المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: تغيّر المُناخ سيؤثر على توافُر الغِذاء مُستقبلاً
تغيّر المُناخ سيؤثر على توافُر الغِذاء مُستقبلاً
ضرورة مواءمة السياسات والممارسات الزراعية والحَرجية والسمكية للتَبدُّلات المناخيّة
7 نوفمبر/تشرين الثاني 2006، نيروبي- ذكرت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) بمناسبة افتتاح مؤتمر الأمم المتحدة المعنيّ بتغيُّر المناخ أن التغيّرات المُناخية ستؤثر مباشرةً على توافر الأغذية مستقبلاً وستفاقِم الصعوبات الماثلة أمام تلبية الاحتياجات الغذائية لسكان العالم المتزايدين عدداً بمعدلات سريعة.

ففي بيانٍ أمام الهيئة الفنية والعلمية التابعة للمؤتمر أمس، أكد ممثل المنظمة لدى كينيا كاسترو باولينو كامارادا، ضرورة إيلاء مزيدٍ من الاهتمام لآثار تغيّر المناخ على قطاعات الزراعة والغابات ومصايد الأسماك، ولاتخاذ الإجراءات الكفيلة بالتخفيف من حدة هذه العواقب والتكيُّف لها.

طاقة بيولوجية متزايدة

ووفقاً لممثل المنظمة، فهناك عددٌ من المجالات حيث يمكن أن تساهم خبرات المنظمة في التخفيف من حدة آثار التغيّرات المناخية.

وتوقّع أن يطرأ تحوّلٌ باتجاه الاعتماد المتزايد على "الوقود الحيوي في غضون خمسين سنة بقطاعي الزراعة والغابات كموردين رئيسيين متوقعين لأشكال الوقود السائلة والصلبة". لكنه أوضح: "رغم عدم طرح حلٍ بعيْنه لجميع البلدان، فللوقود الحيوي دورٌ في التكيّف للتغيّرات المناخية وكذلك التخفيف من حدتها".

وطبقاً للمنظمة فأن استخدام التقانات الملائمة وتحويل الكتلة الحيّة مثل بقايا الأخشاب والمحاصيل والعشب والقش والأغصان المقطوعة إلى وقودٍ، بوسعه أن يتيح كميات وافرة من الطاقة النظيفة وبتكاليفٍ منخفضة في الوقت الذي يساعد فيه على حفز النمو الاقتصادي بالمناطق الريفية، ورفع مستويات دخل المزارعين، وتحسين الأمن الغذائي للمجتمعات المحلية. وفي الوقت الراهن تُستخدم محاصيلٌ مثل قصب السكر والذرة وبذور الصويا لإنتاج مادتي وقود هما الايثانول والديزل البيولوجي كمثالين بارزين.

وقال ممثل المنظمة أن البرنامج الدولي للطاقة الحيوية لدى المنظمة، والاتفاقية المُبرمة مؤخراً مع الحكومة الإيطالية لاستضافة الشراكة العالمية للطاقة الحيويّة، تعدّ خطوات أولى ذات دلالة صوب تعزيز التنمية المستدامة والمنصِفة واستخدام الطاقة البيولوجية استخداماً متزايداً.

تحسين إدارة الغابات

فيما يتعلق بالغابات ترى المنظمة أن تحسين إدارة الغابات يمكن أن يُساهم بدورٍ رئيسي في الجهود العالمية الرامية إلى علاج تغيّر المناخ والتخفيف من عواقبه. فبفعل الاستغلال الجائر للغابات واحتراقها، سرعان ما تتحوّل الى مصدر من مصادر انبعاث غازات الدفيئة. بيد أن للغابات والأخشاب دوراً في الوقت ذاته كمصدر إنتاج لثاني أكسيد الكربون ومن ثم احتجازه وخزنه في الغلاف الجوي، وبذا فهي تؤدي دوراً رئيسياً في التخفيف من حدة تغيّر المناخ.

وألقى ممثل المنظمة أيضاً الضوء على استضافة المنظمة مؤخراً للورشة المعنية بالاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة بشأن تغيّر المناخ، والمنصبّة على بحث كيفيات الحد من انبعاث غازات الدفيئة نتيجةً لظاهرة إزالة الغابات لدى البلدان النامية... مؤكداً على استعداد المنظمة تقديم الدعم الفني في هذا المجال.

التكيُّف للتغيّرات المناخيّة

أخذت المنظمة على عاتقها أولويةً عليا تتمثل في تعزيز مرونة النُظم المحصولية إزاء آثار التغيّرات المناخية.

وفي رأي ممثل المنظمة، فأن مساهمات المنظمة الأكثر فاعلية في مجال التكيّف للتغيّرات المناخية إنما تتجلّى في تجهيز البلدان بالأدوات والمعلومات لمواءمة سياساتها الزراعية والسمكية والحرجية في الاستجابة للتغيّرات المناخية وأنماطها. وتشمل تلك بيانات الأرصاد الجوية الزراعية، ووسائل تقييم تأثير الأحوال المناخية المتطرّفة، وتوجيه عمليات التكيّف والمواءمة، وتوفير وسائل وأدوات تقييم الأخطار الكامنة، ووضع خرائط الغطاء الأرضي، وإجراء تقييماتٍ شاملة لموارد المحاصيل والغابات، وتوجيه التنمية الريفية لخدمة سُبل المعيشة مع مراعاة قرارات المزارعين ذاتهم بشأن زراعة المحاصيل والحصاد.

وتتواصل أعمال مؤتمر نيروبي إلى 17 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

للإتصال

تيريزا بيركلي
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
teresamarie.buerkle@fao.org
Tel:(+39)0657056146
Cel:(+39)3481416671

أرشيف المنظمة/ قطاع الغابات

بوسع الإدارة المحسّنة للغابات أن تساعد على التخفيف من آثار تغيّر المناخ.

إرسل هذا المقال
تغيّر المُناخ سيؤثر على توافُر الغِذاء مُستقبلاً
ضرورة مواءمة السياسات والممارسات الزراعية والحَرجية والسمكية للتَبدُّلات المناخيّة
7 نوفمبر/تشرين الثاني 2006- من المنتظر أن يؤثِّر تغيّر المُناخ تأثيراً مباشراً على توافُر الغذاء في المستقبل، فضلاً عن مُفاقمة الصعوبات التي تعترض الجهود المبذولة لتلبية الاحتياجات الغذائية لسكان العالم المُتزايدين عدداً.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS