FAO.org

الصفحة الأولى > لمحة عن المنظمة > من نحن > المدير العام > أرشيف الأنباء > مقالات إخبارية

المدير العام للمنظمة جوزيه غرازيانو دا سيلفا يجتمع مع وزير الزراعة الصومالي

الوزير الصومالي: "عاد معظم المزارعين إلى مزارعهم"

المدير العام للمنظمة إلتقى وزير الزراعة الصومالي، عبدي أحمد محمد.

26 فبراير/شباط 2014، روما - اجتمع المدير العام للمنظمة، حوزيه غرازيانو دا سيلفا، اليوم في المقر الرئيسي للمنظمة مع وزير الزراعة في الحكومة الاتحادية الصومالية، عبدي أحمد محمد.

وشكر غرازيانو دا سيلفا الوزير لدعم حكومته المستمر لنشاط المنظمة في الصومال ورحب بالجهود التي يبذلها الصومال لتحسين الاقتصاد والأمن الغذائي والسلام وبناء الدولة من خلال المشاركة في "اتفاق الصفقة الجديدة للدول الهشة" والمصادقة عليه، وقال أن "الوقت حان للانتقال من حالة الطوارئ إلى التنمية".

وتباحث مدير المنظمة والوزير الصومالي في الخطوات الكبيرة التي اتخذت لتحسين الأمن الغذائي في البلد، حيث انخفض عدد من يعانون انعدام الأمن الغذائي من 3.7 مليون شخص في أغسطس/آب 2011 إلى أقل من مليون شخص بحلول ديسمبر/كانون الأول عام 2013.

كما علق المسؤولان على البداية الناجحة للدورة الثانية والثلاثين لمؤتمر المنظمة الإقليمي للشرق الأدنى (NERC-32).

وقال الوزير الصومالي إن "الاجتماع كان مثمراً للغاية. إذ ناقشنا المسائل التي تتعلق بالزراعة في الصومال، وطلبت دعم غرازيانو لجهودنا الرامية إلى إعادة بناء بلدنا وقطاع الزراعة فيه".

وأضاف أن "منظمة 'فاو' شريك رئيسي لوزارة الزراعة. وهي تلعب دوراً حاسماً في مساعدة المؤسسات الوطنية على اكتساب القدرة على قيادة وضع الخطط وتنفيذ المشاريع والبرامج".

وأوضح "إننا عازمون على جعل العلاقة مع منظمة الأغذية والزراعة نموذجاً لعلاقاتنا مع وكالات الأمم المتحدة الأخرى، إذ أن الشفافية والمساءلة ركيزتان أساسيتان لهذه العلاقات".

وقال الوزير لغرازيانو دا سيلفا: "تنتظرنا مهمة ضخمة هي مهمة بناء المؤسسات اللازمة لتعافي الزراعة".

"فقد تحسن الوضع كثيراً من حيث الأمن الغذائي منذ الأزمة الأخيرة التي عانيناها، إذ عاد معظم المزارعين إلى مزارعهم وبدأ الإنتاج مجدداً، لكن الفجوة لا تزال واسعة جدا".

وأضاف الوزير، "وهناك أعداد كبيرة من المشردين داخلياً الذين ينبغي أن يعودوا إلى مزارعهم، وهناك انهيار للبنية التحتية، لاسيما في الري والطرق"، وأضاف "وإلى أن نتمكن من معالجة تلك القضايا، سيكون التعافي مهمة شاقة للغاية".

"وتتطلب الخطة الاستراتيجية للزراعة 2013-2016 مشاركة أصحاب المصلحة على الصعيد الدولي مشاركة تتماشى مع الأولويات الوطنية".

واتفق مدير المنظمة والوزير كلاهما على أهمية استمرار دعم بناء القدرات كعنصر أساسي لتعافي البلد، وشدد الوزير على أنه "لن يكون باستطاعة منظمة الأغذية والزراعة تطوير البرامج إذا لم تكن هناك وزارة زراعة قوية في البلاد."

وقد شجّع غرازيانو دا سيلفا الوزير على المشاركة بنشاط في إطار البرمجة القطرية للفترة 2014-2017 الذي يجري الآن بلورته بالتركيز على ثلاث ركائز استراتيجية رئيسية: القدرة على الصمود والتكيف، وتنمية القدرات المؤسسية، ودعم السياسات وتوفير المعلومات اللازمة للتنفيذ.

شاهد مقابلة بالفيديو مع معالي عبدي أحمد محمد، وزير الزراعة في الحكومة الاتحادية الصومالية.