LOGO AG
 

اختتام الدورة الخامسة للجهاز الرئاسي للمعاهدة الدولية بمذكرة متفائلة

حول نمو المعاهدة وتطورها

اختُتمت الدورة الخامسة للجهاز الرئاسي للمعاهدة الدولية بشأن الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة (GB5) رسمياً اليوم بمذكرة متفائلة في مسقط، سلطنة عمان.

لقد اتفق المندوبون بالإجماع خلال الدورة الخامسة للجهاز الرئاسي (GB5) على استكشاف خيار زيادة تعزيز النظام المتعدد الأطراف للحصول على الموارد وتقاسم المنافع التابع للمعاهدة الدولية، والذي يشمل حالياً 64 محصولاً رئيسياً تمثل نسبتها 80% من التغذية العالمية. وهذا يشمل الجهود الرامية للتوصل إلى سبل جديدة ومبتكرة لخلق تدفقات طويلة الأجل للموارد المالية لصندوق تقاسم المنافع التابع للمعاهدة الدولية، والذي يشرف حالياً على تمويل 19 مشروعاً في 31 دولة نامية في كل من إفريقيا وآسيا والشرق الأدنى والأوسط وجنوب أمريكا.

وأجروا مناقشات طويلة حول حقوق ومصالح المزارعين الصغار، الذين هم المؤتمنين التقليديين للموارد الوراثية النباتية التي تدعم الزراعة الحديثة. واتفقت الأطراف المتعاقدة على أن تولي اهتماماً خاصاُ لإنماء الوعي وبناء القدرات وترويج وصول المزارعين والمجتمعات الأصلية إلى الموارد الوراثية النباتية التي يحتاجون إليها، بهدف مواصلة إنتاج المحاصيل الغذائية التي تشتد الحاجة إليها.

واعتزموا على تشجيع صون واستخدام على نحو مستدام أصناف المحاصيل المحلية بالإضافة للمحاصيل غير المستغلة وتكييفها محليًا، علاوة على تعزيز صون الموارد الوراثية في الموقع بالمزرعة. كما ناقشوا عدداً من المبادرات الخاصة في هذا الإطار، بما في ذلك نقل التكنولوجيا والشراكة في القطاعين الخاص والعام لمرحلة ما قبل التربية.

"إن سلطنة عمان تؤكد دعمها الكامل لجميع القرارات التي تم الإتفاق عليها خلال الدورة الخامسة للجهاز الرئاسي"، حسب قول معالي الدكتور فؤاد بن جعفر السجواني، وزير الزراعة والثروة السمكية لسلطنة عمان في كلمته الاختتامية للجهاز الرئاسي. وأضاف:"سوف نعمل إلى جانب بعض من أجل تحويل نتائج هذا الإجتماع إلى تدابير فعّالة من شأنها صون مواردنا الوراثية النباتية والمساهمة في تعزيز الأمن الغذائي في ظل تغير المناخ".

ومن جهته صرح الأستاذ جواد مظفري، رئيس الجهاز الرئاسي:"لقد مثّلت هذه الدورة للجهاز الرئاسي تحدياً خاصاُ، بجدول أعمال  أثقل من أي وقت مضى، ولكنني أعتقد أننا نجحنا في اتخاذ بعض القرارات الحاسمة التي ستحدد مستقبل المعاهدة."

وصرّح الدكتور شكيل بهاتي، أمين المعاهدة، في كلمته الاختتامية للجهاز الرئاسي :"لقد نجحتم خلال هذا الأسبوع في التوصل إلى معلم أساسي في تاريخ معاهدتكم. إن التسوية التاريخية التي توصلتم إليها حول النظام المتعدد الأطراف التابع للمعاهدة تعتبر من أهم الاختراقات التي تم تحقيقيها خلال 10 سنوات، منذ دخول المعاهدة حيز التنفيذ." وتابع:"لقد وضعتم جدول أعمالنا للسنتين القادمتين وأتحتم الفرصة للمعاهدة  لكي تنمو وتتطور على نحو سليم وتحملنا على الطريق من عمان إلى GB6 ."

لقد حضر أكثر من 450 مندوباً من حوالي 100 بلداً افتتاح الدورة الخامسة للجهاز الرئاسي للمعاهدة الدولية بشأن الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة (GB5) والتي اختتمت أشغالها في نهاية هذا الأسبوع بمسقط، بعد أسبوع من المناقشات المكثفة. كما حضر الجلسة الختامية للدروة الخامسة للجهاز الرئاسي (GB5) وزيرا الزراعة لإثيوبيا، معالي سيليشي جيتاهم (Sileshi Getahum)، وأحدث عضو في المعاهدة الدولية، سري لانكا، معالي الوزير ماهندا يابا أبيوردن (Mahinda Yapa Abeywarden).

مواقع مميزة