المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: الأمم المتحدة تُوازِن الآثار المحتملة لاتساع استخدامات الطاقة الحيوية
الأمم المتحدة تُوازِن الآثار المحتملة لاتساع استخدامات الطاقة الحيوية
تقريرٌ شامل يطرح هيكلاً للسياسات على صُنّاع القرار
نيويورك\روما، 8 مايو/أيار 2007- ذكرت منظمة الأمم المتحدة في أحدث تقرير أصدرته اليوم حول التأثير المتوقع لسوق الطاقة الحيوية، أن الصناعة الحيوية المتنامية بسرعة تؤمن فرصاً عديدة، ولكن تتخللها بعض المخاطر والحلول الوسطية. وحذر التقرير من "أن تقييم التأثيرات الإقتصادية والبيئية والإجتماعية للطاقة الحيوية وتطورها يجب أن يتم بدقة قبل إتخاذ قرار حول كيفية تطوير هذه الصناعة بسرعة وما هي التقنيات والسياسات والاستراتيجيات الاستثمارية التي يجب إتباعها".

ومما يُذكر أن التقرير المعنون "الطاقة المستدامة: إطار مرجعي لمتخذي القرارات" قد أعدته آليّة الأمم المتحدة المشتركة للطاقة والتي تضم كافة برامج الوكالات والمنظمات التابعة للأمم المتحدة العاملة في مجال الطاقة. وقد أخذت على عاتقها هذا التقرير منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) التي تتخذ من العاصمة الايطالية، روما مقراً لها.

ويقول رئيس المجموعة السيد ماتس كارلسون من البنك الدولي "أن الغرض من هذه الدراسة هو المساهمة في تأمين إحتياجات الناس للطاقة مع الحفاظ على البيئة المحلية والعالمية بصورة مناسبة. ونأمل استخدام ما يتمتع به نظام الأمم المتحدة من قوة جماعية لإحداث التغيير".

قضايا رئيسية

وأوضح التقرير المزايا العديدة لنظم الطاقة الحيوية إزاء التخفيف من حدة الفقر ، فضلا عن فرص التمتع بخدمات الطاقة والتنمية الريفية والبنية التحتية الريفية. كما إستعرض الآثار المتوقعة من الطاقة الحيوية بقدر تعلق الأمر بالأمن الغذائي والتحولات المناخية والتنوع الوراثي والموارد الطبيعية والعمل والتجارة . وحدد التقرير النقاط الحيوية التي يتعين على صناع القرارات دراستها.

وأكد التقرير أنه "ما لم يتم إبرام السياسات الجديدة لحماية الأراضي المهددة وتأمين إستخدام الأراضي بصورة مقبولة إجتماعياً، وتوجيه تنمية الطاقة الحيوية بطريقة مستدامة إجمالاً، فأن الأضرار البيئية والاجتماعية قد تفوق المزايا في بعض الحالات".

وفي إشارة واضحة الى إستخدام بعض الحبوب كوقود حيوي، بين تقرير الأمم المتحدة بشأن الطاقة "أنه ينبغي تفادي المحاصيل التي تتطلب بصفة عامة مدخلات عالية من الطاقة الأحفورية (مثل الأسمدة التقليدية) والأراضي (المزارع) القيّمة والتي تتسم بغلال ذات طاقة منخفضة نسبياً".

الاستخدام المستدام للطاقة الحيوية

وجاء في التقرير أنه حتى محاصيل الطاقة المنتجة "بصورة مستدامة" ينجم عنها آثار سلبية اذا ما حلت محل الغابات الأولية. وفي هذه الحالة "سينتج عن التربة والكتلة الحية للغابات المزيد من غاز ثاني أكسيد الكربون الأمر الذي سوف لايتيح امكانية استخلاص أية مزايا من الوقود الحيوي وعلى مدى عدة عقود من الزمن".

ولغرض التقليل من حجم غازات الدفيئة المرتبطة بانتاج الطاقة الحيوية، أوصى التقرير بأنه يتعين على صناع القرارات المحافظة على أراضي الأعشاب البكر والغابات الأولية وأراض أخرى ذات قيمة عالية في الطبيعة. كما يتعين على الحكومات أن تشجع على تطبيق الاجراءات المستدامة في انتاج الطاقة الحيوية وإدارتها. ولا بد من اعتماد برنامج توثيقي دولي يتضمن التحقق من غازات الدفيئة بحيث تتماشى منتجات الطاقة الحيوية والوقود الحيوي بصفة خاصة، مع المعايير البيئية في كل مراحل الإنتاج بدءاً من الحقول وحتى الصهاريج.

وفيما يتعلق بالأمن الغذائي، أشار التقرير الى أن انتاج الوقود الحيوي قد يهدد إمدادات الأغذية وتيسرها منذ اللحظة التي يتم فيها استغلال الأرض والمياه والموارد الأخرى لغرض الانتاج الغذائي. وعلى نحو مماثل، فقد تتهدد فرص الحصول على الغذاء بسبب ارتفاع أسعار الأغذية الأساسية الناتجة عن زيادة الطلب على المواد الأولية للطاقة الحيوية، الأمر الذي يمكن أن يتمخض عنه عواقب خطيرة تجعل الفقراء يعانون من إنعدام الأمن الغذائي.

فرص متنامية

وأوضح التقرير من ناحية أخرى، أن سوق إنتاج الوقود الحيوي يؤمن فرصة جديدة متنامية بسرعة أمام المنتجين الزراعيين، حيث "أن الطاقة الحيوية الحديثة بامكانها أن تجعل خدمات الطاقة متيسرة على نطاق واسع وبأسعار زهيدة في المناطق الريفية النائية، بما يسهم في زيادة الانتاجية في الزراعة وفي قطاعات أخرى، وما يحمله ذلك من مضامين ايجابية إزاء الأغذية وتيسرها وفرص الحصول عليها".

وبين التقرير أن من شأن الطاقة الحيوية الحديثة أيضاً أن تلبي احتياجات مليار و600 مليون إنسان في شتى أنحاء العالم ممن تنقصهم فرصة التمتع بالطاقة الكهربائية في بيوتهم حيث أن 2,4 مليار إنسان يعتمدون في مصادرهم من الطاقة على القش والروث الحيواني وغيرها من وقود الكتلة الحية.

وأوصى التقرير إجمالاً على الصعيد العالمي في مجال اتخاذ القرارات، أنه يتعين على صناع القرارات أن يجعلوا اعتبارات الأمن الغذائي تحظى بالأولوية".

إزالة الحواجز التجارية

وانتقد التقرير الحواجز التجارية المفروضة حالياً من جانب بعض البلدان على الواردات من الايثانول، مشيراً الى أن إعاقة الواردات من الوقود الحيوي الذي يُنتج بصورة أعلى فعالية في الخارج، بينما يجري مزج الوقود الحيوي بالوقود الأحفوري على الصعيد القطري، إنما يؤدي إلى تحويل المزيد من الأراضي بعيداً عن إنتاج الأغذية وبلا ضرورة لذلك.

مشاركة المزارعين

وفيما يتعلق بقطاع الزراعة ومضامين الطاقة الحيوية بصفة عامة اشار التقرير الى أن المنتجات السائلة من الوقود الحيوي بامكانها في أفضل الأحوال أن تسهم إسهاماً إيجابياً لدى المزارعين في إكساب منتجاتهم قيمة اضافية، غير أن البرامج الخاصة بالوقود الحيوي، يمكن أن تؤدي في أسوأ الحالات الى التركيز على الملكية مما قد تدفع أشد المزارعين فقراً في العالم الى الابتعاد عن أراضيهم والسقوط في أعماق جديدة من الفقر".

وفي أغلب الأحوال، حسب التقرير، "فأن الاقتصاد القائم على الوقود الحيوي في المستقبل سيتميز بخليط من عدة منتجات بعضها تهيمن عليها مصالح تجارية كبيرة ذات رؤوس أموال مكثفة، وبعضها تملكها جمعيات تعاونية فلاحية تتنافس مع الشركات الكبيرة، والبعض الآخر ينتج وقوداً حيوياً سائلاً على نطاق محدود للاستهلاك المحلي.

وذكر التقرير أنه بغض النظر عن الإنتاج ونطاقه فأن "الأمر الوحيد الواضح هو أن إشراك المزيد من المزارعين في مراحل إنتاج وتصنيع واستخدام الوقود الحيوي سيجعلهم في أغلب الأحوال يستفيدون من مزايا الانتاج".

حوادث منزلية

وفيما يتعلق بالصحة، ذكر تقرير الأمم المتحدة أن الطاقة الحيوية الحديثة بإمكانها أن تخفض بصورة درامية من عدد الوفيات في البلدان النامية والناجمة عن استنشاق الدخان المتصاعد عند الطهي بالوقود الحيوي أو الكتلة الحية التقليدية والتي تعد مسؤولة عن عدد كبير من الوفيات فيما يفوق ما يسببه مرض الملاريا سنوياً. وهكذا أيضاً ستتمكن المرأة في البلدان النامية من التحرر من مهامها التقليدية لجمع الحطب والأخشاب بما يتيح لها المزيد من فرص التقدم.

للإتصال

كريستوفر ماثيوز
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
christopher.matthews@fao.org
Tel:(+39)0657053762
Cel:(+39)3495893612

معارة من وكالة الأنباء الفرنسية

العمل في مزرعة لزيت النخيل بإندونيسيا.

وثائق

تقرير "الطاقة المستدامة: إطار مرجعي لمتخذي القرارات"

موارد سمعية

خبير المنظمة غوستافو بِست متحدثاً عن إمكانيات وأخطــــار الطاقــــة الحيويــــة (mp3)

إرسل هذا المقال
الأمم المتحدة تُوازِن الآثار المحتملة لاتساع استخدامات الطاقة الحيوية
تقريرٌ شامل يطرح هيكلاً للسياسات على صُنّاع القرار
8 مايو/أيار 2007- يتضمّن تقريرٌ جديد شامل، من إعداد آليّة الأمم المتحدة المشتركة للطاقة- بوصفها جهازاً يضم 20 من وكالات ومنظمات الأمم المتحدة- تقييماً لمختلف الآثار المحتملة التي ستترتّب على النمو السريع لسوق الطاقة الحيوية من مختلف الأشكال البديلة للوقود.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS