المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: التنظيمات التجارية الجديدة يمكن أن تُفيد بعض الُبلدان النامية
التنظيمات التجارية الجديدة يمكن أن تُفيد بعض الُبلدان النامية
الُبلدان الأشد فقراً تتطلّب مرونةً للإيفاء باحتياجاتها الإنمائية الحسّاسة
روما/جنيف، 11 إبريل/نيسان 2007- أكد التقرير السنوي الذي أصدرته اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) بعنوان "حالة أسواق السلع الزراعية 2006" أن القواعد التجارية المتعلقة بالزراعة يجب أن تكون متماشية مع متطلبات التنمية وأولويات البلدان النامية.

ففي مؤتمر صحافي عقده في المقر الرئيسي للأمم المتحدة في جنيف قال السيد ديفيد حلاّم، رئيس دائرة السياسات التجارية لدى المنظمة "أنه لا بد أن تكون أي قواعد تجارية جديدة متماشية مع الهدف الأول من الأهداف الإنمائية للألفية ، الذي يدعو الى الحد من الجوع والفقر المدقع الى النصف بحلول عام 2015".

ومن خلال جولة مفاوضات الدوحة التجارية التي تم إحياؤها الآن، يلقي التقرير المشار إليه أعلاه نظرة عميقة على العناصر الرئيسية التي قد تكون ضرورية للتخفيف من حدة هموم البلدان النامية وخاصة ما يتعلق بدور التجارة في تحسين التنافس بين القطاعات الزراعية في تلك البلدان".

ليس كل البلدان النامية ستستفيد!

وحذر التقرير من "أنه ليس كل البلدان النامية ستستفيد بالضرورة في المدى القصير أو المتوسط من فرص التصدير المحسنة أو من فتح المزيد من الأسواق الخاصة بها.على أي حال ، سيتوقف ذلك على تركيباتها الإقتصادية وتنافسها وقدرتها على الإستجابة ازاء حوافز الأسواق الجديدة".

وقال السيد حلاّم "أنه ليس فقط بعض البلدان النامية لا تكسب من تحرير التجارة. ففي بعض الحالات قد تتضرر بصورة معاكسة." موضحا أنه " ليس من قبيل المفاجأة أن تلاحظ هذه البلدان المخاطرالتي تهدد انتاجها المحلي وأمنها الغذائي ، ثم أن الحد من التعريفات يعني زيادة تنافس الأغذية المستوردة ازاء المنتجات المحلية، ونظم الإنتاج المحلي، ومستويات الدخل الريفي وفرص العمل قد لا تكون جاهزة لمواجهة هذا التحدي".

الحاجة الى المرونة

وإستناداً الى التقرير موضوع البحث فأن معظم البلدان متفقة على أهمية التوصل الى إتفاق يفضي الى بيئة تجارية زراعية أقل تشوهاً، ويؤمن طريقة للخروج من المصاعب الراهنة. غير أنه في الوقت نفسه ، هناك إتفاق واسع على أن قواعد التجارة الدولية يجب أن تُقر بالأمن الغذائي والمتطلبات التنموية وأولويات البلدان النامية!

وأوضح التقرير أن الأمن الغذائي المستدام يعتمد على النهوض بمستوى المنتجات الغذائية المحلية ، مؤكدا أنه يتعين على البلدان النامية أن تكون مرنة وواسعة الأفق عندما يراد خلق بيئة لسياساتها التدعيمية الرامية الى تسهيل ذلك.

وحذر السيد حلاّم "أن من الواضح أن العديد من البلدان ستحتاج الى بعض المرونة في تنفيذ قواعد التجارة الجديدة، فضلاً عن حاجتها للمساعدة على الأقل في المدى القريب بينما تحاول أن تتكيف مع واقع الأسواق الجديدة الناتج عن تحرير التجارة"، مشيراً الى "أن هذه البلدان حسب لغة منظمة التجارة العالمية، بحاجة الى معاملة هامة وخاصة ومتميزة".

تحسين الخيارات التجارية

ودعا التقرير الى اتخاذ الإجراءات التي تضمن مشاطرة المزايا المتوقعة من الإصلاحات التجارية من قبل الجميع بصورة متساوية قدر الامكان. وقال السيد حلاّم أن "منظمة الأغذية والزراعة ملتزمة بمساعدة البلدان على تحسين إنتاجية سلعها الزراعية وتنافسها". ومما يذكر أن المنظمة تقدم للبلدان النامية المشورة بشأن السياسات وبرامج التدريب بما يمكنها من الدفاع بشكل أفضل عن مصالحها في المباحثات التجارية.

إن الغاية من الإصدار الجديد بعنوان "حالة أسواق السلع الزراعية "هو تعزيز الوعي العام بشأن مصالح البلدان النامية في جولة الدوحة الإنمائية ، مع التركيز على القضايا ذات العلاقة بفرص الوصول الى الأسواق والإجراءات المطلوبة بما يضمن إصلاح السياسات التجارية ومساهمتها بصورة فعالة في الحد من الفقر وانعدام الأمن الغذائي.

وفي رأي السيد حلاّم "أنه في نهاية المطاف سيكون الإجراء الناجح الفعلي في المباحثات متعددة الأطراف لمنظمة التجارة العالمية هو كيف تُسهم تلك المباحثات في الحد من الجوع والفقر في العالم".

للإتصال

بيار أنطونيوس
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
pierre.antonios@fao.org
Tel:(+39)0657053473
Cel:(+39)3482523807

© المنظمة/14800/أ. كونتي

ينبغي أن تساعد التنظيمات التجارية الجديدة أشد البلدان فقراً.

إرسل هذا المقال
التنظيمات التجارية الجديدة يمكن أن تُفيد بعض الُبلدان النامية
الُبلدان الأشد فقراً تتطلّب مرونةً للإيفاء باحتياجاتها الإنمائية الحسّاسة
11 إبريل/نيسان 2007- من المتوقع أن يشكّل تعديل سياسات التجارة الزراعية المتعددة الأطراف محفزاً إقتصادياً للنمو التجاري والاقتصادي لعددٍ من البلدان النامية، حسب تقديرات المنظمة، غير أن أي قواعدٍ تجارية جديدة لا بد أن تواكب البند الأوّل ضمن الأهداف الإنمائية للألفيّة.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS