المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: إمارة أندورّا وجمهورية الجَبل الأسود تنضمَّان إلى عضوية المنظمة
إمارة أندورّا وجمهورية الجَبل الأسود تنضمَّان إلى عضوية المنظمة
المؤتمر العام يَتدارَس الإصلاح والميزانية لدى المنظمة
17 نوفمبر/تشرني الثاني 2007، روما- رحَّب المؤتمر العام لمنظـمـــة الأغذيـــة والزراعـــة للأمم المتحدة "FAO" اليوم بإمارة أندورّا وجمهورية الجبل الأسود كعضوين جديدين، وبجُزُر فيرويه كعضوٍ منتسب؛ ليبلغ بذلك عدد الأعضاء الكلي لدى المنظمة 192 عضواً.

وجَرت الموافقة لدى افتتاح الدورة الرابعة والثلاثين لمؤتمر المنظمة العام الذي يُعقد كل عامين، على قبول الأعضاء الجدد وانتَخب المؤتمر وزير زراعة الإكوادور، معالي كارلوس فاييخو لوبيس، رئيساً لجلساته كما رحَّب بحضور وفد الاتحاد الروسي بعدما انضمت روسيا إلى المنظمة في إبريل/ نيسان من العام الماضي، 2006.

ومن أهم المهام المُناطة بالمؤتمر العام للمنظمة اتخاذ القرار لتحديد مستوى ميزانية المنظمة للسنتين القادمتين، حيث ستُناقِش الوفود المشارِكة ميزانيةً مقتَرَحة بمقدار 885.8 مليون دولار أمريكي للفترة 2008-2009، وتتضمّن فقرةً لرصد مبلغ 101.4 مليون دولار أمريكي لتغطية الزيادات في التكاليف، إلى جانب متطلْبات إضافية تزايُدية مقدارُها 18.7 مليون دولار أمريكي، فيما يتيح للمنظمة مواصلة تنفيذ برنامج عملها.

تقييمٌ تاريخي للمنظمة

ومن القضايا الأخرى الرئيسية المطروحة على المؤتمر العام للمنظمة أوّل تقريرٍ خارجيّ مستقل في تاريخها، ويتضمّن أكثر من 100 توصيةً للتغيير على نحوٍ يمكَّن المنظمة من تحقيق "الإصلاح المصحوب بالنمو".

والمتوقَع أن يوافق المؤتمر على إجراءٍ لإعداد خطة تُنفَّذ بموجبها توصيات التقييم، في غضون السنوات الثلاث أو الأربع المقبلة، وذلك للمصادقة عليها لاحقاً في جلسةٍ خاصة للمؤتمر ستُعقَد في خريف العام المقبل، 2008.

الفائزون بالجوائز

وخلال مراسم افتتاح المؤتمر، اليوم، مُنِحت جائزة "أ.هـ. بورما" للصحافة إلى كلٍ من الصحفيّة الأمريكية إليزابيث روزينتال، من جريدة "هيرالد تريبيون إينترناشنال"، والصحفي المصري هاني البنّا، رئيس تحرير "المجلة الزراعية" المصرية. وقد درَجت المنظمة منذ عام 1979 على تقديم هذه الجائزة للصحفيين في شتّى أنحاء العالم، ممَن ساهموا في تركيز اهتمام الرأي العام على قضايا الأمن الغذائي والتنمية الريفية في البلدان النامية. وفازت الصحفية روزينتال بتقرير الجائزة تقديراً لمساهمتها البالغة القيمة في رفع مستويات الوعي بشأن خطورة إنفلونزا الطيور، والصحفي المصري هاني البنّا، لما ساهم به في رفع مستويات الوعي بالقضايا الزراعية في إقليم الشرق الأدنى.

أما جائزة "ب. ر. سن" المخصَّصة للموظفين الميدانيين، لقاء المساهمة المتميِّزة في المساعدة على تحقيق تقدُّم البَلد أو الُبلدان التي أوفدوا إليها، فمُنِحت عن العام 2006 للخبير برايان داغديل من المملكة المتحدة، على إنجازاته في منغوليا؛ وعن العام 2007 للخبير شيم إيماي من اليابان، لإنجازاته في إطار برنامج المنظمة الخاص للأمن الغذائي لدى كلٍ من بنغلاديش، وإندونيسيا، ولاوس، وسري لانكا.

وفيما يخص جائزة "إدوار صَوما" للعام 2006/2007، فمُنِحت إلى أمانة الأرجنتين للزراعة والأغذية ومصايد الأسماك والثروة الحيوانية، تقديراً لما أنجزته في إطار برنامج التعاون التقني مع المنظمة لتقييم عمليات الإدارة في مراحل ما بعد الحصاد للكائنات الحيّة المحوَّرة وراثياً، وفي تحديد استراتيجياتٍ لتنفيذ المادة "18.2a" من بروتوكول "كارتاخينا" المعنيّ بالسلامة البَيولوجية.

وأخيراً، فقد مُنِحت ميدالية "مارغاريتا ليزارّاغا" إلى مركز تطوير مصايد الأسماك في جنوب شرق آسيا، ومقرّه العاصمة التايلندية بانكوك.

وتخللت جلسة المراسم أيضاً محاضرة "ماكدوغال" التذكارية، ألتي ألقاها معالي وزير الأشغال العامة وزير الشؤون البلدية لدولة الكويت السيد موسى الصرّاف.

ويبدأ العمل الجوهري للمؤتمر العام للمنظمة إعتباراً من يوم الإثنين، 19 نوفمبر/تشرين الثاني، حين يُلقي المدير العام للمنظمة جاك ضيوف بيانه الافتتاحي.

للإتصال

أليسون سمول
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
alison.small@fao.org
Tel:(+39)0657056292
Cel:(+39)3488705221

المنظمة/جوليو نابوليتانو

الدورة 133 لمجلس المنظمة؛ 17-24 نوفمبر/تشرني الثاني 2007.

تقديم جائزة ب. ر. سن للمُساهَمة الميدانية الفائقة:

برايان داغديل ، لإنجازه في المساعدة على إعادة بناء قطاع الألبان بمنغوليا. خلال الفترة 2003-2006، بفضل نظم التوزيع التي ابتكرها الخبير برايان داغديل، إزدادت الكميات المنتَجة والمورَّدة من الألبان خمسة أضعاف وُأتيح لنحو 40000 من تلامذة المدارس الحصول على لبنٍ طازج من منافذ التوزيع.

شيم إيماي، للنهوض بقدرات المُزراعين على تعزيز الأمن الغذائي بالمجتمعات المحلية في إطار مشروعات البرنامج الخاص للأمن الغذائي لدى بنغلاديش، وإندونيسيا، ولاوس، وسري لانكا. وقد أدّت هذه المشروعات إلى تحسين الأوضاع المعيشية للمجموعات القروية المستَهدفة وتحويل "العمّال اليوميين السلبيين" إلى "أصحاب مصالح إيجابيين".

المنظمة/جوسبّي بتساري

لقطة لمقر منظمة الأغذية والزراعة، في روما.

إرسل هذا المقال
إمارة أندورّا وجمهورية الجَبل الأسود تنضمَّان إلى عضوية المنظمة
المؤتمر العام يَتدارَس الإصلاح والميزانية لدى المنظمة
17 نوفمبر/تشرني الثاني 2007- رحّب المؤتمر العام للمنظمة اليوم بإمارة أندورّا وجمهورية الجبل الأسود كعضوين جديدين، وبجُزُر فيرويه كعضوٍ منتسب؛ ليبلغ بذلك عدد الأعضاء الكلي لدى المنظمة 192 عضواً.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS