المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: للزراعة دورٌ أساسيّ في وقف تدهور النُظم الايكولوجية الحاسمة
للزراعة دورٌ أساسيّ في وقف تدهور النُظم الايكولوجية الحاسمة
تفاقم البيئة قد يُهدّد الإنتاجية الزراعية والأمن الغذائي
روما، 25 إبريل/نيسان 2007- قالت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) في تقريرأعدته للجنة الزراعة التي بدأت اجتماعاتها اليوم في روما ، أن قطاع الزراعة يطرح حلولاً مهمة للكثير من المشاكل البيئية في الوقت الحاضر.

غير أن المديرالعام المساعد للمنظمة السيد اليكساندر مولر يرى أن "قطاع الزراعة غالبا مايتحمل مسؤولية التدهورالبيئي في حالات مثل: الإنتاج الغذائي غيرالمستدام، واستخدام الوقود الردئ، ونفاذ الموارد الطبيعية واستغلال البيئة. ولكن يتعين في الوقت نفسه إعتبار المزارعين بأنهم يؤدون دوراً رئيسيا في عملية ايقاف تدهورالنُظم الايكولوجية الحيوية".

ومضى يقول "أن الأمر يتطلب إرادة سياسية للتغلب على تدهور النظم الايكولوجية وذلك بتغيير السياسات الزراعية والمؤسسات والممارسات، حيث ينبغي أن يكون قطاع الزراعة في المرحلة المركزية إذا ما أردنا أن نحافظ على توازن ايكولوجي تعتمد عليه الأجيال في الوقت الحاضر وفي المستقبل. وما لم تتغير الآلية فان التدهور البيئي باستطاعته أن يهدد الانتاجية الزراعية والأمن الغذائي".

وأشارالسيد مولر الى أنه يجري حاليا الكثير من النقاش بشأن التنوع البايولوجي والتغييرات المناخية والطاقة البايولوجية بمعزل عن المشاركة الفعالة من جانب القطاع الزراعي والوزارات المعنية. وهذا بطبيعة الحال يتطلب التغيير. علاوة على ذلك، فأننا ندعو الى اجراء تحليل عالمي بشأن المخاطر ذات العلاقة بالزراعة، ليكون بمثابة إطار إستراتيجي لتحديد الخطوات الرصينة اقتصاديا وايكولوجيا".

نُظم ايكولوجية متدهورة

وجاء في تقرير المنظمة أنه رغم الموافقة على الاتفاقيات الرئيسية بشأن البيئة، فأن انبعاث غاز ثاني أوكسيد الكاربون مايزال يتصاعد، وأن مختلف الأنواع من الحيوانات والنباتات تندثر، وان ظاهرة التصحرما زالت موضع قلق كبير لدى الكثير من البلدان.

أما خدمات النظام الايكولوجي فانها قد تتفاقم بصورة متواصلة وبدرجة كبيرة خلال النصف الأول من القرن الحالي، الأمر الذي يقف حاجزا أمام تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية. وسوف يزداد عدد سكان العالم في المستقبل، مما يعني أن من الضروري أن يزداد الانتاج الزراعي وتيسرالأغذية لتأمين الغذاء للسكان المتزايدة اعدادهم والحد من الجياع في العالم البالغ عددهم 854 مليون نسمة حاليا.

وتوقع التقرير في الوقت نفسه أن تُحدث التحولات المناخية المزيد من الضغوط على البيئة ،في الوقت الذي تصبح فيه نظم الانتاج القائمة غيرمستقرة جراء نقص الموارد المائية، والملوحة والجفاف وارتفاع درجات الحرارة. علاوة على ذلك، فان النموالمتوقع لانتاج الوقود البايولوجي قد يفضي الى الإسراع في زوال التنوع الوراثي.

وتثير كل هذه التحولات، حسب تقرير المنظمة، تحديات كبيرة ذلك لأن التنوع البايولوجي يشكل المادة الخام التي يُعتمد عليها في خلق أصناف جديدة من المحاصيل ستكون ضرورية للمحافظة على التنوع البايولوجي للأغذية والزراعة للأجيال في المستقبل وادامة معين واسع من الجينات في الوقت نفسه".

ظل المواشي

هذا وستبحث لجنة الزراعة التابعة للمنظمة في سياق اجتماعاتها التي تستمرحتى الثامن والعشرين من ابريل/ نيسان الجاري، كيف يمكن الحد من الأضرار البيئية الناجمة عن انتاج المواشي.

وقطاع الماشية، كما هو معلوم، يلعب دوراً متناميا في الاقتصاد الزراعي ويؤمن فرص عمل ومورد دخل للملايين من الأشخاص.

ومن المتوقع أن يبلغ انتاج العالم من اللحوم أكثر من الضعف، أي من 229 مليون طن في الفترة 1999/2001 الى 465 مليون طن في عام 2005. أما انتاج الحليب فأنه قد يزداد من 580 الى 1043 مليون طن. وسيطرأ هذا النمو الهائل في انتاج اللحوم والحليب في البلدان النامية ، وخاصة في الصين والهند والبرازيل . ومن المتوقع أيضاأن تسهم النظم المكثفة في الجزء الأعظم من هذا النمو وتطوره.

وورد أيضا في تقرير المنظمة أن انتاج المواشي يدعم نحو987 مليون إنسان في المناطق الريفية. غير أن انتاج المواشي يُجهد الكثير من النظم الايكولوجية ويُسهم في المشاكل البيئية في العالم . وعلى سبيل المثال، فان 10 الى 20 في المائة من كل اراضي الأعشاب تعد متدهورة لاسباب رئيسية تتعلق بالمواشي . فالمواشي تسهم بنحو 9 في المائة من انبعاث غاز ثاني أوكسيد الكاربون الناجم عن أنشطة الانسان ، ولكن بنسبة 37 في المائة بسبب غاز الميثين. ويشكل قطاع الماشية الذي يستهلك نحو 8 في المائة من الموارد المائية في العالم عاملا رئيسيا من عوامل استخدام المياه ونفادها.

وشدد المدير العام المساعد للمنظمة على ضرورة اجراء "تصحيحات سياسية وتقنية كبيرة لمعالجة التأثير البيئي لانتاج المواشي الذي سيتفاقم بصورة دراماتيكية ،في ضوء التوسع المنتظر لهذا هذا القطاع".

للإتصال

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
john.riddle@fao.org
Tel:(+39)0657053259
Cel:(+39)3482572921

المنظمة/أ. بالديري

لم يزل التصحر شاغلاً يثير القلق لدى عدد كبير من البلدان.

المنظمة/جيه. فان آكر

ينبغي أن تتاح للمزراعين فرصة المشاركة في صون النظم الايكولوجية الحيوية.

إرسل هذا المقال
للزراعة دورٌ أساسيّ في وقف تدهور النُظم الايكولوجية الحاسمة
تفاقم البيئة قد يُهدّد الإنتاجية الزراعية والأمن الغذائي
25 إبريل/نيسان 2007- أكدت المنظمة في تقريرٍ معدّ لعَرضه على لجنة الزراعة التي بدأت أعمالها بالمقر الرئيسي، أن القطاع الزراعي يطرَح حلولاً بالغة الأهمية تصدّياً لمُشكــلات البيئـة في عـالم اليـوم.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS