المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: المجتمع الدولي يلتفت إلى أهمية التعليم في صفوف سكان الريف
المجتمع الدولي يلتفت إلى أهمية التعليم في صفوف سكان الريف
الدراسة تُتاح من النُخبة إلى العامة في إقليم الكاريبي
روما 12 مايو/أيار 2006، ذكرت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) أن الإهتمام الدولي يتجه الآن صوب منطقة البحر الكاريبي عشية إنعقاد المؤتمر الدولي حول تعليم سكان الريف(*) ، في جزيرة سانت لوتشيا في البحر الكاريبي وذلك يومي 18 و19 مايو/آيار الجاري.

سيشارك في المؤتمر ممثلو وزارات الزراعة والتعليم والصحة لدول البحر الكاريبي والوكالات الدولية فضلاً عن ممثلي المنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص. ويُعد هذا المؤتمر جزءً من الشراكة العالمية التي أطلقتها منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة التربية والعلوم والثقافة التابعة للأمم المتحدة (اليونيسكو) أثناء القمة العالمية للتنمية المستدامة عام 2002 بهدف إستئصال الفقر والجوع. وينعقد المؤتمر تحت شعار " الأمن الغذائي، والتنافس الزراعي وسبل المعيشة المستدامة". ومما يذكر أن اجتماعاً مماثلاً خاصاً بأفريقيا كان قد عقد في العاصمة الأثيوبية ،أديس أبابا في العام الماضي.

وحسب السيدة مارسيلا فيلا ريال، رئيس قسم السكان وشؤون المساواة بين الجنسين لدى منظمة الأغذية والزراعة "أن المشاركين سيبحثون سلسلة واسعة من المسائل بما في ذلك التغذية والتربية الغذائية وحدائق المدارس وفيروس مرض نقص المناعة البشرية المكتسبة (الايدز) "اج آي في" والمساواة بين الجنسين".

وفي رأيها "أن التعليم مسألة جوهرية بالنسبة لفقراء الريف الذين تمثل المرأة الغالبية العظمى منهم . فهو أيضاً مسألة جوهرية لأطفال الريف الذين يفقدون والديهم جراء مرض الايدز .. لذا فالمدارس الميدانية بحاجة الى التطوير كي تؤمن المهارات الضرورية والمعارف للأطفال اليتامى. وأن تعليم فقراء الريف يُسهم في الحيلولة دون إتساع دائرة المرض الوبائي بسرعة في المناطق الريفية".

ومما يذكر أن 100 مليون طفل في مختلف أرجاء العالم ما زالوا محرومين من فرص الذهاب الى المدارس. لذا فإن عدم إتخاذ إجراء عاجل لصالح الأطفال سيُبقى هؤلاء الأطفال في حالة فقر يواجهون الى حد كبير خطر الإصابة بفيروس (اج آي في) حسب رأي خبراء التربية والتعليم.

تحديات التربية والتعليم في منطقة الكاريبي

وورد في أحد البحوث المعدّة للمؤتمر ، أن المرء يتحسس حدة تأثير الفقر وفيروس الايدز والعجز التربوي في نطاق المجتمعات الريفية ، حيث " انه من المؤسف أن تكون النسب المئوية الهامة بشأن السكان لدول الكاريبي قد تأثرت بسبب الفقر" مؤكداً على ضرورة بذل جهود كبيرة من أجل بلوغ الأهداف الإنمائية للألفية في المنطقة.

ففي منطقة البحر الكاريبي كما هو الحال في أمريكا اللاتينية تُعد معدلات الفقر في المناطق الريفية أعلى مما هي عليه في المناطق الحضرية. ففي جامايكا على سبيل المثال، تُعد معدلات الفقر أعلى بمقدار ثلاثة أضعافها مقارنة بالمناطق الحضرية، علما بأن معظم سكان غويانا هم من الفقراء.

واستنادا الى البحث فإن النظام التربوي الذي تم توسيعه في منطقة الكاريبي كان قد تطور من خلال تراث تاريخي استعماري ... حيث أن التعليم كان بمثابة وسيلة أولية للخيار الإجتماعي ورضا الطبقات ... ولكن حين تحقق الاستقلال ونمى الشعور القومي أصبح التعليم الجماهيري أولوية اجتماعية وسياسية.

وتجدر الاشارة الى أن مؤتمر سانت لوتشيا سيأتي انعقاده تماما في أعقاب لقاء محفل البنك الدولي والبنك الانمائي الكاريبي ومنظمة دول شرق البحر الكاريبي يومي 16 و 17 مايو / أيار الجاري لبحث التعليم مدى الحياة. ومن المتوقع أن يشارك في هذا المحفل وزراء التربية والتعليم وكبار المسؤولين من قطاع التربية والتعليم في 15 بلداً من بلدان البحر الكاريبي.

فمن خلال المساعدة على مكافحة الفقر والأمية تعمل "الفاو" و"اليونيسكو" سوياً على تحقيق الأهداف الثلاثة الأولى من الأهداف الانمائية للألفية وهي : استئصال الجوع والفقر المدقع ، وضمان التعليم الأولي في كل أنحاء العالم ، وكذلك تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة . وقد أُنيطت بمنظمة الأغذية والزراعة مسؤولية قيادة مبادرة تعليم سكان الريف.

(*) تنظم المؤتمر موضوع البحث كل من (الفاو ) ودائرة التعاون التنموي الايطالية وحكومة سانت لوتشيا والمعهد الدولي للتخطيط التربوي التابع لمنظمة (اليونيسكو) والبنك الدولي ومعهد البلدان الأمريكية للتعاون الزراعي، والبنك الانمائي الكاريبي ومنظمة دول شرق الكاريبي وغيرها.

للإتصال

بيار أنطونيوس
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
pierre.antonios@fao.org
Tel:(+39)0657053473
Cel:(+39)3482523807

إرسل هذا المقال
المجتمع الدولي يلتفت إلى أهمية التعليم في صفوف سكان الريف
الدراسة تُتاح من النُخبة إلى العامة في إقليم الكاريبي
12 مايو/أيار 2006- عشية انعقاد المؤتمر الإقليمي لتعليم سكان الريف، في سان لوسيا خلال 18-19 من الشهر الجاري، تتوجّه أنظار المجتمع الدولي نحو إقليم الكاريبي.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS