الصفحة الأولى إدارة الزراعة وحماية المستهلك
إطبع | أغلق

الدواجن والرفاه


يعتبر رفاه الدواجن من المسائل المهمة لاعتبارات أخلاقية وعملية. فمن وجهة النظر الأخلاقية يتمتع الدجاج بدرجة كافية من الإدراك أو "الوعي الأولي" ليشعر بالألم في حال كانت صحته عليلةً، كما وأنه يشعر بالحرمان إذا كانت زريبته رديئةً. ومن وجهة النظر العملية يقدّر المستهلكون رفاه الدواجن ولذا يتمكن المنتجون الذين يؤمّنون الرفاه لأسرابهم من دخول الأسواق بشكل أفضل. ويتيح هذا الموقع الإلكتروني معلومات حول هذا الموضوع من خلال روابط إلى مذكرات إعلامية تتناول مواضيع محددة.

          أُحرز تقدم كبير خلال السنوات العشرين المنصرمة على صعيد تطوير أساليب فاعلة لقياس رفاه الدواجن. وقد أتاحت الأبحاث العلمية حول قدرة الدجاج على التكيف وتفضيلاته التوصل إلى إجراءات يمكن استخدامها للتحقق من رفاه الدجاجات البياضة والمنتجة للحوم في المزارع التجارية. ويعتبر القياس الدقيق الخطوة الأولى على طريق تحسين الرفاه. وهناك دوافع اقتصادية قوية من أجل اتخاذ الإجراءات المناسبة حين يتم رصد مشاكل على مستوى الرفاه لأنّ الرفاه المحسن يؤدي في الغالب إلى إنتاج أفضل.

          ولكن بين الحين والآخر يتوجب صون معايير رفاه الدواجن من جانب التشريعات. وقد قامت بعض البلدان بمنع (أو تنوي منع) الزرائب من فئة الأقفاص التقليدية للدجاجات البياضة. ويمكن للتشريعات أيضاً أن تضع حدوداً لبعض العوامل مثل كثافة التزويد في حالة الدجاج المنتج للحوم ويمكن للمنتجين الذين يشاركون في خطط الضمان الطوعية أن يحققوا مستويات أعلى من الرفاه. وتستعرض المذكرات الإعلامية مشاكل الرفاه مثل صحة السيقان والمشاكل الاستقلابية التي يتسم بها إنتاج لحوم الدواجن ومشاكل العظام والنقر الجارح وهي من سمات أنظمة الدجاج البيّاض. وقد درست أيضاً مسألة نقل الدواجن وذبحها فضلاً عن تقديم معلومات حول تفادي المشاكل أو التخفيف من وطأتها.