FAO.org

الصفحة الأولى > لمحة عن المنظمة > من نحن > المدير العام > أرشيف الأنباء > مقالات إخبارية

متّحدون وراء جدول الأعمال الإفريقي لدحر الجوع

الزعماء الأفارقة والدوليون يتبنّون إعلاناًً للعمل الموحّد والمركّز لإنهاء الجوع وسوء التغذية بحدود 2025
Photo: Kelsen Fernandes/ Instituto Lula
يوليو/تموز 1 2013، أديس أبابا -- تبنّى رؤساء الدول والحكومات الأعضاء في الاتحاد الإفريقي بالإجماع، مشاركة مع ممثلي المنظمات الدولية، ومنظمات المجتمع المدني، والقطاع الخاصّ، والتعاونيات، والمزارعين، والشبيبة، والجامعات وغيرهم من الشركاء إعلاناً لاجتثاث الجوع في إفريقيا بحدود عام 2025.

ويدعو الإعلان إلى مجموعة السياسات لترويج التنمية الزراعية المستدامة بالحماية الاجتماعية، لتخصيص ميزاني ركّز على الفقراء ويدرك أهمية ممثلين غير حكومي لضمان أمن الطعام.

تؤكّد الوثيقة من جديد على تصميمهم أيضا لتعجيل تطبيق إعلان مابوتو (يوليو/تموز 2003) على أمن الطعام والزراعة في أفريقيا كما لخّصا ضمن برنامج تنمية زراعية أفريقي شامل (CAADP).

رؤساء الدول والحكومة الأفريقية اجتمعا في أديس أبابا، إثيوبيا، في الأول من يوليو/تموز 2013 أن يقرّر على الإجراءات الإبداعية والصالحة للوضع حدّا للجوع في أفريقيا. اجتماع المستوى العالي للزعماء الأفارقة والدوليين على شراكة مجدّدة لنظرة موحّدة لإنهاء الجوع في أفريقيا بحدود 2025 ضمن إطار سي أي أي دي بي حدث في مبادرة الاتّحاد الأفريقي، فاو، ومعهد لولا سويّة مع الممثلين الغير حكومي الواسع.

القرارات اتّخذت في الاجتماع رفيع المستوى سوف تناقش بجمعيّة الاتّحاد الأفريقية قالت رئيس مفوضيّة الاتّحاد الأفريقي الدكتور نكوسازانا دلامني زوما.

تقدّم مستمر وقصص نجاح

"إلى اليوم عشر من الدول الأربع والخمسين الأعضاء في الاتحاد الإفريقي بلغت هدف تخصيص على الأقل 10 بالمائة من الاستثمار العامّ في الزراعة. بينهم بركينا فاسو وإثيوبيا وغانا وغينيا وملاوي ومالي والنيجر والسنغال التي قد تجاوزت الهدف، "قال أي يو مفوضيّة رئيس الدكتور نكوسازانا دلامني زوما.

"استنادا إلى الشراكة الجديدة لتطوير أفريقيا (Nepad) تخطيط وكالة، لمواعدة عشر بلدان قد تجاوزت هدف سي أي أي دي بي 6 % نمو في الإنتاج الزراعي (أنغولا، أرتيريا، إثيوبيا، بركينا فاسو، جمهورية الكونغو، غامبيا، غينيا بيساو، نايجيريا، السنيغال، وتانزانيا) وأربع أخرى قد أنجزت نمو بين 5 و6 بالمائة، "قال الدكتور دلامني زوما.

في يونيو/حزيران، عرف مؤتمر فاو الثامن والثلاثون 38 بلد في العالم، 11 من أفريقيا، لنيل هدف هدف تطوير ألفيّة تخفيض الجوع بين قبل 1990 و2015 ثلاث سنة المهلة. هم الجزائر وأنغولا وبنين والكاميرون وجيبوتي وغانا وملاوي والنيجر ونايجيريا وساو توم وبرنسيب وتوجو

ثلاث بلدان - جيبوتي، غانا، وساو توم وبرنسيب - قد وصل إلى هدف قمّة طعام 1996 الطموح لدرجة أكبر أيضا العالمي للتخفيض بنصف، العدد الكليّ جائع.

استنادا إلى رئيس تنفيذي وكالة إن إي بي أي دي، الدكتور إبراهيم ماياكي، لمواعدة تسع بلدان قد تجاوزت هدف 6 بالمائة نمو إنتاج زراعي (أنغولا، أرتيريا، إثيوبيا، بركينا فاسو، جمهورية الكونغو، غامبيا، غينيا بيساو، نايجيريا، السنيغال، وتانزانيا) بينما وأربع أخرى قد أنجزت نمو متوسّط بين 5 و6 بالمائة.

