المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: هيئة الدستور الغذائي تعتمد مواصفاتٍ جديدة للسلامة والجودة
هيئة الدستور الغذائي تعتمد مواصفاتٍ جديدة للسلامة والجودة
دعوة الحكومات إلى تحليل الأخطار في غضون إرساء معايير الغذاء
روما/جنيف، 9 يوليو/تموز 2007- أعلنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ( فاو) ومنظمة الصحة العالمية في بيان مشترك اليوم، أن هيئة الدستور الغذائي قد تبّنت 44 معياراً غذائياً ، منها ماهو جديد ومنها ماهو تنقيح لمعايير قديمة، وحددتا مجموعة شاملة من المبادئ لتحليل المخاطر بهدف مساعدة الحكومات على تثبيت المعايير الخاصة بها ولاسيما ما يتعلق بالأغذية غير المشمولة في معايير الأغذية.

ومما يذكر أن معايير سلامة الأغذية الخاصة بالدستور الغذائي يتم تطويرها في ضوء المشورات العلمية التي تقدمها لجان الخبراء المشتركة بين منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية بما يُسهم في تنفيذ إجراءات فعالة لوضع المعايير في إطار الدستور الغذائي. وهذا هو "السبب وراء نجاح معايير الدستور عالمياً والإعتراف بها ضمن إتفاقية منظمة التجارة العالمية، الخاصة بالتدابير الصحية والصحة النباتية "، حسب الدكتور كازواكي مياجيشيما، سكرتير هيئة الدستور الغذائي.

وأوضح الدكتور أنه نظرا لتبني الحكومات معايير خاصة بالدستور ضمن تشريعاتها القطرية، وأنها تتخذ في بعض الأحيان إجراءات إضافية ضمن التوجيهات الخاصة بهيئة الدستور الغذائي ، فانه من الأهمية بمكان أن أي إجراء أكثر صرامة بصدد سلامة الأغذية يجب أن يعتمد على نفس المبادئ الدقيقة والمعترف بها دولياًوذلك بهدف حماية المستهلكين وضمان مواكبتها لقواعد التجارة متعددة الأطراف ".

نحو دراسة مسائل غذائية جديدة

وقد رحبت المنظمتان العالميتان بتوجهات هيئة الدستور الغذائي في البحث عن وسائل وطرق للحيلولة دون وقوع مقاومة مضادة للمكروبات في بكتريا الأغذية. كماأعربتا عن استعدادهما لدعم الهيئة في مجالات منهااعتماد التكنولوجيا الدقيقة ( نانوتكنولوجيا) والتقييم الاجمالي للمخاطر والمزايا المتعلقة باستهلاك الأسماك. ولغرض جمع الأموال اللازمة لتنفيذ مثل هذا العمل الجديد، أطلقت المنظمتان المذكورتان مبادرة عالمية ذات صلة بالمشورات العلمية الخاصة بالأغذية في إطار المسعى لتشجيع المانحين والمجتمع المدني في دعم الابحاث العلمية الدولية.

توجيهيات إضافية لدراسة السالمونيلا وبكتريا كومبايلاباكتر

وقررت هيئة الدستور الغذائي في إجتماعها الأخير أيضا تطوير خطوط توجيهية إضافية لخفض حالات الإصابة بمرض السالمونيلا وبكتريا (كومبايلاباكتر) في الدواجن. والمعروف أن هذين النوعين من البكتريا تتسببان بقدرهام من الأمراض المنقولة عن طريق الأغذية في شتى أنحاء العالم. وان البحث عن الطرق الفعالة للتعامل مع هذه المشكلة ضمن السلسة الغذائية من الحقل حتى المائدة من شأنه أن يجّنب مئات الألوف من التعرض للاصابة بالأمراض المنقولة عبر الأغذية سنوياً.

هذا وقد شارك في إجتماعات هيئة الدستور الغذائي 133 بلداً ، وهو أعلى رقم يسجل بالنسبة للمشاركين في الإجتماعات السنوية للهيئة.

البلدان النامية تبدأ بالمساهمة في صندوق خاص بالهيئة

ولأول مرة هذا العام أعلنت البرازيل وماليزيا بإعتبارهما من البلدان النامية البارزة عن عزمهما المساهمة في صندوق حسابات الأمانة الخاص بهيئة الدستور الغذائي الذي يساعد البلدان النامية على المشاركة في إجتماعات الهيئة . ففي الوقت الحاضر يتلقى نحو 250 مشاركاً من البلدان النامية الدعم لحضور طائفة متنوعة من إجتماعات الهيئة.. فالمساهمة من جانب البرازيل وماليزيا هي أول مثال من بين البلدان ذات الإقتصاديات النامية الواعدة بدعم البلدان الأخرى في مجال سلامة الأغذية.

وأعرب الدكتور يورغن شلوندت، مدير سلامة الأغذية والأمراض المنقولة عبر الأغذية لدى منظمة الصحة العالمية عن أمله في" أن تدفع مبادرة البرازيل وماليزيا " بلدان أخرى كبيرة ذات اقتصاديات بارزة بأن تحذو حذوهما بما يُسهم في نظام أكثر فعالية لسلامة الأغذية في العالم.

البلدان الأفريقية بحاجة الى دراسة خاصة

وقد طلبت البلدان النامية لاسيما البلدان في أفريقيا، من منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية والبلدان المانحة أن تضع برامج مساعدة تقنية لبلدانها.. فهذه البلدان بحاجة للمساعدة بهدف تحسين إنتاجها من الأغذية ونظم التصنيع والتوزيع فيها، فضلا عن تلبية متطلبات الدستور الغذائي بما يمكنها من تطوير وتنمية قدراتها على المشاركة بصورة أكثر إنتظاماً وفعالية في أعمال الدستور الغذائي.

وتجدر الإشارة الى أن إجتماعات هيئة الدستور الغذائي قد تبنت عدة معايير ومدونات مهمة جديدة، منها ، مدونة تهدف الى الحيلولة دون التعرض أو الحد من التلوث بمادة أوكراتوكسين (آ) في أنواع النبيذ في سياق حلقة الإنتاج. والمعروف عن هذه المادة أنها سامة بالنسبة للكليتين. وهناك معيارمُنقح خاص بمركب مساحيق حليب الأطفال الرضع والمركبات الأخرى للأغراض الطبية والتي يؤمل أن تُسهم في إنقاذ حياة الكثير من الأطفال الرضع في مختلف أنحاء العالم . كما تمت المصادقة على مدونة مُنقحّة تتعلق بالبيض ومنتجاته والتي من شأنها أن تحمي المستهلكين من البكتريا ، مثل "سالمونيلا انترتايدس"، المسببة للأمراض، وجعل التجارة الدولية للبيض ومنتجاته أكثر سلامة وأماناً.

هذا وستعقد هيئة الدستور الغذائي اجتماعها السنوي القادم في جنيف بسويسرة في 30 من حزيران / يونيو من العام المقبل.

للإتصال

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
john.riddle@fao.org
Tel:(+39)0657053259
Cel:(+39)3482572921

فرانسواز فونتانا
مسؤولة الاتصالات والإعلام
لدى منظمة الصحة العالمية
Fontannnazf@who.int
Cel:(+41)797940006

إرسل هذا المقال
هيئة الدستور الغذائي تعتمد مواصفاتٍ جديدة للسلامة والجودة
دعوة الحكومات إلى تحليل الأخطار في غضون إرساء معايير الغذاء
9 يوليو/تموز 2007- أقرت هيئة الدستور الغذائي جملة مواصفات تضمّ 44 معياراً جديداً ومعدّلاً للمواد الغذائية، واعتمدت مجموعةً جديدة شاملة من مبادئ تحليل الأخطار الغذائية بغية معاونة الحكومات على صياغة مواصفاتها القطرية.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS