المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: التصدي لفيروس إنفلونزا الطيور يتطلّب دمج تطعيم الدواجن بإجراءاتٍ إضافيّة للمكافحة المَرَضيّة
التصدي لفيروس إنفلونزا الطيور يتطلّب دمج تطعيم الدواجن بإجراءاتٍ إضافيّة للمكافحة المَرَضيّة
مؤتمرٌ دولي بمدينة فيرونا الإيطالية يستعرض وسائل التحصين ضد الفيروس
23 مارس/آذار 2007، فيرونا\روما- يشكُل تحصين الدواجن بالتطعيم أداةً هامة في المعركة العالمية الجارية ضدّ فيروس إنفلونزا الطيور (H5N1) إذا ما اقترنت بعددٍ من أساليب المكافحة الأخرى المطبّقة وإجراءاتها، وذلك استناداً إلى مؤتمرٍ علميٍ دولي أنهى أعماله بمدينة فيرونا الإيطالية أمس. ونُظِّم المؤتمر مشاركةً بين المنظمـــة (FAO)، والمعهد التجريبي للعلوم البيطرية بمقاطعة فينيسيا (IZSVe)، بدعمٍ من المفوضيّة الأوروبية.

فقد اجتمع نحو 400 خبير دولي لاستعراض إنجازات برامج التحصين بالتطعيم، باستخدام اللقاحات/المصول المضادة، والتي نُفذِّت لدى العديد من البلدان على الصعيد الدولي.

وفي عام 2007، ظهر فيروس إنفلونزا الطيور مجدداً بين الطيور الداجنة لدى 11 بلداً ليتوطّن فعلياً في إندونيسيا، ومصر، ونيجيريا. غير أن الاجتماع الدولي لم يلبث أن أكد أن تحسناً كبيراً قد لوحظ منذ بداية أزمة إنفلونزا الطيور بأواخر عام 2003، بمقياس عمليات الإبلاغ عن الإصابة فضلاً عن إجراءات الضبط والسيطرة والمكافحة.

وإلى اليوم ثمة 169 حالة توفٍ بشرية مؤكّدة بسبب العدوى بفيروس المرض، في حين لم يثبُت تواصل انتقال المرض بالعدوى فيما بين البشر. وتتجلّى ضرورة المكافحة في الدواجن، للحدّ من انتشار الفيروس في المحيط البيئي وبذا تقليص خطر العدوى البشرية واستبعاد إمكانية تفشي وباءٍ من الإنفلونزا البشرية المشتقة عنه.

تحصين الدواجن

أوصى المؤتمر بضرورة تحصين الدواجن ضدّ إنفلونزا الطيور لا سيما لدى البلدان التي توطّن فيها الفيروس، وعلى الأخص حين لا تنجح وسائل الضبط والمكافحة الأخرى مثل السيطرة على حركة الدواجن وإجراءات الأمن الحيوي في التصدي لانتشار الفيروس.

ويتوقف نجاح حملات التحصين بالتطعيم أساساً على استعمال اللقاحات العالية النوعية التي تفي بمعايير المنظمة العالمية لصحـــة الحيـــوان (OIE)، وتوافُر مرافق البُنى الأساسية لضمان التوصيل السريع والآمن للقاحات (في سلاسل باردة)، ومراقبة القطعان المُلقّحة، والسيطرة على حركة الدواجن وانتقالها، بالإضافة بالطبع إلى توافُر مواردٍ مالية كافية.

وتنطوي الخدمات البيطرية العالية الكفاءة والممتثِلة لمعايير المنظمة العالمية لصحة الحيوان، بالنسبة لمقاييس الجودة والتقييم على جانب كبيرٍ من الأهمية أيضاً لاتخاذ قرارات تعليق حملات التحصين الجارية. أيّ أن أي سياسةٍ للتحصين بالتطعيم يجب أن تتضمّن استراتيجيةً خروج في حالة البلدان التي لا يسعها الاعتماد على مواصلة حملات التطعيم الطويلة الأجل والعالية التكلفة. وكلّما أمكن، يُوصى بتعميم استخدام أدوات التمييز بين الطيور المصابة وتلك المُلقّحـــة، وذلك على نمـــوذج استراتيجيـــة (DIVA) المعتمد أو اللجوء إلى "طيور الخفر" في الحقول قدر الإمكان.

وفي الوقت ذاته ليس ثمة عناصر دالة على أي تبعاتٍ للصحة البشرية سواء خلال عمليات التطعيم ذاتها أو بالنسبة لاستهلاك منتجات الدواجن من الحيوانات المُلقّحة.

ودعا المؤتمر أرباب تجارة الدواجن إلى تعزيز ارتباطهم بجهود السيطرة على إنفلونزا الطيور، بإشراف السلطات البيطرية الوطنية.

كذلك وجِّه نداءٌ إلى أطراف التبرّع الدولية لتمويل حملات التحصين لدى البلدان التي توطّن فيها الفيروس، وبالتركيز خصوصاً على أنشطة تربية دواجن المنزلية.

تمويل البحوث

وقد حثّ المؤتمر كذلك على تطوير مزيدٍ من البحوث في المجالات التالية:

- تطوير اللقاحات الجديدة والمحسّنة.
- تطوير اللقاحات الجديدة ودمج التحصين ضدّ فيروس إنفلونزا الطيور (H5N1) بمكافحة الأمراض في الدواجن ولا سيما مرض "نيوكاسل".
- تصميم نظم للتوصيل ذات مردودية مُجدية على الأخص لصغار المُربين ومزارعي الفناء الخلفي.
- تطوير نموذج دعم لقرارات التحصين البيطري بالتطعيم.
- التشارُك في بيانات برامج التطعيم المختَبَرة ميدانياً.
- تقييم آثار التطعيم على الإنتاج والاستهلاك والتجارة.
- تقييم آثار برامج الطَرح الجماعية للدواجن بالنسبة للموارد الوراثية القيّمة في الأنواع.

ومما اقترحه المشاركون أيضاً في مؤتمر فيرونا هو تطوير استراتيجياتٍ للإتّصال بغية تحسين تغطية حملات التحصين بالتطعيم، وتجنّب صدمات السوق الممكنة، وتطبيق إجراءات الأمن الحيوي الأساسية.

للإتصال

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
john.riddle@fao.org
Tel:(+39)0657053259
Cel:(+39)3482572921

إرفين نورتوف
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
erwin.northoff@fao.org
Tel:(+39)0657053105
Cel:(+39)3482523616

المنظمة\هوانغ رينغ نام

تحصين الدواجن بالتطعيم أداةً هامة في المعركة العالمية الجارية ضدّ فيروس إنفلونزا الطيور.

إرسل هذا المقال
التصدي لفيروس إنفلونزا الطيور يتطلّب دمج تطعيم الدواجن بإجراءاتٍ إضافيّة للمكافحة المَرَضيّة
مؤتمرٌ دولي بمدينة فيرونا الإيطالية يستعرض وسائل التحصين ضد الفيروس
23 مارس/آذار 2007- يشكُل تحصين الدواجن بالتطعيم أداةً هامة في المعركة العالمية الجارية ضدّ فيروس إنفلونزا الطيور (H5N1) إذا ما اقترنت بعددٍ من أساليب المكافحة الأخرى المطبّقة وإجراءاتها، وذلك استناداً إلى مؤتمرٍ علميٍ دولي أنهى أعماله بمدينة فيرونا الإيطالية أمس.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS