المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: مواجهة تحدّيات الأمن الغذائي بعَونٍ من الزراعة العضوية
مواجهة تحدّيات الأمن الغذائي بعَــونٍ من الزراعــة العضويــة
المنظمة تدعو إلى دمج الزراعة العضوية في صلب الأولويات القومية للبلدان
روما، 3 مايو/أيار 2007- جاء في تقرير تم عرضه اليوم على المؤتمر الدولي للزراعة العضوية والأمن الغذائي الذي بدأ أعماله في روما ( 3- 5 مايو/أيار 2007 ) أن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) تؤكد "أن الزراعة العضوية لم تَعُد ظاهرة خاصة بالبلدان المتقدمة فقط حيث أنها باتت شائعة تجارياً في 120 بلداً فوق رقعة مساحتها31 مليون هكتار في سوق تبلغ أمواله 40 ملياراً من الدولارات الأمريكية".

ويحدد التقرير نقاط القوة والضعف في الزراعة العضوية وما يسهم منها في تحقيق الأمن الغذائي. كما أنه يحلل خواص سلسلة من الإمدادات الغذائية البايولوجية في نطاق الحق في الغذاء، فضلاً عن أنه يطرح مبادرات سياسية وأبحاث بهدف النهوض بمستوى الزراعة العضوية على الأصعدة القطرية والدولية والمؤسساتية.

ويشير التقرير الى أن العناصر الأقوى للزراعة العضوية هي أنها خالية من المحروقات الحجرية فضلا عن اعتمادها على وسائل إنتاجية متيسرة محلياً. فان التعامل طبيعيا بهذا النمط يزيد من كفاءة التكلفة ومقاومة التكيف ازاء النظم الزراعية الايكولوجية في ظل ظروف مناخية صعبة.

وجاء في التقرير أن في ادارة التنوع الوراثي في الوقت المناسب (دورياً) وضمن الحيز المتاح (نظام الزراعة المختلطة)، يتيح للمزارعين توظيف عملهم وخدماتهم البيئية لتكثيف الإنتاج بطريقة مستدامة. فالزراعة العضوية تكسر تلك الحلقة المفرغة من الديون التي تجبر صغار المزارعين على شراء وسائل الانتاج الزراعي التي تسببت عدداً رهيباُ من حالات الانتحار".

ويقر التقرير بأن الجزء الأعظم من الإنتاج الموثق للبلدان النامية يذهب إلى أسواق التصدير، مشيراً الى "أنه حين يتم ربط المحاصيل التجارية الموثقة بالتحسينات الزراعية الايكولوجية ينشأ مورد دخل للمزارعين الفقراء بما يسهم في تحسين حالة الاكتفاء الذاتي من الغذاء وإحياء الزراعة بشكل عام للمزارعين محدودي النطاق".

المعارف والعمل المكثف

وأشار التقرير الى أن المعارف الزراعية الايكولوجية ضرورية في التحول الى الزراعة العضوية فضلا عن تيسير قدر من الأيدي العاملة. فإدارة الزراعة العضوية تقوم على أساس المعارف وتتطلب ادراكاً بالعمليات الزراعية الايكولوجية وتواجه مصاعب حين لا تتيسر لها الأيدي العاملة ، كما يشاهد على سبيل المثال في المجتمعات المبتلاة بفيروس "اج آي في" المسبب لمرض نقص المناعة البشرية المكتسبة (الايدز).

وتقول خبيرة المنظمة السيدة نادية شلابة أن قطاع الزراعة العضوية يتطلب أياد عاملة وأن مردود هذا العمل يؤمن فرصاً هي الأوفر حظاً في هذا القطاع بما يسهم في حماية سبل المعيشة في الريف .

ويطرح التقرير نماذج من الدراسات الأخيرة بشأن بعض المنتجات البايولوجية التي تبين أن الزراعة العضوية يمكن أن تنتج غذاءً كافياً على الصعيد العالمي لتلبية احتياجات شعوب العالم في الوقت الحاضر.

وحسب منظمة الأغذية والزراعة فأن "هذه النماذج تبين أن للزراعة العضوية القدرة على تأمين الغذاء لكل سكان العالم، كما تفعل الزراعة التقليدية في يومنا الحاضر ولكن بتأثير أقل بيئياً".

ويدعو التقرير موضوع البحث الحكومات "إلى توظيف الموارد للزراعة العضوية ودمج أهدافها وخطواتها باستراتيجياتها المعنية بالتنمية الزراعية والحد من الفقر، والتركيز بشكل خاص على احتياجات المجموعات المهددة بالمخاطر".

ويصر التقرير أيضاً على أن الاستثمار في تنمية الموارد البشرية والتدريب على المهارات في مجال الزراعة العضوية هو جزء من استراتيجيات التنمية المستدامة.
واستنادا الى هيئة الدستور الغذائي وكافة المعايير القائمة قطرياً "فأن الزراعة العضوية هي نظام انتاجي جامع يتفادى استخدام الاسمدة الصناعية أو المبيدات أو الكائنات المحورة وراثياً، بما يقلل من نسبة تلوث الهواء والتربة والموارد المائية لتحسين الحالة الصحية وإنتاجية المجتمعات المترابطة بين النباتات والحيوانات والأشخاص".

وتجدر الاشارة الى أن المؤتمر الدولي للزراعة العضوية والأمن الغذائي ينعقد برعاية منظمة الأغذية والزراعة بالمشاركة مع الرابطة الايطالية للزراعة العضوية والمراكز الدولية للدراسات العليا في الهندسة الزراعية لبلدان البحر المتوسط، والاتحاد الدولي للحركات المعنية بالزراعة العضوية ومؤسسة التقدم الريفي الدولية والصندوق العالمي للحياة البرية وشبكة العالم الثالث ومعهد الأبحاث الزراعية الايطالية وكذلك معهد الرقابة العالمية.

للإتصال

بيار أنطونيوس
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
pierre.antonios@fao.org
Tel:(+39)0657053473
Cel:(+39)3482523807

صورة أرشيف

تتمتع المنتجات الزراعية العضوية بمذاقٍ خاص ويمكن أن تصنَّف وفق الطلب.

إرسل هذا المقال
مواجهة تحدّيات الأمن الغذائي بعَــونٍ من الزراعــة العضويــة
المنظمة تدعو إلى دمج الزراعة العضوية في صلب الأولويات القومية للبلدان
3 مايو/أيار 2007- لم تعد الزراعة العضوية حَصراً على البلدان الصناعية وحدها إذ تنشط في أسواق أكثر من 120 بلداً، وتغطي رقعتها 31 مليون هكتار، وتحقق عائداً مقداره 40 مليار دولار سنوياً... حسب تقرير أعدته المنظمة لعرضه على المؤتمر الدولي المعنّي بالزراعة العضوية الذي بدأ أعماله بالمقر الرئيسي.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS