المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: مطلوبُ ركيزةٌ جديدة للمحادثات التجاريّة الدولية
مطلوبُ ركيزةٌ جديدة للمحادثات التجاريّة الدولية
إخفاق "دورة الدوحة" في توجيه الأنظار إلى المشكلات الحقيقيّة للبلدان النامية
روما 8 آب /أغسطس 2006- ذكرت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أن جولة الدوحة للمفاوضات التجارية الدولية قد إنهارت لسبب رئيسي هو تنافس الدول والمؤسسات الكبيرة والقوية من أجل الحصول على مزايا في الأسواق الزراعية.

وذكرت المنظمة أيضاً أن الخطوة التي تم تبنيها أثناء المباحثات قد تصدعت منذ البداية، مشيرة الى أن الفشل جاء نتيجة عدم الأخذ بصورة كافية بمصالح البلدان النامية ، حيث أن التركيز كان مُنصباً على "التجارة الحرة" وليس "التجارة المُنصفة".

وحسب المنظمة كان يتوقع أن تتناول المفاوضات المسائل ذات الصلة باحتياجات البلدان الفقيرة وصغار المزارعين، "إلا أن تلك المفاوضات لم تتطرق أبداً الى هذه المسائل.. ولذلك فقد إنهارت جولة مفاوضات الدوحة جراء غياب عنصر الإنصاف الأساسي في الرؤية وفي النتائج المرجوة".

ومما يذكر أن المفاوضات تركزت على المستويات العالية لدعم الميزانية وحماية الواردات في عدة بلدان متقدمة حيث أن إحدى الجهات الداعمة الثلاث الأكبر لم تقلص من دعمها الزراعي الى المستوى المقبول من قبل الآخرين، وجهة أخرى من بين الجهات الداعمة الثلاث لم تخفض من تعريفاتها الزراعية بمقدار مقبول".

وذكرت المنظمة أن البلدان المتقدمة كانت تطالب البلدان النامية بفتح أسواقها لكي توافق بشروط أفضل على صادراتها.

وجاء في بيان المنظمة أن من بين العوامل الأخرى التي أدت الى فشل المباحثات هو أن البلدان النامية لم تجن إلاّ الشئ الضئيل من اتفاقية ركزت على هموم عدد كبير من البلدان المتقدمة، حيث "أن التركيز في جولة مفاوضات الدوحة لم يتعلق الى حد كبير بالبلدان الأقل نمواً والتي ربما لم تلمس أية مكاسب من الاتفاقيات السابقة لمنظمة التجارة العالمية".

وذكرت المنظمة أيضا "أنه في الوقت الذي يُعد تخفيض الدعم وتحديد التعريفات من جانب البلدان المتقدمة في صالح البلدان النامية ، فانه يتعين تنفيذ تلك التخفيضات في أطار يزيد مداخيل صغار مزارعيها ويحسن أمنهم الغذائي".

وأختتمت المنظمة بيانها بالقول أنه كانت هناك دروس مفيدة وفرص لابد من اغتنامها، حيث أنه حين تُستأنف المباحثات من جديد ، فان جولة مفاوضات الدوحة يجب أن تتناول بحق قضايا التنمية بطريقة أوسع ووفق أسس المشاركة. فمن ناحية، يجب أن تتناول المفاوضات مسألة الدعم المحلي ومسائل ذات علاقة بالأسواق وفرص الوصول اليها بحيث لا يضر ذلك بعملية التنمية. ومن الناحية الأخرى يجب أن تعالج المفاوضات بجدية المسائل ذات الصلة بالقدرة على الإمدادات الجانبية والمتطلبات الاستثمارية ذات الصلة بالبلدان الأقل نمواً لكي تستفيد من الفرص الناتجة عن التجارة المنصفة". وأوضحت المنظمة "أن التنافس القائم حاليا هو بين المؤسسات التي تعتمد على التقنيات الحديثة وبين صغار المزارعين الذين يفتقرون الى القدرة على السيطرة على الموارد المائية بصورة مناسبة، ناهيك عن البنية الأساسية الريفية".

وأكدت المنظمة أنها ستعمل مع شركائها بما يضمن تحقيق الإجماع على مبدأ "المساعدة من أجل التجارة"، وعدم ضياع المقترحات التي طُرحت لتحقيق نتائج ملموسة في البُعد الإنمائي لجولة مفاوضات الدوحة من حيث المبدأ، إذ أنه "ليس هناك من شئ يتم الاتفاق عليه مالم يكن كل شئ متفق عليه".

للإتصال

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
john.riddle@fao.org
Tel:(+39)0657053259
Cel:(+39)3482572921

منظمة التجارة العالمية/جون تشوي

أعضاء وفدٍ إفريقي خلال محادثات منظمة التجارة العالمية بهونغ كونغ.

إرسل هذا المقال
مطلوبُ ركيزةٌ جديدة للمحادثات التجاريّة الدولية
إخفاق "دورة الدوحة" في توجيه الأنظار إلى المشكلات الحقيقيّة للبلدان النامية
8 أغسطس/آب 2006- ذكرت المنظمة اليوم أن انهيار "دورة الدوحة" للمفاوضات التجارة الدولية إنّما ترتّب على المنافسة الشديدة لضمان أفضل المزايا في الأسواق الزراعية من جانب البلدان والمؤسسات ومجموعات الضغط التجارية الكبرى وذات النفوذ.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS