المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: آمال معلّقة على صنفٍ مطوّر من نبات الأرز ذي قدرة أعلى على التمثيل الضوئي
آمال معلّقة على صنفٍ مطوّر من نبات الأرز ذي قدرة أعلى على التمثيل الضوئي
زيادة الغلة من المحصول الرئيسي ستُلبّي احتياجات الأعداد المتزايدة من سكان الكوكب
روما، 25 أغسطس/آب 2006- أكد اليوم أمين عام هيئة الأرز الدولية، السيد نغو نغوين، "أن تطوير نوعية C4 من الأرز أو أصناف مشابهة أمر مرحب به كثيرا، وأن الهيئة توصي بقوة الحكومات الأعضاء والجهات المانحة لتقديم الدعم الكامل للبحوث الحالية المستندة الى تطوير كفاءة التخليق الضوئي لنبتة الأرز."

وجاءت تصريحات السيد نغوين في معرض تعليقه على تقارير صدرت مؤخراً حول الجهود العلمية الدولية الرئيسية لتعزيز كفاءة نبتة الأرز، أو ما يعرف من قبل الخبراء بتحويل الأرز من نبتة نوعية C3 الى نوعية C4، حيث يرمز الحرف (C) إلى مادة الكاربون التي تستحوذ عليها عملية التخليق الضوئي للنمو.

وأوضح السيد نغوين أنه كلما ازدادت نسبة الطاقة الضوئية التي تحصل عليها نبتة الأرزبكفاءة، ازداد حجم الغلة التي تنتجها، مؤكداً "على حاجة الهيئة الى مواجهة تحديات تأمين الغذاء للاعداد المتزايدة من سكان العالم والتي من المتوقع أن تبلغ 3ر8 مليارانسان عام 2030 بالتزامن مع حجم الطلب على الأرز البالغ 771 مليون طناً".

تحديات هائلة

وأضاف أمين عام الهيئة أنه لغرض تلبية الطلب المتوقع على الأرزعام 2030، فأن الإنتاج العالمي للأرز- 618 مليون طناً عام 2005- سيتطلب زيادة قدرها 153 مليون طناً ، مشيرا الى "أن الأمر يعد تحدياً هائلا حيث أن موارد الأرض والمياه المتوفرة لإنتاج الأرز تواصلان الانخفاض نتيجة عمليات التحول الى المدن والتصنيع".

وشدد السيد نغوين على "أن إنتاج الأرز المستدام يتطلب زيادة كبيرة في غلة الهكتار الواحد من الأرز، في وقت يمكن فيه لغلة نبتة الأرز نوع C4 أن تتجاوز إنتاجية أفضل أصناف الأرز والمهجنات الموجودة حالياً بنسبة تتراوح بين 15 إلى 20 بالمائة. غير أن الأمر يتطلب عدة سنوات قبل أن تتوفر اصناف C4. وحينئذ سيتعين على الهيئة أن تتأكد من سلامتها للاستخدام البشري والحيواني بالإضافة إلى سلامتها البيئية".

مخاوف الأمن البيولوجي

ومما يذكر أن الإعداد الناجح للرسوم التخطيطية لمورثات الأرز عام 2002 قد وفر فرصاً جديدة لتطبيق الموارد الجينية لإنتاج أجيال جديدة من أصناف الأرز ذات القدرة على إنتاج غلة أكبر ومقاومة أكبر للعديد من العوامل الحيوية واللاحيوية، ونوعية فائقة من الحبوب، واستخدام أمثل للموارد المائية".

بيدّ أن الإنجازات المتحققة في مجال التقنية البيولوجية ( الحيوية ) للأرز قد تسببت أيضا بإثارة مخاوف جديدة ذات صلة بالسلامة البيولوجية، والحفاظ على التنوع الجيني للأرز، وحقوق الملكية الفكرية، وفرص الوصول اليها. وفي هذا الصدد، ترى هيئة الأرز الدولية أن الحاجة تستدعي وبصورة ملحة بناء القدرات القطرية لضمان استفادة السكان المحليين من الاكتشافات الجديدة وعدم تحمل البيئة أعباءً طويلة الأمد.

للإتصال

بيار أنطونيوس
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
pierre.antonios@fao.org
Tel:(+39)0657053473
Cel:(+39)3482523807

المنظمة/12737/ش. إراث

يشكّل الأرز محصول القوت الأساسي لأكثر من نصف البشرية جمعاء.

إرسل هذا المقال
آمال معلّقة على صنفٍ مطوّر من نبات الأرز ذي قدرة أعلى على التمثيل الضوئي
زيادة الغلة من المحصول الرئيسي ستُلبّي احتياجات الأعداد المتزايدة من سكان الكوكب
25 أغسطس/آب 2006- أكد الأمين العام للهيئة الدولية للأرز نغو نغوين أن تطوير أصنافٍ محسنة ووفيرة الغلة من محصول الأرز الأساسي في العالم، مثل عيّنات نبات الأرز ذي القدرة الأعلى على التمثيل الضوئي (C4) إنما يأتي كإنجازٍ في الوقت المناسب.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS