المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2008 :: المنظمة تتنبّأ بزيادة ذات دلالة في إنتاج العالم من الحبوب عام 2008
المنظمة تتنبّأ بزيادة ذات دلالة في إنتاج العالم من الحبوب عام 2008
مدخل جديد بموقع المنظمة الشبكي لتتبُّع الأسواق
13 فبراير/شباط 2008، روما- بينما تشير التوقّعات المبكّرة إلى زيادةٍ كبيرة ممكنة في إنتاج العالم من الحبوب عام 2008، ما زالت أسعار معظم أنواع الحبوب قياسيةً في الارتفاع، حسبما أفادت منظمة الأغذية والزراعة "FAO"، بل ولم ينفك بعضُها يواصل ارتفاعه.

وجاء في أحدث تقرير أصدرته المنظمة بعنوان "توقعات المحاصيل وحالة الأغذية" أن الزيادة المتوقّعة تأتي في أعقاب التوسّع في الزراعة الشتوية للحبوب، وبفضل الأحوال الجوية المواتية لدى البلدان المنتِجة الرئيسية في أوروبا، والولايات المتحدة الأمريكية، فضلاً عن التوقّعات المُرضية عموماً في مناطق أخرى من العالم.

ومع تضاؤل حجم المخزونات، واستمرار الطلب القوي على الحبوب، تتواصل الضغوط الصعودية على الأسعار الدولية رغم الحصاد القياسي بالمقياس العالمي في الموسم الماضي. وفي هذا الصدد، كشف تقرير المنظمة عن أن الأسعار الدولية للقمح في يناير/كانون الثاني 2007 سجلت زيادةً بنسبة 83 بالمائة، مقارنة بالأسعار المقارَنة قبل عامٍٍ واحد.

ورغم ارتفاع الأسعار يَتوقع تقرير المنظمة أن يبلغ مجموع تجارة العالم من الحبوب ذروته في الفترة 2007/2008. ويُعزى الجزء الأكبر للزيادة إلى الارتفاع الحاد في حجم الطلب على الحبوب الخشنة، ولا سيما لأغراض العَلف في بُلدان الاتحاد الأوروبي.

إنخفاض الواردات وارتفاع تكاليف الأغذية لأفقر البلدان

في حين يُتوقّع أن تنخفض واردات الحبوب للفترة 2007/2008 في حالة بلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض بنسبة 2 بالمائة تقريباً، فقد ترتفع فاتورة تلك البلدان من واردات الحبوب بنسبة 35 بالمائة للسنة الثانية على التوالي نتيجة ارتفاع الأسعار الدولية للحبوب وأسعار الشحن. بل ومن المتوقع أن تُسجِّل زيادةٌ تفوق تلك، في حالة إفريقيا. وعموماً شهدت الأغذية الأساسية تزايداً في الأسعار لدى العديد من بلدان العالم، مما انعكس سلباً في الأغلب والأعمّ على الفئات السكانية الأشد تأثراً بالظاهرة.

وبغية الحدّ من تأثير التزايُد في أسعار الحبوب على الاستهلاك المحلي للأغذية إتخذت الحكومات من البلدان المستوردة والمصدِّرة للحبوب على حد سواء، سلسلةً من الإجراءات، فيما يتعلّق بسياسات خفض التعرِفات على الواردات وتعزيز إعانات الأغذية وحظر الصادرات من الأغذية الأساسية أو فرض رسومٍ كمركية عليها.

مدخل شبكي جديد

وفي رأي الخبير أونري جوسراند، المسؤول في النظام العالمي للإعلام والإنذار المبكر، لدى المنظمة فإن "ارتفاع أسعارالأغذية وتذبذبات الأسواق باتت موضع قلقٍ عامٍ وعميق، مما يجعل فرص الحصول على المعلومات الحديثة وتحليلها متطلّباً حَرِجاً". ولغرض تلبية الحاجة إلى المعلومات، وتيسير مهمات تحليل التطورات الراهنة في الأسواق العالمية للأغذية أعلنت المنظمة اليوم عن إطلاق مدخل شبكيّ جديد يجمع الدراسات والمعلومات التي تتيحها المنظمة في هذا المجال العامة بشأن حالة الأغذية في العالم عبر منصةٍ واحدة.

توقعات إنتاج الحبوب 2008

في الوقت ذاته، ما زالت التوقعات المبكّرة بشأن المحاصيل الشتوية لعام 2008، يغلُب عليها اختلاطٌ حتى وإن كانت التوقعات إجمالاً في الجنوب الإفريقي باعثةً على الارتياح وبالرغم من بعضٍ من الفيضانات الموضعية العنيفة. وفي عدة بُلدان بشرق إفريقيا شهد العام الماضي محصولاً وافراً آخر من الحبوب، غير أن المحاصيل الثانوية يُتوقّع أن تشهد موسماً رديئاً في كلٍ من كينيا والصومال، في حين تشير المؤشرات الأوّلية في آسيا إلى أن مجموع محصول القمح الكلي للعام الحالي سيظل بحدود المستوى القياسي المسجَّل في العام الماضي.

ويُتوقع إجمالاً أن تأتي حالة محصول الذرة للعام الحالي مرضيةً في أمريكا الجنوبية رغم التوقعات غير المؤكدة في حالة الأرجنتين.

فيضانات إفريقيا الجنوبية وأمريكا الجنوبية

على صعيدٍ آخر، سبّبت الأمطار الغزيرة فيضانات شديدة بكلٍ من موزمبيق، وزمبابوي، وزامبيا، وملاوي. وبات المزارعون بالمناطق المتضررة في أمسّ الحاجة إلى البذور والمدخلات الأخرى الأساسية لإعادة الزرع مجدداً خلال الفترة المتبقية من موسم الزراعة الذي يمتد من اكتوبر/تشرين الأول إلى إبريل/نيسان، واستعداداً للموسم الزراعي المقبل.

وفي هذا الصدد، وجهت المنظمة وشركاؤها الإنسانيون نداءً أمس لتعبئة 87 مليون دولار كمساعدات طوارئ للسكان المتضررّين جرّاء الفيضانات لدى البُلدان الأربعة. وسيُخصص من المبلغ المذكور أكثر من 9 ملايين دولار لدعم أعمال الإغاثة الزراعية التي تضطلع بها المنظمة للنهوض بأوضاع الأمن الغذائي في المناطق المتضررة بالفيضانات.

وفي بوليفيا، أنزلت الفيضانات الشديدة أضراراً بين أكثر من 42000 أسرة، معظمها في حاجة إلى مساعدات طوارئ إنسانية، علماً بأن مساحات كبيرة مزروعة قد تعرّضت جزئياً أو كلياً للدمار.

مناخٌ قارس في آسيا الوسطى

وفي عدة بلدان من وسط آسيا وبخاصة الصين ومنغوليا وأفغانستان وطاجيكيستان، أسفر انخفاض درجات الحرارة إلى حدودٍ إستثنائية عن وقوع إصابات بشرية مما استتبع خسائر في المحاصيل والثروة الحيوانية.

ويواجه حالياً 36 بلداً في مختلف أنحاء العالم أزمات غذائية، وفق تقرير المنظمة، ويمكن الضغط على الموقع التالي للتعرُّف على البلدان المحتاجة إلى المعونات الخارجية.

للإتصال

تيريزا بيركلي
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة (جنيف)
teresamarie.buerkle@fao.org
Tel:(+41)229172770

المنظمة/22432/أ. تووييه

سجلت أسعار الحبوب في مطلع 2008 زيادةً بمقدار 83 بالمائة خلال عامٍ واحد.

إرسل هذا المقال
المنظمة تتنبّأ بزيادة ذات دلالة في إنتاج العالم من الحبوب عام 2008
مدخل جديد بموقع المنظمة الشبكي لتتبُّع الأسواق
13 فبراير/شباط 2008- إذ تشير التوقّعات المبكّرة إلى زيادةٍ كبيرة ممكنة في إنتاج العالم من الحبوب عام 2008، ما زالت أسعار معظم أنواع الحبوب قياسيةً في الارتفاع، حسبما أفادت المنظمة.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS