المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: بدء اجتماعٍ يدشّن التطبيق الفعلي للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية
بدء اجتماعٍ يدشّن التطبيق الفعلي للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية
د. ضيوف: اجتماع الهيئة الرئاسية للمعاهدة الدولية حدثٌ تاريخي
مدريد 12 يونيو / حزيران 2006، التقى اليوم في العاصمة الاسبانية مدريد، ممثلوا 100 بلد للمشاركة في حفل الافتتاح في أول اجتماع للهيئة الرئاسية للمعاهدة الدولية المعنية بالموارد الوراثية النباتية للزراعة، بدعم من منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو).

وقد حضرت الاجتماع السيدة ماريا تيريزا فيرنانديز دي لا فيكا، النائب الأول لرئيس الوزراء الاسباني، والسيدة هيلينا ايسبينوسا وزيرة الزراعة والثروة السمكية والأغذية الاسبانية ، بالاضافة الى الدكتور جاك ضيوف، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة، وشخصيات مرموقة أخرى.

وفي تصريح للمدير العام للمنظمة، وصف الدكتور ضيوف، الاجتماع "بأنه حدث تاريخي يتوج عدة سنوات من العمل المضني، حيث أفضي اليوم الى خلق معاهدة ذات أهمية حاسمة للبشرية .. فهي أول أداة رئيسية دولية في القرن الحادي والعشرين والألفية الجديدة".

تم التفاوض بشأن هذه المعاهدة تحت رعاية منظمة الأغذية والزراعة وقد دخلت حيز التنفيذ كأداة ملزمة قانونيا في يونيو/ حزيران من عام 2004 عقب مفاوضات طويلة كانت قد بدأت منذ السبعينيات، علما بأن عدد البلدان الموقعة على المعاهدة المذكورة هو 104 دولة.

وجاء في كلمة الدكتورضيوف "أن المحافظة على الموارد الوراثية للزراعة والأغذية واستخدامها بصورة مستدامة ، انما هي الظروف المناسبة لتحقيق الأمن الغذائي واستئصال الفقر، وخاصة في المناطق الريفية"، مشيرا الى أن نحو 854 مليون انسان في أرجاء العالم يعانون حاليا الجوع وسوء التغذية الأمرالذي يتسبب بوفاة 15 مليون انسان سنوياً.

وفي تعليق آخر شدد المدير العام للمنظمة على ضرورة مكافحة الجوع والفقر باعتبارهما من الأهداف الأولية في السياسات الدولية ذات الصلة بالموارد الوراثية النباتية ، حيث قال " أنه من الضروري أخلاقياً، أن تكون فرص الحصول على الغذاء الملائم حق أساسي للانسان".

من النظرية الى التطبيق

ودعا الدكتور ضيوف، الحكومات المشاركة في اجتماع اليوم الى التعاون بما يضمن النهوض بالمعاهدة لتحقيق ما تصبو اليه بالكامل كاداة لزيادة الانتاج من الأغذية وتحسين نوعية الأغذية. وأضاف أن هذه الاتفاقية تفسح المجال للتمتع بصورة منصفة ومتساوية بالمزايا الناشئة عن تنوع المحاصيل وانهاتعد بمثابة آلية لتعزيزالتعاون مابين دول الشمال والجنوب.

ومن أبرز الموضوعات المطروحة على بساط النقاش في الاجتماع للهيئة الرئاسية للمعاهدة المذكورة عدد من القرارات الرئيسية بشأن تنفيذ الاتفاقية، بما في ذلك الاستراتيجيات المالية، وفرص التمتع بالموارد الوراثية النباتية وحقوق المزارعين ونصيبهم من المزايا الناشئة عن استخدام تلك الموارد.

وناشد الدكتور ضيوف الوفود التي تشارك في "الاجتماع الوزاري" الذي سيبدأ يوم غد الثلاثاء 13 يونيو/ حزيران الجاري للتأكيد بأن" الارادة السياسية هي التي ستفضي الى بناء مستقبل منتج ومتجدد بشأن المعاهدة موضوع البحث". وحث الوفود الى العمل بما يعكس اهداف المعاهدة واحكامها والأولويات التنموية فيها من خلال خططهم وبرامجهم وتشريعاتهم القطرية.

للإتصال

خِرمان روخاس
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
german.rojas@fao.org
Cel:(+39)3488704641

إينيغو ألفاريث
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
inigo.alvarez@fao.org
Cel:(+39)3462454905

المنظمة/18348/بي. شنيني

التنوّع الوراثي للمحاصيل ضمانٌ للأمن الغذائي.

وثائق

نشرة وقائع: مَن المنتفع (بصيغة محمولة)

إرسل هذا المقال
بدء اجتماعٍ يدشّن التطبيق الفعلي للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية
د. ضيوف: اجتماع الهيئة الرئاسية للمعاهدة الدولية حدثٌ تاريخي
12 يونيو/حزيران 2006- شارك اليوم مندوبون عن نحو مائة بلد في الجلسة الافتتاحية لأول اجتماعٍ يُعقَد - بدعوةٍ من المنظمة - للهيئة الرئاسية للمعاهدة الدولية المعنيّة بالموارد الوراثية النباتية في مجالات الأغذية والزراعة، بالعاصمة الإسبانية مدريد.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS