FAO.org

الصفحة الأولى > لمحة عن المنظمة > من نحن > المدير العام > أرشيف الأنباء > مقالات إخبارية

اليوم العالمي لمكافحة التصحر

"فاو" تنظم فعالية لإلقاء الأضواء على فوائد تعميم السياسات وممارسات الإدارة المستدامة للأراضي

نائب المدير العام للمنظمة، لشؤون الموارد الطبيعية، السيدة ماريا هيلينا سيميدو تحادث الجمهور.

17يونيو|حزيران 2014، روما – أبرزت فعالية احتفلت بها اليوم منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (FAO)، بمناسبة اليوم العالمي للتصحر حقيقة أن الإدارة المستدامة للأراضي إنما تعزز الاستجابة المرنة لكلا المجتمعات والنظم الايكولوجية وتنهض بالأوضاع البشرية، لا سيما في مناطق الأراضي الجافة.

وقال نائب المدير العام للمنظمة مسؤول الموارد الطبيعية، السيدة ماريا هيلينا سيميدو، "من المتعين أن نواجه التصحر وتدهور الأراضي والجفاف على عجل باتخاذ إجراءات فعالة، لتحقيق طموحنا في القضاء على الجوع والفقر، وضمان الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية".

وجرت فعالية: "الأرض للحياة - كيف يمكن للإدارة المستدامة للأراضي أن تنهض بسبل معيشة السكان ومرونة استجابتهم"، على هامش الدورة 149 لمجلس المنظمة من خلال التركيز على التكيف المستند إلى النظم الايكولوجية... بغية تصعيد الاهتمام بضرورة مواءمة الأراضي والتربة لمتطلبات تغير المناخ، وحشد الدعم تحقيقاً للإدارة المستدامة للأراضي.

وتحت شعار "الأرض تنتمي إلى المستقبل: فلندعمها لتحمل أثار تغيّر المناخ"، يسلط اليوم العالمي لمكافحة التصحر عام 2014 ضوءاً على فوائد تعميم سياسات الإدارة المستدامة للأراضي وتطبيقها في صلب استجابتنا الجماعية إزاء التغيرات المناخية.

ولاحظت مسؤولة منظمة "فاو": أن هذه القضية تأتي بمثابة تذكير في الوقت المناسب، بإمكانات التكيف المستند إلى النظم الايكولوجية وباعتبار ذلك استراتيجية عملية للتعامل مع آثار تغير المناخ، لا سيما في الأراضي الجافة".

وتهدف الفعالية أيضاً إلى إدراج الأراضي والتربة وتوضيح مدى أهميتها في بلوغ أهداف الأمن الغذائي، ضمن سياسات التكيف الوطنية والقطرية الجارية لتغير المناخ.

ونقلاً عن رسالة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بمناسبة اليوم العالمي للتصحر، شدد نائب المدير العام للمنظمة مسؤول الموارد الطبيعية، السيدة ماريا هيلينا سيميدو، على أن "تدهور الأراضي، العائد إلى تغير المناخ، وتفاقم حالتها ليس فقط خطراً على سبل المعيشة بل من الممكن أن يشكل أيضاً تهديداً للسلام والاستقرار."

وقالت "دعونا إذن نستلهم أمثلة النجاح، ونحتذيها لحماية الأرض ورعايتها لهذا الجيل والأجيال المقبلة."

من جهة ثانية، احتفلت حكومة إيطاليا بالاشتراك مع المنظمة والآلية العالمية (GM) لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر (UNCCD)، بافتتاح المكتب الجديد للآلية العالمية لاتفاقية مكافحة التصحر بمقر "فاو" في العاصمة الإيطالية، والذي سيستضيف برنامج الآلية العالمية الجديد: "الاتصالالأرض، الأمن، مرونة الاستجابة (LLSR) ".

وأضاف نائب المدير العام للمنظمة، "أني على اقتناع تام بأن هذه الخطوة ستعزز التعاون الجاري وتضيف مزيداً من القيمة إلى قدراتنا على الإنجاز".

وإذ استحثت خبيرة "فاو" من أجل العمل على أرضية الواقع بالاشتراك مع جملة أصحاب الشأن المتعددي الأطراف، أعادت تأكيد التزام المنظمة بتقديم المساعدة التقنية المتخصصة في خدمة الإدارة المستدامة للأراضي.