الرئيس السابق للبرازيل لويز في لولا دا سيلفا، عزّز أهمية الالتزام السياسي لإنهاء الجوع: "أولئك الناس الذين جياع في أغلب الأحيان ليسوا منظّمين؛ هم لا يعودون إلى الاتّحادات، ما عنده القوّة لاحتجاج وحتى لا لها القوّة لقول هم جياع ".

"إذا الحالة لا تعتني بهؤلاء الناس، الميزانيات الوطنية سوف توجّه بالكامل إلى القطاعات المنظّمة للمجتمع. لذا، الحكومة يجب أن تخصّص جزء من الميزانية لسيّء. إذا هذا ليس معمول، مشكلة الجوع لن تحلّ اليوم، أو بحدود 2025، أو ما".

تسخير الإمكانيات الهائلة لإفريقيا

اعترف اجتماع المستوى العالي للزعماء الأفارقة والدوليين تلك المنطقة الأفريقية تشهد نمو اقتصادي بمستوى لم يسبق له مثيل، مع سكان شاب وموارد طبيعية واسعة، التزم بخارطة طريق لكي تطبّق أوليا بالمصادرنا وبالمعونة التقنية ودعت شركاء التطوير لتقوية شراكاتهم.

اصطفاف بالصفر اعتراض الجوع قدّم من قبل الأمين العام للأمم المتّحدة بان كي مون في عام 2012، عرف رؤساء الدول والممثلين الحكوميين والغير حكومي الإمكانات العظيمة للتنمية الزراعية الأفريقية، السكان الشباب يكبر باستمرار وتوفر الأرض ومصادر المياه الكبيرة بالإنتاج الزراعي، محاصيل، بما في ذلك ماشية وثروات سمكية وعلم غابات.

مخاطبة اجتماع أديس أبابا، أبرز مدير فاو العام خوزيه جرازيانو دا سيلفا الحاجة لنظرة تكاملية لترويج أمن الطعام.

"لإنجاز أمن الطعام على نحو مستدام، يجب أن نعمل مع المنتجين على نطاق ضيّق، يساعدهم يزيدون إنتاجا ومعدل إنتاج، لكنّنا أيضا يجب أن ننظر إلى الوصول إلى الطعام، ونضمن بأنّ العوائل الفقيرة عندها الوسائل لإنتاج الطعام يحتاجون إليهم أو يكسبون الدخل كان يجب أن يشترون طعامهم."

"فاو على استعداد للتجمّع وراء القيادة الأفريقية للوصول إلى الهدف لنهاية الجوع في أفريقيا"، أكّد غرازيانو دا سيلفا

خارطة الطريق

تماشيا مع هذا الهدف، الاتّحاد الأفريقي أعلن 2014 كالسنة من أمن الطعام والزراعة. كلّ ثلاثة سنوات، البلدان التي تبذل التقدّم والجهود الهامّة نحو استئصال الجوع بحدود 2025 ستستلم جائزة خلال قمّة الاتّحاد الأفريقية.

في اعتراف الدور تلك الزراعة، ككل وإنتاج عائلي بشكل خاص، مسرحيّات في أمن الطعام، 2014 أيضا أعلن بالجمعية العامة التابعة للأمم المتّحدة كالسنة الدولية من الزراعة العائلية.

رحّب دلامني زوما بالشراكة أيضا بين مفوضيّة الاتّحاد الأفريقية، تفرض فاو ولولا لترويج أمن الطعام في أفريقيا.

"تعزّ مفوضيّة اتّحاد أفريقية تعاونها بمنظمة الأغذية والزراعة الأمم المتّحدة ولولا يفرضان في إقامة شراكة مجدّدة لإنهاء الجوع في أفريقيا بحدود 2025. هذا ليس المرة الأولى التي الاتّحاد الأفريقي يعمل بالتعاون مع فاو، "الدكتور نكوسازانا دلامني زوما، رئيس مفوضيّة الاتّحاد الأفريقية، أخبر الجمعيّة اليوم.

"أفريقيا أيضا عندها روابط تأريخية وثقافية لمدة طويلة مع البرازيل، وفي السنوات الأخيرة هذه الروابط وسّعت إلى الحقل العلمي، منذ أن نشترك في بعض البيئات البيئيّة الزراعية المشابهة، "أضافت.