3 ديسمبر / كانون الأول 2002، روما / كابول -- أعلنت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة أن عملية جرد المواشي قد بدأت في أفغانستان، حيث ستتم خلال الأشهر القليلة المقبلة زيارة أكثر من 30 ألف قرية ومجتمع ريفي لاستقصاء معلومات تفصيلية بشأن عدد الحيوانات وطبيعة الأنشطة ذات الصلة بانتاج المواشي.

ومما يذكر أن منظمة الأغذية والزراعة تجري عملية الجرد هذه بالتعاون الوثيق مع الحكومة الأفغانية وبتمويل من الحكومة الايطالية.

وحسب المدير المسؤول عن عملية الاحصاء لدى المنظمة السيد لين رينولدز ''فانه لا تتوفر أرقام مضبوطة حول عدد المواشي الموجودة في أفغانستان في الوقت الحاضر، حيث أن آخر إحصاء قد تم في عام 1995، غير أن الظروف قد تغيرت بصورة كبيرة منذ ذلك الحين''.

موضحاً '' ان المزارعين والرحل قد تكبدوا في أعقاب أربع سنوات من موجات الجفاف والصراعات ، انخفاضاً حاداُ في عدد المواشي. واستنادا الى التقديرات الاولية لدى المنظمة فان الخسائر تفوق نسبتها السبعين في المائة. أما البدو الرحل المعروفين بأسم كوتشي فانهم على وجه الخصوص أشد الناس تضرراً حيث أن الغالبية العظمى منهم قد فقدت كل ماتملكه من المواشي تقريبا.''

وتعد عملية الجرد ضرورية بالنسبة للتخطيط في مجال اعادة تأهيل وتطوير قطاع المواشي في افغانستان، حيث ستساعد في تحسين الخدمات البيطرية بصورة أفضل، ناهيك عن مكافحة الأمراض، وخاصة في حملات التلقيح ضد الأمراض المعدية مثل الطاعون البقري والحمى القلاعية.

وقال السيد رينولدز '' اننا سنتصل بكل قرية أفغانية ''، حيث سيتولى أكثر من 500 أفغاني من الوحدة الميدانية البيطرية الخاصة توزيع استمارات الاحصاء على مدى الشهرين القادمين و"سنجري اتصالات مع الأئمة لنوضح لهم الأسباب التي استدعت القيام بهذه العملية ، كما اننا سنتستخدم محطات الإذاعة لابلاغ المزارعين بشأن عملية الجرد هذه '' .

واستنادا الى مصادر المنظمة فان عمليات الجرد قد بدأت في المناطق الجبلية حيث أخذت تتساقط الثلوج، علماً بان انعدام الأمن في منطقة الحدود الافغانية الباكستانية قد يعرقل الوصول الى بعض المناطق. هذا ومن المتوقع أن تنتهي عمليات جمع المعلومات في نهاية مارس / آذار من العام المقبل 2003 أما التحليل النهائي لتلك المعلومات فسيتم استكماله في نهاية يوليو/ تموز القادم.