المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: حمّي الخنازير الافريقية تُلحِق أضراراً بالغة بقُطعان جورجيا
حمّي الخنازير الافريقية تُلحِق أضراراً بالغة بقُطعان جورجيا
المرض الحيواني الوبائي قد يخلّف آثاراً خطيرة على موارد الدخل الريفية- البلدان المجاورة في خطر
روما، 8 يونيو/حزيران 2007- أعلنت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أن جورجيا قد تضررت بشدة جراء المرض الفتاك حمى الخنازير الأفريقية الأمر الذي قد يهدد أيضاً البلدان المجاورة. ويُعد المرض من الأمراض شديدة العدوى بالنسبة للخنازير حيث يتسبب بالحمى ويؤدي الى النفوق بدرجة عالية علماً بأنه لا يصيب الإنسان.

وقال أحد كبار خبراء الصحة الحيوانية في المنظمة السيد جان سلينجينبيرك "أن هذا تطور خطير على الصعيد الدولي سيما وأن هذا المرض كان يقتصر تماماً على أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى منذ عام 1990".

المعروف أن هذا المرض يترتب عنه آثار كارثية على صعيد الإنتاج التجاري والمحدود النطاق، ناهيك عن العواقب الإقتصادية والإجتماعية بالنسبة لسبل المعيشة في الريف. وهو من الأمراض الحيوانية العابرة للحدود، ولديه القدرة على الإنتشار على نطاق واسع دولياً، علماً بأنه لا تتوفر أمصال لمكافحته، لذلك فأن إعدام الحيوان هو العلاج الوحيد.

وقد أفادت التقارير أن جورجيا قد شهدت موجات من المرض في أواخر شهر أبريل/ نيسان الماضي وذلك في عشرة مناطق في مختلف أنحاء البلاد. وقد تم التخلص نهائياً من 20 ألف خنزير في المزارع التجارية والقروية، علماً بأنه يوجد في جورجيا نحو نصف مليون خنزير في المزارع التجارية والعديد من المزارع محدودة النطاق.

مخاطر إزاء البلدان المجاورة

وقال السيد سلينجينبيرك "أن هجمة حمى الخنازير الأفريقية موضع قلق كبير بالنسبة لجورجيا والبلدان المجاورة لها. فالكشف المتأخر عن الفيروس أبقاه فترة أطول من الخطورة حيث لم يكن المرض معروفاً مما ساعد على تحرك الفيروس الى البلدان المجاورة. وينبغي على أرمينيا وأذربيجان وروسيا أن تكون على درجة عالية من الحذر والإحتراز".

وربما يكون الفيروس قد وصل الى جورجيا عن طريق لحوم الخنزير المجمدة المستوردة . ففي السابق كان يُعد طعام الخنزيرفي بعض البلدان، وخاصة الطعام الوارد بواسطة الطائرات والسفن، مصدراً رئيسياً من مصادر العدوى بالمرض.

وسيُوفد الإتحاد الأوروبي والمنظمة العالمية للصحة الحيوانية ومنظمة الأغذية والزراعة فريقاً من الخبراء الى جورجيا خلال الأيام القادمة للوقوف على حقيقة الموقف. وسيقدم الفريق المشورة للحكومة بشأن إجراءات المكافحة الفورية.

إصرار الفيروس على البقاء

وبامكان الخنازير أن تصاب بهذا المرض في حال تناول لحم الخنزير المصاب وأنسجته، أو بواسطة التماس المباشر بالحيوان المصاب أو بالتماس بمواد ومعدات متلوثة مثل: الدلو والأُبر والملابس والمركبات. وقد يبقى الفيروس قابل للحياة والنمو لفترات طويلة في أنسجة الخنزير المصاب ولحمه والمنتجات المصنعة منه والتي يجب أن لا تدخل ضمن حلقة الإنتاج الغذائي.

ويُوصى أثناء وقوع الجائحة بإتخاذ الإجراءات التالية:
  • يجب وضع المزارع المصابة أو المشتبه بها في نطاق الحجر الصحي.
  • يجب عدم السماح بإنتقال الخنازير أو أي منتج من منتجاتها
  • يجب ذبح كل الخنازير المصابة أو تلك التي في حالة تماس معها.
  • يجب حرق أو دفن جسد الحيوان المصاب في موقع عميق.
  • يجب تعقيم المركبات عند دخول المزرعة أو الخروج منها.
  • يجب أن يتأكد كل عامل من تعقيم حذائه وملابسه ومعداته بين كل زيارة وزيارة الى المزرعة.

وتُعد المشاركة الفعالة من جانب أصحاب الخنازير ومربيها أمراً حاسماً لإنجاح حملة المكافحة، ويتطلب ذلك التشاور على نطاق واسع مع حملة إعلامية.

للإتصال

إرفين نورتوف
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
erwin.northoff@fao.org
Tel:(+39)0657053105
Cel:(+39)3482523616

إرسل هذا المقال
حمّي الخنازير الافريقية تُلحِق أضراراً بالغة بقُطعان جورجيا
المرض الحيواني الوبائي قد يخلّف آثاراً خطيرة على موارد الدخل الريفية- البلدان المجاورة في خطر
8 يونيو/حزيران 2007- أنزل المرض الحيواني المدمر والشديد العدوى المعروف باسم حمّي الخنازير الافريقية- وأيضاً طاعون الخنازير الافريقية- أضراراً فادحة حتى الآن بقطعان هذا الحيوان في جورجيا، وفقاً لما ذكرته المنظمة، ومن الممكن أن يهدِّد البلدان المجاورة بالانتشار فيها.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS