روما / هافانا 24 نيسان / أبريل 2002 - بدأت منظمة الأغذية والزراعة في العاصمة الكوبية، هافانا، أعمال مؤتمرها الإقليمي السابع والعشرين الخاص بأمريكا اللاتينية والبحرالكاريبي، إعتباراً من الثاني والعشرين نيسان / أبريل الجاري وحتى السادس والعشرين منه.

ويشارك في المؤتمر وزراء الزراعة وكبار المسؤولين من 33 بلداً في أمريكا اللاتينية وبلدان البحر الكاريبي لبحث مختلف الجوانب المهمة ذات العلاقة بالأغذية والزراعة في الاقليم المذكور.

وقد تم تقسيم أعمال المؤتمر بين لجنة فنية وجلسة عامة للوزراء لبحث موضوعات رئيسية هي:

* التوازن في ما بين سلامة الأغذية والإدارة المستدامة للموارد الطبيعية في أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي.
* أهمية قيام تحالفات إنتاجية بهدف تحقيق سلامة الأغذية والتنمية الريفية.
* آثار الدعم والقيود التجارية المفروضة على الإنتاج الزراعي والسمكي والفرص المتاحة للوصول الى الأسواق.

وفي الجلسة الشاملة سيلقي المدير العام للمنظمة الدكتور جاك ضيوف بيانا هاما، في حين يكرس المؤتمر جلسة خاصة لتحليل الأنشطة التي قامت بها المنظمة في بلدان أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي خلال العامين الماضيين 2000 و2001، ودراسة الاتجاهات والتحديات التي يواجهها قطاع الزراعة في الإقليم. كما سيجري بحث تقرير من منظور إقليمي حول مؤتمر القمة العالمي للأغذية: خمس سنوات بعد الانعقاد، الذي من المنتظر أن ينعقد في روما في الفترة من 10 والى 13 يونيو / حزيران القادم. ومن التقارير المطروحة للمناقشة تلك التي أعدتها لجان مصايد الأسماك والثروة الحيوانية والغابات الخاصة بأمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي.

وتجدر الإشارة الى أن اللجنة الاقليمية للمشاورات الخاصة بالمنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني كانت قد عقدت في هافانا، إجتماعاً في الأيام التي سبقت أعمال المؤتمر الاقليمي لأمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي، لإغناء المؤتمر المذكور ببعض الأفكار حول موضوعات مثل التحالفات الانتاجية والتجارة وفرص الوصول الى الموارد الغذائية والانتاجية بالاضافة الى مؤتمر القمة العالمي للأغذية: خمس سنوات بعد الانعقاد.