المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2008 :: إطلاق قاعدة بياناتٍ شاملة للتربة
إطلاق قاعدة بياناتٍ شاملة للتربة
قاعدة بيانات التربة تقيِّم القُدرات الكامنة في الأراضي وكميات اختزان الكربون
21 يوليو/تموز 2008، روما- ذكرت منظمة الأغذية والزراعة "FAO"، اليوم أن قاعدة البيانات الجديدة للتربة في العالم تتيح تحسينات في تقييم مدى القدرات الراهنة والكامنة للأراضي، وتُساعد في تحديد القيود الأرضية والمائية، مثلما تمكّن من التعرُّف على إمكانيات تدهور التربة وأخطارها.

وبالاستناد إلى قاعدة بيانات التربة المطوَّرة من قِبل المنظمة، أمكن وضع خارطةٍ "للفجوات الكربونية" تسمح بتحديد مناطق الاختزان الأعلى للكربون والتعرُّف على الإمكانيات المادية المتاحة لاحتباس مليارات الأطنان الإضافية منه في مناطق التربة المتدهورة.

ولقد ظلّت كفاية البيانات عن التربة في أغلب الأحيان حلقة المعلومات الحاسمة، الغائبة من الصورة فيما زاد عموماً من الشكوك المحيطة بعدم اليقين في السياق الاعتيادي للتنبؤ بقدرات وقيود نماذج التربة على خَزن الكربون وتهيئة مناطق "بالوعة الامتصاص الكربوني" من الأجواء.

وإلى هذا الوقت انطوت معظم جهود تسخير الزراعة في إدارة غازات الدفيئة (المسبِّبة لارتفاع درجات الحرارة) على امتصاص الكربون فوق سطح التربة، على الأكثر بواسطة عمليات غرس الأشجار لما أثبته التشجير من قدرة على امتصاص كمياتٍ بالغة الارتفاع من الكربون. بيد أن ثمة اهتماماً مُتزايداً باكتشاف كيفيّات زيادة احتباس الكربون في باطن التربة أيضاً، علي اعتبار أن جوف التربة يُعدّ أكبر مستودع قاطبةً في العالم للدورات الكربونية المتواصلة، رغم التفاوت الواسع في تقديرات هذه الكميات بين مختلف الجهات. وعموماً تتوقّف قدرة التربة على تهيئة مستودعٍ للكربون على أساليب إدارة استخدام الأراضي المطبَّقة، علماً بأن الاحتباس الكربوني الطويل الأجل يتم عادةً بأشكال وفي طبقات من باطن التربة ذات أطوار بطيئة ذاتياً لإعادة التدوير.

ويقول خبير المنظمة لتصنيف الأراضي فريدي ناخشترغايل، أن "الخواص الكيميائية والمادية لنماذج التربة هي ما يقرِّر المعلومات المعيّنة حول ما إذا كانت التربة ستؤدّي دوراً جيداً كمرشِّح للنفايات، وكمأوى للكائنات الحيّة، وأيضاً كموقعٍ لتشييد المباني. وكلّما ملكنا من معلومات حول خواص تربة، استطعنا تقييم نوعية مواردنا الطبيعية في أنحاء العالم وإمكانيتها لإنتاج الغذاء بصورة أفضل، الآن ومستقبلاً، في ظل مختلف افتراضات تغيّر المناخ".

وأضاف خبير المنظمة أن "بيانات سرد خواص التربة جزءٌ لا يتجزأ من الصورة العامة لكيفية عمل أي نظامٍ بيئي؛ وتدل خواص التربة أيضاً على إمكانية خزنها لمياهٍ تكفي للنمو النباتي خلال الجفاف، ولتحمُّل الفيضانات فضلاً عن توفير المجموعات الصحيحة من المواد الكيميائية للنباتات كي تنمو على ما يرام".

تقييمٌ قدرات الأراضي

يحدّد تقييم المناطق البيئيّة الزراعية في العالم معدل إنتاج الأراضي كمّياً، وقد تولّت المنظمة بالاشتراك مع المعهد الدولي لتحليل النظم التطبيقية "IIASA" جمع المستَجدّات الإقليمية والوطنية الأخيرة من معلومات التربة في جميع أنحاء العالم، ودمجتها معاً في خارطة للتربة من إعداد المنظمة، ومنظمة الأمم المتّحدة للتربية والعلوم والثقافة "UNESCO"، ضمن قاعدة بيانات عالمية منسّقة "HWSD"، دخلت حيّز التشغيل مؤخراً.

أمّا الشركاء الآخرون مثل شبكة مكتب التربة الأوروبية "ESBN"؛ ومعهد علم التربة بأكاديمية العلوم الصينية، ومعهد "ISRIC_World Soils" الدولي فقدّمت مساهمات واسعة في جملة هذه المعلومات المتكاملة.

التربة كمخزن للكربون

تملك مختلف نماذج التربة قدرات متفاوتة علي اختزان الكربون، مما تنعكس نتائجه مباشرةً علي احتباس غازات الدفيئة. وتحمل التربة في العالم من الكربون العضوي (1500 طن كلّي) ما يفوق معادلها من الأجواء التي تحمل نصف هذه الكمية من ثاني أكسيد الكربون (720 طن كلّي) وما تحمله المادة الخضراء (600 طن كلي) معاً. ولذا، فالقليل نسبياً من تدفّق الكربون داخل أو خارج التربة يغل تأثيراً ذا دلالة بالمقياس العالمي. وفضلاً عن إمكانية التنبؤ بتبدّل أنماط التهطل المطري في ظل مختلف افتراضات تغيّر المناخ، يتطلّب العلماء بيانات ومعلومات هذه القاعدة للوقوف علي مدى سعة خزن الرطوبة في التربة.

واليوم تتيح قاعدة البيانات العالمية المنسّقة الشاملة "HWSD" معلوماتٍ محسّنة عن التربة، تمسّ إليها الحاجة على نحوٍ خاص في إطار المعاهدة الخاصة بتغيّر المناخ "CCC"، والآليات المطبَّقة لاحقا لبروتوكول "كيوتو" لقياس أرصدة الكربون في التربة و"مقايضة الكربون" في جميع أنحاء العالم. وبالمثل ففي الوسع اللجوء إلى بيانات القاعدة من قبل المهندسين الزراعيين والخبراء الزراعيين والعلماء في سياق التخطيط للتنمية المستدامة للإنتاج الزراعي... وأيضاً في العمل على تحسين تقديرات تدهور الأراضي، وإجراء دراسات التأثير البيئي وبحث خيارات الإدارة المستدامة في استخدامات الأراضي.

والمعتزم استخدام قاعدة البيانات أيضاً لتوجيه السياسات التي تستهدف معالجة قضايا التنازُع علي استخدامات الأراضي بين قطاعات الغذاء والطاقة والتنوع البيولوجي.

للإتصال

أليسون سمول
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
alison.small@fao.org
Tel:(+39)0657056292
Cel:(+39)3488705221

المنظمة/روبرتو فايدوتي ©

قياس رطوبة التربة في سوريا.

المنظمة/فلوريتا بوتس ©

تحليل التربة لتحديد المادة العضوية.

إرسل هذا المقال
إطلاق قاعدة بياناتٍ شاملة للتربة
قاعدة بيانات التربة تقيِّم القُدرات الكامنة في الأراضي وكميات اختزان الكربون
21 يوليو/تموز 2008- ذكرت المنظمة اليوم أن قاعدة البيانات الجديدة للتربة في العالم تتيح تحسيناتٍ في تقييم مدى القدرات الراهنة والكامنة للأراضي، وتُساعد في تحديد القيود الأرضية والمائية، وتمكّن من تقدير إمكانيات تدهور التربة وأخطارها، علماً بأن نقص البيانات عن التربة ظلّ بمثابة الحلقة الحاسمة المفقودة فيما زاد الشكوك المحيطة بعدم اليقين في التنبؤ بقدرات وقيود إنتاج الغذاء والألياف.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS