الصفحة الأولى إدارة الزراعة وحماية المستهلك
إطبع | أغلق
foto

مبادرة الثروة الحيوانية والبيئة والتنمية (LEAD)

 

          إن مبادرة الثروة الحيوانية والبيئة والتنمية هي مشروع يموله عدة جهات مانحة ويقع مركزه الإداري في مقر منظمة الأغذية والزراعة بروما. والغرض من هذه المبادرة، التي استهلت في عام 2000، هو صياغة وتشجيع استراتيجيات وممارسات للإنتاج الحيواني تكون مستدامة بيئياً وترمي في الوقت نفسه إلى تخفيف حدة الفقر.

          وتركز المبادرة على أربعة مجالات عريضة لتفاعلات الماشية والبيئة وهي: دور الماشية في إزالة الغابات، وتلوث المياه والتربة من خلال تكثيف تربية الماشية وتركزها الجغرافي في البلدان السريعة التصنيع، وتدهور الأراضي والتصحر بسبب نظم تربية الماشية الانتشارية، والتعايش والمنافسة بين الماشية والحيوانات البرية.

          ويعتبر تطوير المفاهيم الجديدة والدور الريادي في تطبيقها من بين الإنجازات الرئيسية التي تحسب لمبادرة الثروة الحيوانية والبيئة والتنمية. ومن بين هذه المفاهيم نجد مفهوم الموازنة بين الأرض والماشية بحيث يتم الربط بين قدرة الأرض على استيعاب مخلفات الماشية وكثافة القطعان وإنتاجها، فضلاً عن تنفيذ مفهوم الدفع مقابل الخدمات البيئية للمكافأة على إدخال تحسينات على طرق استخدام الأرض تؤدي إلى زيادة امتصاص الكربون وحماية الأحياء البرية. وقد قامت المبادرة في إطار هذا المفهوم الثاني بتنفيذ مشروعات رائدة مولها "مرفق البيئة العالمية " .

          وقد أصدرت المبادرة مؤخراً استعراضاً عالمياً مستوفىً لأثر تربية الماشية على البيئة بعنوان "الظلال الكثيفة للإنتاج الحيواني: قضايا وخيارات بيئية". ويهدف نشر الاستعراض إلى رفع وعي واضعي السياسات والمنظمات الإنمائية والجمهور عامة بالآثار البيئية السلبية التي يحدثها الإنتاج الحيواني، ويستهدف أيضاً حفز الإرادة السياسية على معالجة هذه الآثار واستغلال الإمكانيات التي ما زال الإنتاج الحيواني يوفرها للتنمية وتخفيف حدة الفقر في العديد من مناطق العالم.