكرانيا حيث أن البنك الدولي يود أن يتأكد من أن مشروعاته الجديدة تتماشى مع الدعم الذي يقدمه الإتحاد الأوروبي وجهات مانحة أخرى بما يضمن تعظيم التأثير الإجمالي لكافة الأنشطة التي تقدمها الجهات المانحة في البلاد".

للإتصال

تيريزا بيركلي
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
teresamarie.buerkle@fao.org
Tel:(+39)0657056146
Cel:(+39)3481416671

المنظمة/22630/جيه. سبول

مزارعون في جورجيا يقطعون العُشب يدوياً بالمِنجل.

FAO/22689/J. Spaull

لقطة لسوق فواكه في أزربيجان.

إرسل هذا المقال
حفز النمو الاقتصادي عبر الاستثمار الزراعي
إجتماعٌ يركّز على أشد البلدان الإنتقالية فقراً في وسط أوروبا وشرقها وآسيا الوسطى
4 مايو/أيار 2006- يستشرف اجتماعٌ يدوم يومين بالعاصمة الألمانية برلين السبل والوسائل الكفيلة بتحقيق النتائج المثلى المنشودة من الاستثمارات الزراعية لدى البلدان الأشد فقراً في وسط أوروبا وشرقها، وآسيا الوسطى.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS