المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2008 :: تغيُّر المناخ تهديدٌ مسلَّط على الشعوب الأصلية
تغيُّر المناخ تهديدٌ مسلَّط على الشعوب الأصلية
اليوم الدولي للشعوب الأصلية يُبرز دورها الحاسم في الأمن الغذائي
8 أغسطس/آب 2008؛ روما، نيوريورك- أشارت منظمة الأغذية والزراعة "FAO"، اليوم عشية الاحتفال باليوم الدولي للشعوب الأصلية "IDWIP" أن الأحوال المناخية القاسية والحقوق المحدودة في الحصول علي الموارد الأساسية من الأراضي والمياه إنما تطرح خطراً مسلّطاً على حياة وموارد رزق العديد من مجموعات السكان الأصليين الذين يملكون معارف وخبراتٍ ذات أهمية حاسمة للجنس البشري ككل.

ووفقاً لخبيرة المنظمة ريجينا لاوب، التي تنهض بدور نقطة التنسيق المركزية لشؤون الشعوب الأصلية، أن "مجموعات الشعوب الأصلية في مقدمة من يعاني من الأحوال المناخية المتزايدة قسوةً وشذوذاً، ناهيك عن عدم تمكّنهم عموماً من النفاذ إلى السلع والخدمات التي يملك غيرهم من المجموعات السكانية فرصاً أكبر في الحصول عليها".

ويقطُن عددٌ من مجموعات السكان الأصليين المناطق البيئية الأكثر تعرُّضاً لأخطار المناخ، بما في ذلك التضاريس الجبلية والقُطب الشمالي، والغابات، والأراضي الجافة؛ ولذا فهم أول من يستحس في الأغلب آثار التغيّرات المناخية ويعاني من عواقبها.

غير أن السكان الأصليين ليسوا مجرّد ضحايا لظاهرة الاحتباس الحراري، بل أنهم ينهضون في الوقت ذاته بدورٍ حاسم في تدعيم جهود التكيّف العالمي إزاء تغيُّر المناخ. ففي بيرو على سبيل المثال، لم ينج من موجة الصقيع التي لم يسبق لها مثيل من قبل سوى محاصيل البطاطس المزروعة بالأساليب التقليدية المطبّقة في صفوف مجموعات السكان الأصليين.

ولا غرار أن السكان الأصليين هم أمناءٌ قيّمون على جملةٍ من المعارف والمهارات الفريدة، ويحتفظون بخواصٍ حيّة من التنوع الوراثي والبيولوجي في الإنتاج الحيواني والنباتي... فيما قد يتضح كعاملٍ حاسم في التواؤم للتغيّرات المناخية. والمقدّر فعلياً أن نحو 80 في المائة من حصيلة التنوّع البيولوجي في عالم اليوم إنما يُعثَر عليها في مناطق مجموعات السكان الأصليين.

وفي الوقت الحاضر، يبلغ تعداد أفراد السكان الأصليين نحو 370 مليون نسمة، فيما يمثل على الأقل 5000 تجمّع من السكان الأصليين لدى أكثر من 70 بلداً. ويُعدّ حوض الأمازون وحده موطناً لنحو 400 مجموعة متنوعة من السكان الأصليين، الذين تعتَبر مطالبهم من أجل استعادة أراضي الأسلاف، وتقرير المصير، والتمتع بحقوق الإنسان في مقدمة القضايا المطروحة من جانبهم لنيل حقوقهم الأساسية.

وفي أغلب الحالات تصنَّف مجموعات الشعوب الأصلية ضمن أكثر الفئات الحديّة مقارنة بالمجموعات السكانية الآخرى إذ تسجّل في حالتهم مستويات أعلى في الفقر والتعرّض لمختلف الأخطار على نحوٍ يفوق غيرهم من الفئات السكانية على امتداد إفريقيا، وآسيا، وأمريكا اللاتينية.

حقوق الأراضي

لم يُقر إلا بلدان قليلة بحقوق السكان الأصليين في حيازة أراضي الأسلاف كحجر زاوية بالنسبة لسبُل معيشتهم.

وما يقيّد أساساً حقوق مجموعات السكان الأصليين في الحصول على الأراضي هو انعدام الإرادة السياسية، وغياب الاقرار الشرعي بحقوقهم في نطاق الأطر القانونية الوطنية المطبّقة ونظم الحيازة، فضلاً عن شتى أشكال التمييز والسياسات غير الملائمة إزاء هذه المجموعات.

إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى

نتيجة لعوامل مثل الصراعات العنيفة وزيادة المنافسة وتدهور الموارد الطبيعية والآثار السلبية المترتبّة على وباء نقص المناعة البشرية"HIV"/متلازمة الإيدز، لم تنفّك ظاهرة عدم ضمان الحيازة للأراضي تنمو باستمرار في افريقيا جنوب الصحراء الكبرى، مما زاد من تعرُّض المجتمعات الريفية للعواقب مع تصاعُد وتيرة الفقر المدقع والجوع الحاد.

وتواصل المنظمة تطبيق نماذج من الأنشطة التي تساهم خصيصاً في ضمان حيازة الفقراء للأراضي في صفوف مجموعات سكان الريف وبضمنهم مجموعات السكان الأصليين في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، من خلال منح المجموعات الأقل يسراً صلاحيات أكبر لاتخاذ القرار وبخاصة فيما يتعلق بالموارد الطبيعية والنهوض بالقدرات القانونية للمجتمعات الريفية الفقيرة على ضمان حقوقهم في حيازة الأراضي.

ومن بين الأهداف الأخرى لأنشطة المنظمة النهوض بالوعي العام وتحسين فرص الحصول على المعلومات القانونية، وإقامة مؤسساتٍ ريفية، وتطبيق اجراءات مبسّطة لضمان حيازة الأراضي والموارد. وقد قامت المنظمة على توثيق الممارسات الجيدة حتي الآن في هذا المجال لدى بلدان عدة في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وإقليم المحيط الهادي.

للإتصال

المكتب الإعلامي لدى المنظمة
FAO-Newsroom@fao.org
Tel:(+39)0657053625

المنظمة/18148/جـ. بنغاري ©

لقطة لسيدةٍ هندية من مجموعة "رايكا" الأصلية، تُصفّي الزبد بأسلوبٍ تقليدي للبيع.

المنظمة/23785/ر. ليماويان ©

سيدة من قبائل "الماساي" الإفريقية تحلب بقرة ببراعة تقليدية أثناء إرضاع العجل.

إرسل هذا المقال
تغيُّر المناخ تهديدٌ مسلَّط على الشعوب الأصلية
اليوم الدولي للشعوب الأصلية يُبرز دورها الحاسم في الأمن الغذائي
8 أغسطس/آب 2008- أشارت المنظمة اليوم عشية الاحتفال باليوم الدولي للشعوب الأصلية أن الأحوال المناخية القاسية والحقوق المحدودة في الحصول علي موارد الأراضي والمياه تطرح خطراً مسلّطاً على حياة وموارد رزق العديد من مجموعات السكان الأصليين الذين يملكون معارف وخبرات ذات أهمية حاسمة للجنس البشري ككل.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS