FAO.org

الصفحة الأولى > لمحة عن المنظمة > من نحن > المدير العام > مقالات الرأي > detail
مقال رأي بقلم المدير العام للمنظمة جوزيه غرازيانو دا سيلفا

يوم الأغذية العالمي 2013: صوب نُظُم مستدامة للغذاء

بينما نحتفي بتأسيس منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) في السادس عشر من اكتوبر/تشرين الأول عام 1945، كتاريخ يتزامن مع  احتفالات يوم الأغذية العالمي كل عام، يُتاح للمتابعين في جميع أنحاء العالم والمشاركين في أي من مراحل النُظم الغذائية أن يتوقفوا معاً برهةً، لتأمُّل ما للغذاء من دور حيوي في حياتنا اليومية وما الذي يتسنى لنا أن نفعله للنهوض بهذا الدور الحاسم·

وبدءاً من المزرعة إلى المائدة، يتألف سياق إنتاج الغذاء  من مراحل بالغة التعقيد، تمر عبر خطوات عديدة يتولاها عدد كبير من مختلف اللاعبين على الساحة - ليس فقط من المزارعين وصيّادي الأسماك بل وأيضاً من العلماء الذين يطوّرون تقانات محسنة، ومن يقومون على توفير المدخلات الزراعية، وأولئك الذين ينقلون ويخزّنون ويعالجون الغذاء، وكذلك مَن يسوّقونه. وبطبيعة الحال، فالجميع مستهلكون للغذاء لكن نطاق وطبيعة الطلب على الغذاء تتحدد على ضوء ما يقرّرون أن يتناولوه، وكيفية الحصول على الغذاء، وكيف يُعدّ طعاماً للتناول، بل وكم عدد أطفال الأسرة·

وبوسعنا أن نقول أن النظم الغذائية تعتبر ناجحة إن سادت موازنة معقولة على الصعيد العالمي بين العرض من الغذاء والطلب عليه. ومحور يوم الأغذية العالمي لهذه السنة: "نظم غذائية مستدامة من أجل الأمن الغذائي والتغذية" لهو دعوة موجهة إلينا جميعاً لكي نُمعن النظر في مدى جودة عمل هذا النظام، وما يتسنى أن نبذله بغية النهوض به·

ومن منظور محدود نسبياً بمقياس العرض، يمكن الجزم بأن نظم الغذاء كان أداؤها جيداً على نحو لافت للأنظار منذ وقت يعود إلى عام 1945 إلى الآن، حيث زاد عدد سكان العالم ثلاث مرات في غضون تلك الفترة، وارتفع نصيب الفرد من الغذاء بنسبة 40 بالمائة؛ ولا شك أن ذلك إنجاز استثنائي يستشهد به العديد من الاقتصاديين كبرهان على "فعالية السوق" وقدرتها على تهيئة الإمدادات كاستجابة لنمو الطلب في عالم يتكاثر سكانه سريعاً ويزداد ثراؤه·

غير أننا إن أمعنّا النظر تحت السطح، فسنرى مع كل ذلك أن هنالك عيوباً خطيرة في الكيفية التي يعمل بها نظامنا الغذائي·

ولعل الإخفاق الأكبر، بالرغم من الإمدادات الغذائية الوافرة، إنما يتمثل في أن صحة أكثر من نصف سكان الكوكب والذين يفوق عددهم  سبعة مليارات نسمة اليوم تعاني من اعتلال إما لنقص الاستهلاك أو فرطه· وقبل ثلاث سنوات فقط، أجبر تهديد المجاعة ملايين الصوماليين على النزوح من ديارهم بحثاً عن الغذاء، وثمة 260000 شخص، العديد منهم أطفال، من المقدَّر أنهم هلكوا جوعاً؛ وتلك رسالة مروّعة بحق تجعلنا ندرك أن سوق الغذاء العالمية تعمل جيداً في حالة الموسّرين وحدهم وتعجز عن الاستجابة لتلبية احتياجات الفقراء.

بل وحتى في يومنا هذا، فثمة 840 مليوناً من إخواننا البشر يواجهون  نقصاً يومياً في الغذاء، مما يحبط قواهم عن العمل، ويعوّق نمو أطفالهم، ويعرّضهم للمرض، ويتسبب في الموت المبكّر. وعلاوة على هذا وذاك، بينما تعاني صحة مليارين من البشر من قصور التغذية، ففي الطرف الآخر من المعادلة ثمة 1.5 مليار شخص يعانون من فرط الوزن أو البدانة باستهلاك ما يفيض عن حاجتهم من الغذاء... مما يعرضهم أكثر من غيرهم إلى أمراض السكّري والقلب وغيرها·

فما يتضح للعيان أن "السوق" وحدها لا تُحوّل توافر الغذاء تلقائياً إلى تغذية وصحة ومعدل إنتاج أفضل، أو إلى ما يضمن سعادة الجميع. بل وتنجم أشد إخفاقات السوق عن أن من تمسّ حاجتهم إلى الغذاء بسبب الفقر، يعجزون عن تحويل حاجتهم إلى طلب على الغذاء، إذ يجدون أنفسهم وسط شرك، يتواصل ذاتياً من الجوع... يحول دون تدبير وسائل شراء أو إنتاج الغذاء لتلبية احتياجات الفرد والأسرة أو تلبية متطلبات صحتهم. ولا غرو أن استمرار وضعية الجوع على هذا النحو في عالم ينعم بالوفرة لهو أمر مخزٍ بكافة المعايير.

أمّا وجه الإخفاق الآخر فيكمن في عدم استدامة نظم الغذاء الراهنة، بما لذلك من أبعاد وانعكاسات بيئية وإنسانية.

ويعود معظم النمو الاستثنائي في ناتج الغذاء إلى استغلال حاد لموارد الطبيعة أدى إلى إجهادها – بما في ذلك إضعاف التربة، وتلويث واستنزاف موارد المياه العذبة، والتجاوز على الغابات، واستنفاد أرصدة مصايد الأسماك الطبيعية، وتضييق قاعدة التنوّع الحيوي - مما يخلّف هذه الموارد في حالة ذات قدرة أقل على تلبية الاحتياجات الغذائية لأطفالنا ولأجيال المستقبل· بل وتمخضت نظم الإنتاج المكثف، مقرونة بإهدار الغذاء على نطاق هائل، عن إطلاق غازات مسبِّبة للاحتباس الحراري، ساعدت بالتالي على تفاقم سياق تغير المناخ ومن المتوقّع أن تطرح مزيداً من تحدياتٍ تتطلب تكيّفاً من جانب المزارعين. وفي تلك الأثناء، لم يدفع مستهلكو الغذاء الموسّرون إلى الآن الثمن لقاء هذا الإضرار بالطبيعة ولم يسددوا تكاليف الإصلاح الممكن·

كذلك، فعلى النقيض من المتوقع نتيجة لنمو الطلب على الغذاء بما كان يمكن أن يجلبه من ازدهار للمجتمعات المحلية لصيد الأسماك والزراعات الصغيرة مقابل زيادة إنتاجها، يتضح كمفارقة أن نجاح تلك المجتمعات الصغيرة في زيادة إنتاج الغذاء ترافق معه تفاقم الفقر في المناطق الريفية لدى العديد من البلدان النامية – إذ اقترن ذلك في المقابل بإجراءات الحمائية التجارية وسياسات الإعانة المالية من جانب البلدان الصناعية، علاوة على ضعف قدرات المساومة من قِبل المزارعين أنفسهم في مواجهة المصالح التجارية، والصناعات الزراعية، وباعة التجزئة. ونتيجة لتلك العوامل، يعيش اليوم نحو 70 بالمائة من جياع العالم في المناطق الريفية ويعتمدون على الأكثر كمورد لمعيشتهم على إنتاج المواد الغذائية.

لذا، دعونا في هذا اليوم، يوم الأغذية العالمي، نتبادل أفكارنا وتجاربنا حول أفضل السبل لمعالجة هذين التحديين الهائلين - كيف نحوِّل توافر الغذاء بكميات متزايدة إلى تغذية أفضل للجميع؛ وكيف ننتقل بالضرورة إلى نظم الإنتاج والاستهلاك المستدامة بيئيّاً واجتماعياً. وبوسعنا جميعاً أن نساهم بدور في هذا السياق من خلال العمل على تغيير أساليب حياتنا، بل وقد أصبح ذلك لزاماً علينا إذا كان لنا أن ننجح في تقويم هذه الوضعية المروّعة.

وأني على ثقة من أن بوسعنا أن نحرز تقدماً أفضل بكثير من الآن على كلا الجبهتين، بعدما أصبحنا نملك أدلة دامغة مما شاهدناه لدى العديد من البلدان التي التزمت بضمان إحقاق الحق الإنساني لجميع سكانها في الغذاء، على أن الجوع وسوء التغذية يمكن أن يتراجعا بسرعة من خلال تطبيق الإجراءات المباشرة. وتتضمن هذه التدابير برامج وجبات الغذاء المدرسية والتحويلات النقدية إلى أفقر الأسر، لتمكينها من رأب الفجوة في احتياجاتها الغذائية والوقوف ذاتياً على أقدامها. وبفضل تحويل هذه الاحتياجات إلى طلب استهلاكي على الغذاء بوسع هذه البرامج أن تحرّك الأسواق المحلية لفائدة صغار المزارعين·

في الوقت ذاته، أصبحنا نقف على أن التجارة المنصفة واتجاه "الغذاء البطئ"، إلى جانب توثيق منشأ منتجات الزراعة والغابات لإدارتها على نحو مستدام إنما تُمكّن المستهلك الفرد من اتخاذ قرارات متروية للمساعدة على النهوض بحياة صغار المزارعين والصيادين وتشجيعهم على مواصلة السير على درب التنمية المستدامة·

ولقد أكدت بلدان المنظمة الأعضاء مؤخراً على أولويتين مطروحتين اليوم على جدول أعمال المنظمة: السعي من أجل الاجتثاث السريع للجوع وسوء التغذية، والتعجيل بالتحوّل إلى تبنّي نظـم الإنتاج والاستهلاك المستدامة للغذاء·

وأني لعلى ثقة من أن بوسعنا أن نركن، أيها القرّاء الأعزاء، إلى التزامكم ودعمكم من أجل نيل هذه الأهداف في أقصر وقت ممكن·