AGP - 
 

صدأ الساق في القمح – آخر المعلومات

29 Apr 2010

صدأ الساق الاسود في أقل حد له في كل من السودان ومصر:

شملت عمليات المسح الحقلي في السودان خلال شهر شباط 34 موقعاً من حقول المزارعين. ولم يسجل فيها أي وجود لمرض صدأ الساق الاسود. في حين سجلت أعراض الإصابة بمرض الساق الاسود في ثلاث مواقع في مصر من اصل 83 موقعاً مدروساً من حقول المزارعين في الفترة الممتدة من شهر شباط ختى نيسان، تواجد صدأ القمح الأسود في مراكز (محطات) البحوث في كلا البلدين. بينما لم يتم رصد  أي دلائل على انتشار السلالة في محطات مراقبة تطور الامراض Ug99

   

صدأ الساق في القمح – آخر المعلومات

27 Apr 2010

في جمهورية زيمبابوي. Ug99 تاكيد انتشار السلالة.

 

أكدت الدراسة ان عزلات صدأ الساق الاسود المجموعة في ايلول خلال الموسم  2009 من منطقة هاراري  TTKSF  اخذت سلالة

وهي من احد الاشكال الطافرة لسلالة الــ UG99 وهذا ما اكدته التحاليل المخبرية التي اجريت في كل من جامعة الدول الحرة، وجنوب أفريقيا ومخبر أمراض الحبوب في الولايات المتحدة الامريكية  و ان هذه السلالة  مماثلة لسلالة الــ  TTKSF باستثناء عدم قدرتها على كسر مورث المقاومة Sr31 وهذه السلالة محددة سابقاً في جنوب أفريقيا وهي ذات سيادة في المنطقة منذ اول تسجيل لها في عام 2000.

   

صدأ الساق في القمح – آخر المعلومات

5 Mar 2010

 

إثيوبيا:وردت نتائج عمليات المسح الميدانية التي اضطلع بها خلال الفترة الممتدة من سبتمبر/ أيلول إلى ديسمبر/كانون الأول 2009. وقد أجريت عمليات مسح شاملة جدا غطت تقريبا جميع مناطق زراعة القمح الرئيسية. وشملت هذه العمليات ما مجموعه 877 موقعا. وتبيّن أن 35 في المائة من المواقع أصيبت بصدأ ساق القمح. وسجلت المناطق الجنوبية، ولا سيما منطقة أرسي/ بالي، أعلى معدلات الإصابة بصدأ ساق القمح، وكان هذا المرض منتشرا على نطاق واسع في منطقة الوادي المتصدع جنوب أديس أبابا. ولكنه كان نادرا في المناطق الشمالية والغربية. ولا تتوافر في الوقت الحالي أية معلومات عن السلالات الموجودة.

 

كينيا: أجريت عمليات مسح ميدانية في جبل كينيا ومناطق وسط وادي ريفت في الفترة الممتدة من يناير/كانون الأول إلى فبراير/شباط 2010. وشملت عمليات المسح ما مجموعه 90 موقعا. وتبيّن أن 59 في المائة من المواقع أصيبت بصدأ ساق القمح، وكان هذا المرض منتشرا على نطاق واسع في مختلف المناطق التي شملتها عمليات المسح. وتم رش حوالي 77 في المائة من المواقع التي شملتها عمليات المسح بمبيدات الفطريات. ولم يتم التأكد بعد من السلالات الموجودة.

 

اليمن: سجلت معدلات تتراوح بين معتدلة إلى عالية لحالات صدأ ساق القمح في مشتل الكيدان للفرز على ساحل البحر الأحمر في الأسبوع الأول من فبراير/شباط 2010. وتخضع العينات في الوقت الحالي لتحليل السلالة.

   

صدأ الساق في القمح – آخر المعلومات

17 Dec 2009

تقارير إضافية عن صدأ الساق في القمح في أفريقيا واليمن

 وردت تقارير إضافية عن صدأ ساق القمح من عدد من البلدان الأفريقية. ففي شهر سبتمبر/أيلول، أُفيد عن انتشار صدأ الساق في القمح على نطاق واسع في تنزانيا. وأفادت المناطق التي يُزرع فيها القمح في المقاطعات الشمالية وفي المرتفعات الجنوبية عن وجود صدأ الساق في القمح. وفي جنوب أفريقيا، أُفيد عن انتشار صدأ الساق في القمح بشكل واسع في جنوب وشرق منطقة كاب خلال شهري سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول. وأُشير إلى أنّ إحدى الحقول التي تبلغ مساحتها 160 هكتاراً فقدت محصولها بالكامل بسبب صدأ الساق. وفي زامبيا، عُثر في مركز غولدن فاليه للبحوث في أواخر شهر أكتوبر/تشرين الأول على كميات طفيفة جداً من صدأ الساق في القمح في ثلاث سلالات. ولا تزال هوية سلالات صدأ الساق مجهولة في جميع تلك البلدان.

 

وفي اليمن، وردت تقارير تفيد عن ارتفاع نسبة انتشار صدأ الساق في القمح في المرتفعات خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول مقارنة بسنة 2008. وليست هناك حالياً أية معلومات عن السلالة المعنيّة.

   

التحديث السابق

17 Sep 2009

انتشار صدأ الساق في القمح على نطاق واسع في أفريقيا الشرقية

في أوغندا، أُفيد في أواخر شهر أغسطس/آب عن ارتفاع معدلات انتشار صدأ الساق في القمح، وحدّته في مختلف المناطق التي يُزرع فيها القمح. وفي كينيا، وعلى الرغم من الجفاف في الكثير منالمناطق، انتشر صدأ الساق في القمح في مجمل المناطق المزروعة قمحاً. وانتشر صدأ الساق بشدّة في الحقول التي لم تشملها عمليات الرشّ في مقاطعة الأخدود الشمالي التي خضعت لعملية مسح في شهر سبتمبر/أيلول. وكان القمح من نوع KS Mwamba الأكثر تضرراً. وفي كلا البلدين، ليست هناك تأكيدات عن السلالات المعنية وإن كان يرجّح وجود صدأ الساق الأسود في القمح (Ug99). وأدّى تأخر هطول الأمطار في إثيوبيا إلى تأخير موسم الزرع؛ لذا ستجري عمليات المسح خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول. في أفريقيا الجنوبية: أُجريت عمليات مسح في زامبيا في أواخر شهر أغسطس/آب، وأيضاً في زمبابوي
(7-11 سبتمبر/أيلول 2009). وفي زامبيا، لم يلاحظ وجود صدأ الساق في الحقول الزراعية خلال فترة المسح. وأُفيد عن قيام المزارعين التجاريين باستخدام مبيدات الفطريات بشكل مكثّف (حتى ثلاث عمليات رشّ). غير أنّ صدأ الساق رُصد في مركز واحد فقط من مراكز الأبحاث بتاريخ 17 سبتمبر/أيلول. ولا تزال هوية السلالة مجهولة حتى الساعة. وفي زمبابوي، سُجّل وجود صدأ الساق في 5 مواقع هي: و Gwebiو Birchenoughو Mutareو Nyanga وHarare. ولا تزال السلالات المعنيّة مجهولة حتى الساعة ولكنّ عمليات تحليلها جارية. وفي Gwebi، كانت هذه المرة الأولى منذ عام 2003 التي يُفاد فيها عن وجود صدأ الساق. وفي Nyanga، لوحظ ارتفاع معدلات الإصابة بصدأ الساق في الحيازات الصغيرة.

   
1