المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: المنظمةُ على ثقةٍ من قدرة المملكة المتحدة التصدي لتفشي إنفلونزا الطيور لديها
المنظمةُ على ثقةٍ من قدرة المملكة المتحدة التصدي لتفشي إنفلونزا الطيور لديها
ثمة حاجةٌ لمزيدٍ من الدعم لبلدانٍ أخرى تُناضل في مواجهة الوباء
روما 7 فبراير/ شباط 2007- أعربت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) عن ثقتها في قدرة السلطات المعنية في المملكة المتحدة للتصدي لفيروس انفلونزا الطيور (إج5إن1) الذي ظهر في مزرعة تجارية للديك الرومي هناك مؤخراً.

ومما يذكر أن السلطات البريطانية مازالت تسعى الى تحديد مصدر الموجة الاخيرة من انفلونزا الطيور التي اندلعت في مزرعة للديك الرومي في سافولك بانكلترا، حيث نفق 2500 طير جراء الفيروس، وتم إعدام 160 ألف طير لتفادي انتشار المرض.

وتراقب المنظمة الحالة عن كثب في كل من المملكة المتحدة والمجر حيث تم التأكد من وجود الفيروس في مجموعة من الأوز، وهي في اتصال مع السلطات البيطرية الوطنية ومديرية الصحة وحماية المستهلك التابعة للمفوضية الأوروبية.

وحذرت المنظمة أن كلا من اندونيسيا ومصر ونيجيريا مازالت بحاجة الى المزيد من الدعم لتمكينها من مواصلة الحملة لمكافحة الفيروس.

وحسب السيد جوزيف دومينك ، رئيس دائرة الصحة الحيوانية في المنظمة "فانه في الامكان الحد من انتشار فيروس (إج5إن1) في الدواجن اذا ما تم اتخاذ خطوة حاسمة على أعلى المستويات السياسية ، من خلال مراقبة الفيروس والكشف عنه، فضلا عن استخدام أدوات المكافحة بما في ذلك التلقيح وتأمين الدعم المادي والمالي اللازمين".

فريق يتوجه الى نيجيريا

وقد أوفدت المنظمة فريقاً من مركزها المعني بادارة الأزمات للعمل في نيجيريا مع منظمة الصحة العالمية وذلك بعد التأكد من وقوع أول حالة وفاة بشرية جراء انفلونزا الطيور في ذلك البلد في الأسبوع الماضي.

وسيلتقي الفريق بمسؤولي الزراعة والصحة وغيرهم لتقييم الحالة الراهنة بما يضمن ايصال الرسائل التي تدعو الى السلامة الغذائية المناسبة لتوعية الناس وتجنيبهم الفزع. ويهدف الفريق أيضا الى تقديم توصيات واقعية لأولئك الذين هم في أعلى درجة من المخاطر للعدوى بالطيور الموبوءة، بمن فيهم المعنيون بذبح الدواجن وتصنيعها.

والمعلوم أن فيروس (إج5إن1) قد تم اكتشافه لأول مرة في نيجيريا في الدواجن في فبراير/ شباط من العام 2006، ومنذ ذلك الحين فقد نفقت في نيجيريا أكثر من 700 ألف دجاجة بسبب انفلونزا الطيور أو تم اعدامها. ورغم اجراءات المكافحة فان 19 ولاية من أصل 36 ولاية في البلاد بالاضافة الى منطقة العاصمة الفيدرالية باتت موبوءة بالمرض المذكور.

التقدم عرضة للمخاطر

وتجدر الإشارة الى أن كبار المسؤولين من منظمة الأغذية والزراعة والمنظمة العالمية للصحة الحيوانية ومنظمة الصحة العالمية قد أعربوا في ختام اجتماعهم التنسيقي السنوي في الأسبوع الماضي في العاصمة الايطالية، روما عن بالغ قلقهم إزاء الخطر الذي يهدد التقدم الجوهري الذي حصل في عدة أطراف من العالم بشأن انفلونزا الطيور، بسبب عدم كفاية الاجراءات الحاسمة والممولة بصورة مناسبة في عدد من الدول حيث يواصل الفيروس انتشاره.

وفي رأي رئيس دائرة الصحة الحيوانية في المنظمة "فالحالة على الصعيد العالمي هي أفضل مما كانت عليه قبل ثلاثة أعوام، غير أن عودة المرض في بعض البلدان تكشف عن أنه ليس هناك ما يستدعي الرأفة به، سيما وأن الفيروس مازال يتواجد في عدة أطراف من العالم ، الأمر الذي يتطلب من الخدمات البيطرية الوطنية أن تبقى في حالة يقظة متواصلة وذلك بسبب مخاطر ظهور الفيروس من جديد".

للإتصال

تيريزا بيركلي
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
teresamarie.buerkle@fao.org
Tel:(+39)0657056146
Cel:(+39)3481416671

معارة من "WpN"/سكوت نِلسون

فحص عيّنات الأنسجة من دواجن مُصابة بالفيروس في معهد البحوث البيطرية الوطني بنيجيريا.

معارة من "WpN"/سكوت نِلسون

تستهدف حملات التوعية العامة أكثر الفئات تعرّضاً للإصابة بإنفلونزا الطيور.

إرسل هذا المقال
المنظمةُ على ثقةٍ من قدرة المملكة المتحدة التصدي لتفشي إنفلونزا الطيور لديها
ثمة حاجةٌ لمزيدٍ من الدعم لبلدانٍ أخرى تُناضل في مواجهة الوباء
7 فبراير/شباط 2007- أعربت المنظمة اليوم عن ثقتها في قدرة السلطات بالمملكة المتحدة على التصدي السريع لتفشي فيروس إنفلونزا الطيور مؤخراً بمزرعةٍ تجارية للديوك الرومي لديها... لكنها حذّرت أن ثمة حاجةً لمزيدٍ من الدعم لُبلدانٍ أخرى تناضل في مواجهة الوباء مثل إندونيسيا ومصر ونيجيريا.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS