AGP - 
 

تقرير عن مرض الصدأ

تقارير محدثة بصورة دورية عن أوضاع صدأ الحبوب استناداً إلى المعلومات الواردة من الشبكة العالمية للعاملين في مجال مرض الصدأ. تجدر الإشارة إلى أنّ التقارير عن صدأ الساق لا تتعلق جميعها بصدأ الساق الأسود في القمح (Ug99) أو الأنواع الشبيهة، بل تشمل أيضاً سلالات محلية أخرى.

التحديث السابق

17 Sep 2009

انتشار صدأ الساق في القمح على نطاق واسع في أفريقيا الشرقية

في أوغندا، أُفيد في أواخر شهر أغسطس/آب عن ارتفاع معدلات انتشار صدأ الساق في القمح، وحدّته في مختلف المناطق التي يُزرع فيها القمح. وفي كينيا، وعلى الرغم من الجفاف في الكثير منالمناطق، انتشر صدأ الساق في القمح في مجمل المناطق المزروعة قمحاً. وانتشر صدأ الساق بشدّة في الحقول التي لم تشملها عمليات الرشّ في مقاطعة الأخدود الشمالي التي خضعت لعملية مسح في شهر سبتمبر/أيلول. وكان القمح من نوع KS Mwamba الأكثر تضرراً. وفي كلا البلدين، ليست هناك تأكيدات عن السلالات المعنية وإن كان يرجّح وجود صدأ الساق الأسود في القمح (Ug99). وأدّى تأخر هطول الأمطار في إثيوبيا إلى تأخير موسم الزرع؛ لذا ستجري عمليات المسح خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول. في أفريقيا الجنوبية: أُجريت عمليات مسح في زامبيا في أواخر شهر أغسطس/آب، وأيضاً في زمبابوي
(7-11 سبتمبر/أيلول 2009). وفي زامبيا، لم يلاحظ وجود صدأ الساق في الحقول الزراعية خلال فترة المسح. وأُفيد عن قيام المزارعين التجاريين باستخدام مبيدات الفطريات بشكل مكثّف (حتى ثلاث عمليات رشّ). غير أنّ صدأ الساق رُصد في مركز واحد فقط من مراكز الأبحاث بتاريخ 17 سبتمبر/أيلول. ولا تزال هوية السلالة مجهولة حتى الساعة. وفي زمبابوي، سُجّل وجود صدأ الساق في 5 مواقع هي: و Gwebiو Birchenoughو Mutareو Nyanga وHarare. ولا تزال السلالات المعنيّة مجهولة حتى الساعة ولكنّ عمليات تحليلها جارية. وفي Gwebi، كانت هذه المرة الأولى منذ عام 2003 التي يُفاد فيها عن وجود صدأ الساق. وفي Nyanga، لوحظ ارتفاع معدلات الإصابة بصدأ الساق في الحيازات الصغيرة.

   
1 2 3

Rust SPORE هو نظام قامت منظمة الأغذية والزراعة وشركاؤها بتطويره في إطار مبادرة بورلوغ العالمية بشأن الصدأ النباتي (BGRI) للتخفيف من حدة تهديد أمراض الصدأ في القمح (صدأ الساق وصدأ الأوراق والصدأ الأصفر).

آخر المعلومات

عمليات المسح عن مرض الصدأ في عام 2010– انتشار صدأ الســاق فــــي الحبــوب
مسارات الرياح فــــــــــي 25/02/2011(اضغط هنا لرؤية أوسع)